1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مجلس الدولة الفرنسي يقر استمرار حظر الحجاب على المدرِسات

قرر مجلس الدولة الفرنسي اليوم استمرار فرنسا حظر الحجاب الذي تفرضه على مشرفات الرعاية التربوية في المدارس. ووزير التعليم الفرنسي يؤكد استمرار حظر الحجاب باعتباره رمزا دينيا يتعارض مع مبدأ علمانية الدولة الفرنسية.

قررت فرنسا اليوم الاثنين، 23 ديسمبر كانون الأول 2013، استمرار حظر الحجاب الذي تفرضه على المشرفات المتطوعات في المدارس على الرغم من تحذير من أنها تتجاوز بذلك القانون الخاص بالحياد الديني في الخدمة العامة. وقال مجلس الدولة الذي يقدم المشورة للحكومة في المنازعات الادارية في تحليل من 32 صفحة ان هذه الحيادية لا تنطبق على الامهات اللائي يقدمن المساعدة بمرافقة تلاميذ المدارس في الجولات الخارجية مثل زيارة المتاحف.

وبادر وزير التعليم فانسان بيون إلى إعلان ان الحظر سيستمر لأن رأي المجلس قال أيضا ان بوسع المدارس ان تفرض قواعد داخلية تمنع الملابس التي تنم عن انتماء ديني. وقال في بيان بعد نشر تحليل المجلس "المذكرة (التي تقر الحظر) سارية." وفرضت فرنسا الحظر العام الماضي ضمن عدة خطوات اتخذتها في السنوات الأخيرة لتشديد سياستها العلمانية الصارمة. وحظرت الحجاب في المدارس العامة قبل عشر سنوات ثم حظرت تغطية الوجه بالنقاب في الأماكن العامة عام 2011. وبحثت أيضا تمديد هذه الحيادية الدينية التي تحكم نظام الخدمة العامة منذ فترة طويلة لتشمل بعض الأنشطة التجارية للقطاع الخاص مثل دور الحضانة.

ونددت منظمات المسلمين بالقيود المتزايدة الصرامة على ارتداء الملابس ذات الصبغة الدينية باعتبارها تمييزا ضدهم. ويعيش في فرنسا زهاء خمسة ملايين مسلم يمثلون أكبر أقلية للمسلمين في أوروبا. والسياسة العلمانية الرسمية لفرنسا نتاج نضال طويل ضد الكنيسة الكاثوليكية القوية انتهى بالفصل بين الكنيسة والدولة في عام 1905 ولا تزال تمثل حقل ألغام سياسي للحكومات ومنتقديها.

وستصدر أعلى محكمة إدارية في فرنسا حكمها في أوائل العام المقبل في طعن قدمته امرأة فصلت من عملها في دار لرعاية الأطفال تابعة للقطاع الخاص لأنها بدأت تضع الحجاب على الرغم من ان ذلك محظور بموجب لائحة داخلية خاصة بالملابس. ومجلس الدولة هو ثاني هيئة استشارية تحذر الحكومة في الآونة الأخيرة من تجاوز حدود السياسة العلمانية. فقد نصح "مرصد العلمانية" الذي عينه الرئيس فرانسوا أولاند الحكومة في أكتوبر تشرين الأول من سن قانون جديد لتمديد الحيادية الدينية لتشمل بعض الأنشطة التجارية للقطاع الخاص برغم ان الفكرة تتمتع بالتأييد داخل الحزب الاشتراكي.

ع. خ / م. س (رويترز، أ ف ب)