1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مجموعة يسارية متطرفة تعلن مسؤوليتها عن مقتل نازيين جدد

أعلنت مجموعة يسارية متطرفة غير معروفة مسؤوليتها عن مقتل اثنين من شباب الحزب النازي اليميني المتطرف"حزب الفجر الذهبي". اغتيال الشابين جاء انتقاما لمقتل المغني اليساري بافلوس فيساس في 18 من أيلول/سبتمبر الماضي.

موقع اغتيال شابين نازيين من قبل يساريين متطرفين

موقع اغتيال شابين نازيين من قبل يساريين متطرفين

تبنت مجموعة يسارية متطرفة يعلن عنها للمرة الأولى أمس السبت جريمة مقتل شابين من حزب النازيين الجدد في أثينا في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، مؤكدة أنها قتلتهما جاء انتقاما لمغن مناهض للفاشية قتله عنصر في هذا الحزب. وأعلنت المجموعة التي أطلقت على نفسها اسم "قوى الشعب الثورية المقاتلة" في بيان نشره موقع "زوغلا" الإخباري اليوناني على الانترنت، مسؤوليتها "عن الإعدامات السياسية للأعضاء الفاشيين في حزب الفجر الذهبي للنازيين الجدد".

يذكر أن شابين قتلا في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري أمام مقر الحزب النازي المتطرف في الضاحية الغربية للعاصمة اليونانية، كما أصيب شخص ثالث برصاص مسلحين كان يستقلان دراجة نارية ركناها قرب مقر الحزب المذكور ولاذا بالفرار بعد الجريمة.

وكان مقتل فيساس أثار سخطا شعبيا عارما أطلقت السلطات إثره حملة ضد النازيين الجدد المتهمين بالوقوف خلف عدد من أعمال العنف التي شهدتها البلاد مؤخرا. وفي إطار هذه الحملة وجهت السلطات في مطلع تشرين الأول/أكتوبر إلى ستة من نواب الحزب الـ18 تهمة الانتماء إلى "منظمة إجرامية"، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن من 10 إلى 20 عاما.

ومن هؤلاء النواب الستة ثلاثة من قيادي الحزب النازي، بينهم زعيم الحزب ومؤسسه نيكوس ميخالولياكوس، أودعوا سجن كوريدالوس الواقع قرب أثينا والذي يخضع لإجراءات أمنية مشددة بانتظار محاكمتهم.

ح ع ح/ط أ(أ ف ب)

مختارات