1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

محكمة ليبية تقضي بالسجن 16 شهرا على سويسريين

مصدر قضائي ليبي يكشف عن صدور حكم بسجن رجلي أعمال سويسريين لمدة 16 شهرا بعد إدانتهما بمخالفات متعلقة بتأشيرة الدخول للبلاد والتهرب الضريبي، مشيرا إلى أن هناك محاكمة ثانية ستجرى لهما، والخارجية السويسرية تؤكد صحة الخبر.

default

العلاقات الليبية السويسرية شهدت في الفترة الأخيرة توترات كبيرة

صدر اليوم الثلاثاء حكم قضائي بسجن رجلي أعمال سويسريين محتجزين في ليبيا لمدة 16 شهرا مع النفاذ، ودفع غرامة بقيمة الفي دينار ليبي (نحو 1100 يورو) لكل منهما، وفقا لما أعلنه مصدر قضائي ليبي لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه.

وقال المصدر إن المحكمة المختصة بالنظر في "المخالفات والجرائم الخاصة بالأجانب أصدرت حكمها بالسجن 16 شهرا مع النفاذ" على السويسريين، مؤكدا أن الحكم قابل للاستئناف خلال أسبوع وإنه سيكون أثناء فترة توقيفهما. وقال إن الحكم أصبح نافذا اعتبارا من اليوم الثلاثاء موضحا أن الـ20 يوما التي قضاها الاثنان في السجن بعد اعتقالهما في تموز/يوليو 2008 هي التي ستحتسب فقط.

بيرن تؤكد صدور الحكم

وأكدت وزارة الخارجية السويسرية مساء الثلاثاء الحكم الذي صدر في وقت سابق بحق اثنين من مواطنيها، موضحة أنهما "لا يزالان في مقر السفارة السويسرية في طرابلس". وقال المتحدث باسم الخارجية السويسرية، لاريش كوشنل، في بيان: "أصدرت محكمة في طرابلس في الثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر حكما غيابيا بالسجن لمدة 16 شهرا على كل من السويسريين المحتجزين منذ تموز/يوليو 2008 بتهمة خرق مزعوم لقانون تأشيرات الدخول". وتابع قائلا إن وزارة الخارجية السويسرية "على اتصال دائم بأسرتي الرهينتين وتنسق في ما يجب القيام به".

محاكمة ثانية

وكشف المصدر القضائي الليبي المذكور عن أنه مازال أمام الرجلين تهمة ثالثة تتعلق بعدم احترام القوانين التي تنظم عمل الشركات في ليبيا، موضحا أن المحاكمة الثانية ستجرى في منتصف الشهر الحالي.

يذكر أن السويسريين ماكس غولدي، رئيس شركة تابعة لمجموعة "اي بي بي" الهندسية، ورشيد حمداني، المسؤول عن شركة متوسطة الحجم في كانتون فو (غرب سويسرا)، محتجزان منذ أكثر من 15 شهرا في ليبيا بتهمة "الإقامة بصورة غير شرعية" وقد اعتقلا ثم أطلق سراحهما بكفالة في تموز/يوليو 2008.

وجاء احتجازهما بعد إيقاف هانيبعل، نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، وزوجته في جنيف اثر اتهامهما بإساءة معاملة اثنين من الخدم. وفي منتصف أيلول/سبتمبر وبعد أن اقتيدا لإجراء اختبارات طبية وضع السويسريان في مكان غير معروف في عملية وصفتها برن بـ"الاختطاف" قبل أن يسلما من جديد إلى سفارتهما في 9 تشرين الثاني/نوفمبر.

و نفت ليبيا، أن تكون "خطفت" المواطنين السويسريين، معترفة بأنه "تم نقلهما بعد الأخبار التي تداولتها بعض وسائل الإعلام السويسرية حول احتمال حصول عملية كوماندوس لتهريبهما" من ليبيا.

( ع ج م/ أ ف ب / د ب أ/ رويترز)

مراجعة: احمد حسو