1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مجموعة الثماني تدعو إلى مكافحة زراعة الأفيون وإجراء انتخابات حرة في أفغانستان

وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى يؤكدون على دعم القطاع الزراعي في أفغانستان من أجل القضاء على زراعة الأفيون. المجموعة تتطلع إلى إجراء انتخابات رئاسية حرة في أفغانستان وتدعم باكستان في حربها ضد طالبان.

default

مكافحة الأفيون وسبل دعم التنمية الزراعية في أفغانستان استحوذت على اجتماع وزراء خارجية مجموعة الثماني

أكد وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى في العالم يوم أمس السبت أن أفغانستان تحتاج إلى مزارع تنتج شيئا آخر غير الأفيون وإلى إجراء انتخابات حرة وفرصة للتبادل التجاري مع جيرانها وباقي دول العالم. وقال وزراء خارجية المجموعة ونظراؤهم في أفغانستان وباكستان في بيان مشترك إن "السعي إلى السلام والاستقرار والتنمية في أفغانستان وباكستان والمنطقة مرتبط سويا"، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وكان أعضاء المجموعة، التي تضم بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وروسيا والولايات المتحدة، قد أجروا محادثات على مدى ثلاثة أيام في مدينة تريستا الإيطالية الساحلية، حيث ركزت اجتماعاتهم على الأوضاع في أفغانستان وباكستان، بالإضافة إلى عدد آخر من القضايا الدولية. يُذكر أن إيطاليا تتولى حالياً الرئاسة الدورية للمجموعة.

"دعم المحاصيل المشروعة"

Italien G8 Außenminister Treffen in L' Aquila Franco Frattini

وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني يؤكد على ضرورة إجراء انتخابات نزيهة في أفغانستان

وقال وزير الخارجية الإيطالي، فرانكو فراتيني، إن مبعوث الولايات المتحدة الخاص لأفغانستان ريتشارد هولبروك "أعلن أن الولايات المتحدة سوف تخفض تمويلها لاستئصال زراعة الخشخاش، لكنها ستخصص في الوقت نفسه مئات الملايين من الدولارات لدعم المحاصيل المشروعة". ووفقا لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة فإن مخدر الأفيون يودي بحياة 100 ألف شخص سنوياً في أوروبا وآسيا. وتنتج أفغانستان سبعة آلاف طن من الأفيون سنوياً، أي بنسبة تمثل أكثر من 90 في المائة من الإنتاج العالمي لهذا النبات غير المشروع.

وفي الجهود الرامية إلى مكافحة زراعة الخشخاش والاتجار به دعا وزراء خارجية مجموعة الثماني إلى اتخاذ إجراءات واسعة لتخفيض زراعة الخشخاش من خلال منح المزارعين الأفغان فرصة لزراعة محاصيل أخرى مشروعة وتدريبهم على أساليب الزراعة الحديثة. وطالب في الوقت ذاته الوزراء بزيادة التعاون وتبادل المعلومات الاستخبارية حتى تتمكن القوات الدولية والسلطات الأفغانية والباكستانية من اتخاذ إجراءات صارمة ضد مهربي المخدرات.

الانتخابات الرئاسية في أفغانستان

Bildgalerie Ursachen von Armut: Drogen

ازدهار تجارة الأفيون في أفغانستان

كما أعرب وزراء خارجية مجموعة الثماني عن دعمهم للدعوة التي وجهها الرئيس الأفغاني حميد كرزاي لحركة طالبان للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في آب/أغسطس بدلا من ممارسة "القتل"، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

كما حث وزراء المجموعة السلطات الأفغانية على التأكد من أن الانتخابات الرئاسية المقبلة في أفغانستان ستكون حرة ونزيهة، حتى يشعر المواطنون الأفغان بأن لهم دورا في نجاح مستقبل بلدهم. فقد جاء في بيان مشترك إن المجموعة أكدت على ضرورة التطبيق الدقيق للقرار الرئاسي بشأن "عدم تدخل مؤسسات الدولة وعدم إعاقة الحقوق المتساوية لكافة المرشحين للمشاركة بشكل كامل في العملية الانتخابية"، مؤكدة على الالتزام الأقصى لها بمصداقية وشفافية العملية.

إشادة بالحكومة الباكستانية

وفي شأن آخر أشاد وزراء المجموعة بالهجوم الذي تشنه الحكومة الباكستانية على مسلحي طالبان في المنطقة الشمالية الغربية المضطربة على الحدود مع أفغانستان. وتعهدوا ببذل كل ما في وسعهم لمساعدة قرابة مليوني مدني فروا من القتال. وفي هذا السياق أكد بيان المجموعة أنها "تدعم التحرك الحاسم من جانب باكستان ضد التطرف العنيف والتشدد ويثنون على الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب". وأضاف أن مجموعة الثماني "تتعهد بالعمل عن كثب مع الولايات المتحدة والوكالات الإنسانية لتوفير المساعدات للمتضررين".

(ع.غ/ د ب أ/ أ.ف.ب)

تحرير: هشام العدم

مختارات