1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

محكمة ألمانية تدين ثلاثة عرب بتهمة الإنتماء لتنظيم القاعدة

أصدرت محكمة ألمانية أحكاما بالسجن ضد ثلاثة رجال من الشرق الاوسط لتقديمهم الدعم لتنظيم القاعدة في التخطيط لهجمات انتحارية في العراق. يعد الحكم الأول من نوعه الذي تصدره محكمة ألمانية ضد أشخاص لانتمائهم لتنظيم إرهابي أجنبي.

default

المتهم الرئيس ابراهيم محمد خليل

أدانت محكمة ألمانية اليوم الأربعاء(5 ديسمبر/كانون أول) شخصين من المنتمين لتنظيم القاعدة وحكمت عليهما بالسجن لمدة ستة وسبعة أعوام وذلك بعد محاكمة استمرت لأكثر من عام ونصف. كما قضت المحكمة الكائنة بمدينة دوسلدورف، الواقعة في غرب ألمانيا بسجن شخص ثالث لمدة ثلاثة أعوام ونصف بتهمة دعم تنظيم القاعدة.

وحكمت المحكمة على المتهم الرئيسي في القضية ابراهيم محمد خليل(32 عاما)، وهو سوري كان يتولى مهمة جمع الاموال وتجنيد المقاتلين لزعيم القاعدة أسامة بن لادن، بالسجن لمدة سبعة أعوام. كما قالت المحكمة إن المتهم حاول الحصول على مواد مشعة للتنظيم، وتجنيد مفجرين انتحاريين محتملين لشن هجمات في العراق. أما المتمهان الآخران فهما شقيقان فلسطينيان يدعيان ياسر وإسماعيل أبو شاويش قالت المحكمة إنهما في أوائل الثلاثينات من عمرهم، وأثبتت المحكمة على الأول تهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة، في حين أدانت الأخير بتهمة تقديم المساعدة المالية. وكان الرجال قد اعتقلوا عقب عملية مراقبة واسعة شملت التنصت على الاتصالات التي جرت بينهم.

محاكمة أولى من نوعها

جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تنظر فيها محاكمة ألمانية في قضية تتعلق بالانتماء إلى منظمة إرهابية أجنبية، وذلك وفقا للقانون الجديد لمحاربة الإرهاب الذي أصدرته برلين في أعقاب هجمات 11 أيلول/سبتمبر، أما في السابق فكان يمكن ادانة المشتبه بهم فقط بالانتماء الى مجموعة ارهابية محلية وليست أجنبية.

ووجدت المحكمة ان المتهمين كانوا يخططون للاحتيال لتحصيل قيمة تسع بوليصات تامين تبلغ قيمتها مجتمعة نحو 3,4 ملايين يورو (3,6 مليون دولار). يذكر أن المدانين يحاكمون منذ ايار/مايو 2006 في قاعة محكمة تحيط بها إجراءات امنية مشددة تستخدم للنظر في قضايا الإرهاب، واعتقلوا في عام 2005 بعد عملية مراقبة واسعة.

مختارات

مواضيع ذات صلة