1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مخاوف من التفاف مؤتمر واشنطن للبيئة على الجهود الدولية لحماية المناخ

وزير البيئة الألماني يحذر من أن يكون مؤتمر واشنطن للبيئة "عملية موازية" لجهود الأمم المتحدة بشأن حماية المناخ واتحاد حماية البيئة يعتبره "استعراضا". رايس تتمنى النجاح لمؤتمر بالي وتفضل الجهود الفردية على المواقف الموحدة.

default

ثقب الأوزون أثر مباشر لتلوث البيئة

كرر وزير البيئة الألماني زيجمار جابريل تحذيره من أن يكون مؤتمر المناخ الذي دعت إليه واشنطن بمثابة "عملية موازية" لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى حماية المناخ والتصدي للتغيرات البيئية.

ورغم أن الوزير الألماني أشار إلى "تغير إيجابي" في موقف الولايات المتحدة بشأن حماية المناخ، إلا أنه أبدى تخوفه من أن يكون هذا المؤتمر خطوة للتشويش على الجهود الدولية التي تبذل لمحاربة التغيرات المناخية بشكل جماعي من خلال المنظمة الدولية، في إشارة إلى الأمم المتحدة.

03.03.2006 Jou Interview Gabriel Sigmar

وزير البيئة الألماني زيجمار جابرييل

من جانبه، اعتبر اتحاد حماية البيئة والطبيعة الألماني (بوند) مؤتمر واشنطن بمثابة "استعراض" من قبل الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش. في هذا السياق، قالت أنجيليكا زارنت، رئيسة (بوند) إن الرئيس الأمريكي "يريد من خلال المؤتمر أن يظهر بمظهر المدافع عن المناخ، رغم أنه يرفض منذ سنوات المصادقة على بروتوكول كيوتو، حسب تعبير المسؤولة.

هذا وقد شارك في مؤتمر واشنطن للمناخ في واشنطن، الذي استمر يومين وانتهى أمس الجمعة 28 سبتمبر/أيلول، وأقيم بدعوة من الرئيس الأمريكي، شارك فيه الولايات المتحدة إضافة إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وممثلون عن الدول الـ 16 الأكثر إنتاجا للغازات المسببة للانبعاثات الحرارية والمسؤولة عن 80 في المائة من هذه الانبعاث.

"كل دولة تحارب التغير المناخي بطريقتها"

Condoleezza Rice zur Sicherheit im Irak

وزير الخارجية الأمريكية أثناء افتتاح مؤتمر واشنطن للبيئة أمس

غير أن وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس أكدت من جانبها تأييد بلادها للمشاورات التي ستجريها الأمم المتحدة بشأن المناخ في كانون أول/ديسمبر المقبل في مؤتمر المناخ المقرر عقده في بالي بإندونيسيا. ويسعى المؤتمر إلى التوصل لاتفاقية تحل مكان بروتوكول "كيوتو" الذي ينتهي العمل به عام 2012.

وأضافت الوزيرة الأمريكية لدى افتتاحها المؤتمر أول أمس الخميس في واشنطن قائلة :"نريد أن يتوج مؤتمر بالي بالنجاح"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن بلادها تأخذ مخاطر التغير المناخي "على محمل الجد".

وتابعت بالقول إن محادثات واشنطن بشأن التغير المناخي تعتبر إسهاما في صياغة "أطر دولية جديدة" بعيدة عن بروتوكول كيوتو. لكن رايس أضافت بالقول إنه على جميع دول العالم أن "تواجه التغير المناخي بالشكل الذي تراه مناسبا".

وتسود المخاوف من أن تكون المبادرة الأمريكية هذه بمثابة التفاف من جانب واشنطن على الجهود الدولية المبذولة في إطار الأمم المتحدة لحماية المناخ، لاسيما بعد أن تجاهل الرئيس الأمريكي المؤتمر الدولي للمناخ الذي عقد في الأمم المتحدة في نيويورك بداية هذا الأسبوع الجاري وشارك فيه حوالي 80 رئيس دولة وحكومة من مختلف قارات العالم، بينما غاب عنه الرئيس بوش باستثناء حضوره مأدبة عشاء.

وتصر الولايات المتحدة الأمريكية على أن تكون الجهود التي تبذل من أجل حماية المناخ اختيارية وفردية، وذلك خلافا لموقف الأمم المتحدة الذي يدعو إلى اتخاذ موقف موحد تجاه هذه المشكلة.

مختارات