محاكمة أحد العائدين من سوريا بشبهة الانتماء لـ ″داعش″ | أخبار | DW | 11.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

محاكمة أحد العائدين من سوريا بشبهة الانتماء لـ "داعش"

في هامبورغ الألمانية تنطلق محاكمة أحد العائدين من سوريا بشبهة الانتماء لـ "داعش". ويعتزم الادعاء العام المطالبة بإيداع المتهم الشيشاني الأصل مصحة نفسية نظراً "لمحدودية مسؤوليته عن تصرفاته في وقت ارتكابه الجرائم".

تبدأ محكمة ألمانية غداً الخميس (12 تشرين الأول/أكتوبر 2017) النظر في قضية إسلاموي عائد من سوريا لاشتباه بانتمائه لتنظيم "داعش". وذكرت محكمة مدينة هامبورغ اليوم الأربعاء أن المذكور، الشيشاني الاصل، مشتبه في انضمامه لتنظيم "داعش" في سوريا في أيار/مايو عام 2014. وكان المتهم قدم إلى ألمانيا عام 2001 وعاش في هامبورغ حتى عام 2008.

ويشتبه الادعاء العام الألماني أن الرجل (25 عاماً) بالمشاركة مع آخرين في عدد من معسكرات التدريب على استخدام السلاح في سوريا. ويرى الادعاء العام أن المشتبه به تدرب على خوض عمليات قتالية واستخدام أسلحة مثل الكلاشنيكوف ومدفع بازوكا، كما ساعد في نقل أسلحة وذخائر.

ويرجح الادعاء العام أن المشتبه به كان مسؤولاً عن تصرفاته على نحو محدود بسبب إصابته بمرض نفسي في وقت ارتكاب الجرائم الموجهة إليه. وبناء على ذلك يعتزم الادعاء العام المطالبة بإيداع المتهم مصحة نفسية.

وبحسب بيانات المحققين، فإن الرجل اتُهم في سوريا بإضرام النار في أحد معسكرات مقاتلي "داعش" في الرقة، وقبع في أحد سجون التنظيم لمدة أسبوعين، وتمكن صديق لعائلته من إخراجه من السجن في تشرين الأول/أكتوبر عام 2014 بعدما دفع فدية على الأرجح.

وعقب إقامته في تركيا وروسيا عاد المتهم في آذار/مارس عام 2016 إلى هامبورغ وتم القبض عليه في أيار/مايو الماضي. ويقبع المتهم منذ ذلك الحين في السجن على ذمة التحقيق. وبحسب البيانات، لم يجر المتهم أي اتصال بإسلاميين عقب عودته إلى ألمانيا. وحددت المحكمة نظر القضية في ثماني جلسات حتى نهاية تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

خ.س/ع.غ (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع