1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مجلس الأمن يدين "الهجوم الإرهابي" في لبنان

دان مجلس الأمن الدولي التفجير الجديد الذي ضرب مدينة الهرمل شرق لبنان وأسفر عن سقوط أربعة قتلى، ودعا مختلف الأطراف في هذا البلد إلى الامتناع عن أي تورط في الأزمة السورية.

قال المجلس في بيان له اليوم (الأحد الثاني من فبراير/ شباط 2014) أنه يدين "الهجوم الإرهابي" الذي استهدف مدينة الهرمل اللبنانية ودعا إلى محاكمة مرتكبيه. ودعا أعضاء المجلس أيضا كل اللبنانيين إلى "حماية وحدتهم الوطنية في مواجهة محاولات زعزعة استقرار البلاد". كما دعا كل الأطراف إلى الامتناع عن آي تورط في ألازمة السورية.

وفي بيان منفصل قال مارتن نيسيركي الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن بان كي مون يدين بشدة الاعتداء ويعبر عن تعازيه للضحايا. وقال البيان إن "التصعيد الأخير في أعمال الإرهاب والعنف في لبنان يشكل مصدر قلق كبير"، داعيا كل الأطراف بما فيها الجيش وقوات الأمن إلى "التصدي لمثل هذه الأعمال غير لمقبولة والعشوائية وحماية امن ولبنان واستقراره".

واستهدف التفجير الرابع الذي يضرب مناطق نفوذ لحزب الله حليف دمشق في أقل من شهر وتبنته "جبهة النصرة في لبنان"، محطة وقود في مدينة الهرمل في شرق لبنان. وقد أسفر عن سقوط أربعة قتلى على الأقل وأكثر من 15 جريحا. وهو التفجير الثاني في منطقة الهرمل خلال المدة نفسها، والسابع في مناطق نفوذ الحزب منذ تموز/ يوليو الماضي بعيد الكشف عن مشاركته في المعارك إلى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وقالت الوكالة الوطنية للإعلام- وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية- نقلا عن شهود عيان إن المهاجم دخل محطة الوقود وطلب التزود بالوقود قبل أن يفجر شحنته الناسفة التي خلفت حفرة في الأرض بعمق متر وأدت إلى اشتعال النيران في المحطة وسيارات قريبة.

(ح.ز/ أ.ف.ب / رويترز)