1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مخاوف من منحى طائفي للصراع في سوريا بسبب توظيف "الجهاد"

أثارت فتوى مجلس الإفتاء في سوريا بالدعوة للجهاد إلى جانب قوات الأسد تساؤلات حول الهدف من تأجيج الوازع الديني في هذه المرحلة من الأزمة السورية. الخبراء يتخوفون من منحى طائفي للصراع الدائر في البلاد منذ أكثر من عامين.

تتخذ الحرب في سوريا بين المعارضة المسلحة والقوات النظامية أشكالا متعددة، فليس الصواريخ والقاذفات التي يعلو صوتها هي فقط التي تحدد الخاسر أو المنتصر في كل يوم من أيام الصراع الدامي في البلاد، بل آلة أخرى تقوم بالتعبئة، وحشد التأييد، وتحفيز المقاتلين على البطش بعدوهم وإلحاق اكبر الأضرار به، إنها الدعاية والدعاية المضادة. فنظام الرئيس السوري بشار الأسد، الذي يعتبر نفسه نظاما علمانيا، طالما وصف معارضيه ممن حملوا السلاح في وجهه بـ"الإرهابيين أو الجهاديين". كذلك يقوم بعض معارضيه بوصفه بأنه "عميل او دمية" بيد إيران، فيما ذهب آخرون إلى تكفيره معلنين الجهاد ضده.

ويرى مراقبون أن الدعاية الحربية في سوريا، سواء التي يقوم بها النظام أو المعارضة المسلحة، بدأت تأخذ أكثر من أي وقت مضى صبغة دينية، فقد أصدر مجلس الإفتاء الأعلى، وثيقَ الصلةِ بالحكومة في سوريا، فتوى تدعو المواطنين للانضمام إلى الجيش واصفا ذلك بأنه "مسؤولية إيمانية ووطنية"، قائلا إن الدفاع عن سورية هو "فرض عين" أي أنه واجب شرعي على كل مسلم، داعيا أفراد الجيش السوري الذين يخوضون "المعارك في الدفاع عن شعبنا وأمتنا بمراقبة الله عز وجل في جهادكم ودفاعكم عن سوريا رفعا لكلمة الله والحق في وطننا الغالي".

وغداة إعلان مجلس الإفتاء الأعلى التابع للنظام السوري الجهاد ودعوته أبناء الشعب السوري الالتحاق بقوات النظام، عرض التلفزيون السوري الرسمي، حسب وكاله الأنباء الألمانية، أغنية "سنخوض معاركنا معهم"، وهي إحدى أشهر أغاني تنظيم القاعدة وغيره من المنظمات الجهادية حول العالم.

Demonstrators protest against Syria's President Bashar al-Assad at Al Hamra near Homs, July 20, 2012. The white flag (C) reads, There is no god but Allah and Mohammad is the prophet. REUTERS/Shaam News Network/Handout (SYRIA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST) FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

تخوفات من عمليات استقطاب ديني وطائفي في سوريا

البحث عن التبرير الديني

ويرى الدكتور خطار أبو دياب، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة باريس أن النظام في سوريا الذي يقوده حزب البعث العلماني يحاول أن يستخدم مصطلح "الجهاد" ضد خصومه "لأنه أصيب بالاستنزاف"، فالكثير من قوات الاحتياط في الجيش السوري وحتى الشباب ممن يتم استدعاؤهم لخدمه العلم يرفضون الالتحاق بالخدمة العسكرية الإجبارية. وبالتالي فإن "ربط هذه الخدمة بالوازع الديني قد يشجع المترددين على الالتحاق بالجيش السوري النظامي"، كما يقول ابو دياب في حوار مع DW.

وقد نقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن أحمد بدر الدين حسون، المفتي العام للجمهورية، دعوته لـ"كل الأمهات والآباء في الوطن إلى حث أبنائهم على الانضمام إلى صفوف الجيش العربي السوري من أجل حماية سورية والدفاع عنها في وجه المؤامرة الكونية التي تستهدفها أرضا وشعبا ومؤسسات". مضيفا أن الجيش في "حالة دفاع عن النفس والوطن في مواجهة القوى المتآمرة على سوريا".

ويرى الدكتور أبو دياب في هذه الدعوة محاولة لـ"إعطاء التبرير الديني لما تقوم به هيئة أركان الجيش السوري بالإضافة إلى مساندة طلبها التعبئة والنفير في وسط الشباب السوري". ويشار في هذا الصدد إلى أن الجيش العربي السوري، الذي يحمل الطابع العلماني، كان يمنع كل المظاهر الدينية داخل المؤسسة العسكرية.

ARCHIV - Der brasilianische Diplomat Paulo Pinheiro stellt am 27.06.2012 in Brüssel einen UN-Bericht zu Syrien vor. Am 20.12.2012 stellte Pinheiro einen weiteren Syrien-Bericht vor, in dem festgestellt wird, dass in Syrien immer mehr religiöse und ethnische Gruppen immer erbitterter gegeneinander kämpfen. EPA/MARTIAL TREZZINI (Zu dpa 0867 vom 20.12.2012) +++(c) dpa - Bildfunk+++

لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة حذرت من منحى طائفي في الصراع

رسالة إلى الحلفاء؟

وقبل فتوى الشيخ حسون كانت فتاوى أخرى تصب في ذات الاتجاه، سواءا من داخل سوريا أو خارجها، فالكثير من الأمة والدعاة يطالبون ومن على المنابر بدعم جهة ما على جهة أخرى في هذا الصراع الذي دخل عامه الثالث، وقد انتشرت هذه الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي، فعلى موقع اليوتيوب نجد مثلا فيديو للشيخ محمد العريفي، وهو داعية سعودي معروف، يطلب فيه "النصرة باسم الإسلام لأهل الشام"، في إشارة منه إلى إعلان "الجهاد لإسقاط نظام بشار".

في المقابل ظهرت دعوات دينيه أخرى  في العراق وإيران، ولبنان، لنصرة نظام الأسد، فقد طالب رجل الدين الإيراني مهدي طائب، بدعم الجيش النظامي السوري مؤكدا بالقول  "لو خسرنا سوريا لا يمكن أن نحتفظ بطهران".

ومن كل هذه التصريحات الداعية إلى "الجهاد" يتخوف المحلل السياسي خطار ابو دياب من أن تصبح سوريا "ساحة معركة بين عناصر جهاديه لدعم الاسد وعناصر جهاديه أخرى مناوئه له".

ويضيف قائلا: "إن الأخطر هو أن دعوة حسون إلى الجهاد قد تكون رسالة إلى حلفاء نظام دمشق للمساهمه في هذه المعركة باسم الدين"، الأمر الذي قد يحول الثورة السورية، إلى صراع إقليمي طائفي. وهو منحى حذرت منه لجنة من المحققين التابعين للأمم المتحدة في تقرير قدمته قبل يومين لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جينيف.