1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مجلس الأمن يدعم نشر قوة حفظ سلام أوروبية في الدول المتاخمة لدارفور

رحب مجلس الأمن الدولي باستعداد الاتحاد الأوروبي لنشر قوات حفظ سلام في الدول المحاذية لغرب السودان لحماية المدنيين المتضررين من النزاع في دارفور، ويبدي استعداده لتبني قرار بالموافقة على هذه المهمة في الوقت المناسب.

default

ترحيب أممي باستعداد الاتحاد الأوروبي لإرسال قوات حفظ سلام إلى الدول المتاخمة لإقليم دارفور

أعرب مجلس الأمن الدولي أمس الاثنين عن ترحيبه وارتياحه باستعداد الاتحاد الأوروبي لنشر قوات حفظ سلام في كل من جمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد المتاخمتين لإقليم دارفور الواقع في غرب السودان، مبديا موافقته الضمنية على إقرار نشر هذه القوات وتبني قرارا بمنحها التفويض اللازم لممارسة مهامها. وأعرب أعضاء المجلس الــ 15 في بيان بهذا الخصوص صدر عن رئاسة المجلس مساء أمس الاثنين، عن "استعدادهم" لإقرار نشر هذه القوة لمدة 12 شهرا من أجل المساعدة على حماية المدنيين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية "إلى آلاف الأشخاص الذين اقتلعوا من جذورهم بسبب عدم الاستقرار الأمني في هاتين الدولتين وكذلك في السودان المجاور".

وفي الوقت نفسه عبر مجلس الأمن الدولي مجددا عن قلقه إزاء انعدام الأمن في منطقة الحدود بين السودان وكل من تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى. الجدير بالذكر أن التقارير تشير إلى أن هاتين الدولتين شهدتا تدفقا هائلا للاجئين القادمين من دارفور بعد نشوب الأزمة، إذ يقدر عدد الذين استقبلتهم تشاد بحوالي 400 ألف لاجئ فيما توجه إلى 200 ألف إلى جمهورية أفريقيا الوسطى.

استعدادات أوروبية لإرسال قوات حفظ سلام

Flüchtlingslager in Darfur

مئات الألاف من النازحين من دارفور يهيمون على وجوهم هروبا من الموت والجوع

وكان الاتحاد الأوروبي قد أبدى في نهاية شهر يوليو/تموز الماضي استعداده لإرسال قوة عسكرية أوروبية إلى كل من تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى بناء طلب من الأمم المتحدة. وبدأ في وضع الخطط الخاصة بإرسال قوة يتراوح قوامها ما بين 1500 و3000 عنصر إلى معسكرات اللاجئين الواقعة على حدود إقليم دارفور، الذي يشهد صراعات دموية منذ عام 2003 بين ميليشيات الجنجويد التي يقال إنها مدعومة من حكومة الخرطوم وميليشيات أخرى تنحدر من أصول إفريقية.

الجدير بالذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كان قد قدم في وقت سابق من هذا الشهر مقترحا إلى مجلس الأمن الدولي يوصي فيه بنشر قوة مشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي في شرق تشاد وشمال شرق جمهورية إفريقيا الوسطى

مختارات