محكمة ألمانية تقضي بسجن متطرفين يمينيين بسبب اعتدائهم على لاجئين | أخبار | DW | 24.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

محكمة ألمانية تقضي بسجن متطرفين يمينيين بسبب اعتدائهم على لاجئين

دانت محكمة دريسدن شرق ألمانيا شخصين ينتميان لمجموعة "أخوية دريسدن الحرة" اليمينية المتطرفة، بتهمة الاعتداء على لاجئين ومهاجمة مركز إيواء اللاجئين ومراكز سكن بديلة، وحكمت عليهما بالسجن لثلاثة أعوام وثمانية اشهر.

Razzia und Festnahmen bei rechter «Freier Kameradschaft Dresden» (picture-alliance/dpa/T. Plunert)

لحظة القبض على أعضاء مجموعة "أخوية دريسدن الحرة" في 2016

حكم القضاء الألماني اليوم الخميس (24 أب / أغسطس 2017) بسجن شخصين ينتميان إلى مجموعة يمينية متطرفة لثلاثة أعوام وثمانية اشهر لاعتدائهما على طالبي لجوء في 2015 و2016، في فترة استقبلت فيها ألمانيا نحو مليون لاجئ.

ودانت محكمة دريسدن المتهمين (19 و27 عاما) بأنهما اعتديا بعنف على العديد من اللاجئين وهاجما في دريسدن مركزا يؤوي طالبي لجوء ومشروعا للمساكن البديلة. ودين أحد المتهمين أيضا بالاعتداء مع ناشطين آخرين في اليمين المتطرف على مساكن بديلة في حي كونفيتز في مدينة لايبزيغ (شرق)، الذي يعتبر معقلا لناشطي اليسار.

كذلك، شارك المتهمان في تظاهرات عنيفة مناهضة للمهاجرين نظمت في 2015 في هايديناو، حيث رشقا عناصر الشرطة بالحجارة والزجاجات، ما اسفر عن إصابة اكثر من ثلاثين من هؤلاء.

واعترف الرجلان بالوقائع قبل المحاكمة بهدف الحصول على حكم مخفف. ووصف القضاة مجموعتهم المسماة "أخوية دريسدن الحرة" بأنها "منظمة إجرامية"، علما بان العديد من أفرادها سيمثلون في الخريف أمام محكمة دريسدن في ملف مماثل. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المحكمة أن هذه المجموعة نشأت لزرع الخوف في صفوف اللاجئين والمعارضين السياسيين وقد خططت بعناية لكل تحرك قامت به.

وتحقق السلطات منذ حزيران/يونيو 2015 في شأن "أخوية دريسدن الحرة" التي يشتبه بصلتها بمجموعة أخرى يشتبه أيضا بانها شنت هجمات على مراكز لإيواء اللاجئين في ساكس ويحاكم ثمانية من أفرادها منذ أذار/مارس في دريسدن.

وتصاعدت أعمال العنف ضد اللاجئين وخصوصا في شرق ألمانيا منذ استقبل هذا البلد نحو مليون لاجئ.

ز.أ.ب/ي.ب (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة