1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مجموعة السبع تضع "خطة تحرك" لمواجهة الأزمة المالية العالمية

فيما اتفق وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في واشنطن على وضع "خطة تحرك" عاجلة واستثنائية لمواجهة الأزمة المالية العالمية، يرى بعض الخبراء أن هذه الإجراءات ما هي إلا "مجموعة من الأهداف النبيلة" يصعب تحقيقها.

default

وزراء مالية الدول الصناعية السبع الكبرى في اجتماعهم في واشنطن

اتفقت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على القيام بكل ما في وسعها لمواجهة الأزمة المالية التي تهدد بدفع العالم إلى الدخول في فترة ركود اقتصادي طويلة. وقال وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة السبع في اجتماعهم في واشنطن مساء أمس الجمعة (10 تشرين أول/ أكتوبر 2008) إنهم سيستخدمون كل "الأدوات المتاحة" لإعادة الاستقرار إلى النظام المالي وإعادة فتح أسواق الائتمان التي توقفت فعليا في الولايات المتحدة وأوروبا.

حزمة من الإجراءات

Wall Street Börsenkrise New York am 10.10.2008

حزمة الإجراءات جاءت بعد الذعر والهستيريا التي ضربت أسواق المال العالمية

وجاء في بيان مشترك عقب الاجتماع أن مجموعة الدول السبع اتفقت على أن الوضع الحالي يتطلب "إجراء عاجلا واستثنائيا". وأضاف البيان أن الحكومات ستقوم "باتخاذ كل الخطوات الضرورية لإعادة السيولة إلى أسواق المال والائتمان". ومن بين الإجراءات التي تم تبنيها العمل على استقرار الأسواق المالية وإعادة تدفق القروض لدعم النمو الاقتصادي العالمي.

كما طالبت دول المجموعة بتحركات ملموسة لاستعادة ثقة المودعين من خلال تأمين ودائعهم عن طريق ضمانات "قوية ومتماسكة" من قبل الحكومات. كما تعهد الوزراء بالعمل على اتخاذ إجراءات حاسمة واستعمال جميع الوسائل الممكنة لدعم المؤسسات المالية الكبرى والحيلولة دون إفلاسها. وتعهد المجتمعون أيضا ببذل كل جهد ممكن للقيام بكل ما هو ضروري من أجل تحريك سوق الرهن العقاري الذي كان سببا في الأزمة المالية التي تشهدها الأسواق العالمية.

شكوك في جدوى الخطة

Henry M. Paulson Jr. bei einer Pressekonferenz am 10.10.2008 in Washigton G7 Treffen

وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون

غير أن عددا من خبراء الاقتصاد الدوليين شكك في جدوى هذه الإجراءات، إذ رأى بيتر موريسي من جامعة ميريلاند الأمريكية في حديث نقلته عنه وكالة الأنباء الفرنسية أن بيان مجموعة السبع ليس سوى "مجموعة من الأهداف النبيلة" من دون تحرك منسق من شأنه أن يهدئ البورصات. ومثل هذا التشكك عبر أيضا عنه وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون الذي تحدث عن "الفروق" بين الدول الأعضاء في المجموعة الصناعية الكبرى. وأشار الوزير الأمريكي إلى أنه "لم يكن يوما من المهم التوصل فيه إلى حلول جماعية لتصحيح مسار الاقتصاد العالمي كما هو اليوم".

مختارات