1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

متحف للجمارك في مدينة هامبورغ الألمانية

كثير من المسافرين الألمان يمرون بالجمارك أثناء عودتهم من السفر، ولكن هل يعلمون ماذا يجري خلف كواليس الجمارك؟ هذا ما يحاول المتحف الجمركي في مدينة هامبورغ الألمانية تسليط الضوء عليه. متحف يقرب عمل الجمارك إلى أذهان الناس

"هل لديكم ما يجب أن يدفع له رسوم جمركية؟" هذا هو السؤال الذي يتعرض له غالبية المسافرين الألمان أثناء مرورهم بنقاط التفتيش الجمركية حين يعودوا من قضاء فترة الإجازات، وبينما تعتبر فترة الصيف هي فترة إجازات واسترخاء بالنسبة للمواطنين الألمان، نجدها لدى مستخدمي الجمارك على العكس من ذلك، فهي فترة مليئة بالعمل لضباط الجمارك، حيث يزداد العمل لديهم بشكل كبير نظرا لكثرة الرحلات العائدة من الخارج.

Deutsches Zollmuseum

على ضباط الجمارك التصدي للعديد من عمليات التهريب

 "يقع على عاتقنا الكثير من الواجبات "، هكذا يصرح لوتس هاينمان، أحد ضباط الجمارك العاملين بالمتحف الجمركي بمدينة هامبورج، حيث يرى أن على ضباط الجمارك التصدي للعديد من المخالفات كالعمل الغير قانوني أو تهريب الأسلحة والمخدرات ومواد ممنوعة كثيرة.

ويتيح متحف الجمارك الفرصة للمسافرين الألمان والأجانب التعرف عن كثب على عمل ضباط الجمارك، فمن خلاله بإمكان الزائر إلقاء نظرة على تاريخ الجمارك والتعرف على كيفية سير العملية الجمركية والاستفادة من ذلك لتفادي ارتكاب المخالفات أثناء المرور بنقاط التفتيش الجمركية.

الجمارك تحافظ على أنواع الكثير من الحيوانات

Motive aus dem Zollmuseum im Aachener Dreiländereck. Foto: DW/Barbara Cöllen, November 2019 im Zollmuseum Aachen

يعمل ضباط الجمارك على الحفاظ على بقاء العديد من أنواع الحيوانات والنباتات

يقع على عاتق ضباط الجمارك مهمة الحفاظ على كثير من أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض و الخاضعة لحماية الحكومات والمنظمات البيئية، فعلى سبيل المثال يحمل العديد من المسافرين أثناء عودتهم الكثير من الهدايا التذكارية والهدايا الأخرى كالأسورة  والأحذية والأحزمة الجلدية والتي يتحتم على موظفي الجمارك التفتيش الدقيق عليها والكشف عن أصل مادة الصنع بموجب اتفاقية السايتس لحماية البيئة والتي وقعت ألمانيا عليها من أجل حماية النباتات والحيوانات.

وعلى سبيل المثال عندما يحمل مسافر ما في حقائبه حزام مصنوع من جلد تمساح خاضع للحماية البيئية بموجب هذه الاتفاقية، فيتوجب على ضابط الجمرك مصادرته على الفور. أما إذا رغب المسافر في حمل أشياء مشابهة فعليه أن يحمل تصريح يشير إلى أن هذا المنتج مصنوع من جلود حيوانات غير محظورة الصيد طبقا لتلك الاتفاقية.

مكافحة قرصنة المنتجات

كما يبذل ضباط الجمارك جهدا كبيرا للتصدي لقرصنة وتقليد المنتجات التي تحمل أسماء وشعارات شركات مشهورة، ولكن بجودة رديئة، حيث يعود الكثير من المسافرين محملين بمنتجات مقلدة نظرا لتدني أسعارها في الخارج، مما يحتم على ضابط الجمرك مصادرة تلك المنتجات، وربما أيضا فرض غرامة مالية على حاملها.

وهنا يقول لوتس هاينمان " إن القانون يجب أن يطبق على الجميع "، وذلك يصب أيضا في مصلحة المسافر والمستهلك، كون هذه المنتجات ذات جودة رديئة. فيما أثبتت الإحصائيات أن تلك المنتجات تسبب خسارة بالمليارات للشركات الأصلية صاحبة الحقوق، كما يحذر هاينمان أيضا " من خطورة تلك المنتجات على حياة المستهلك، حيث تم اكتشاف العديد من المواد السامة في تركيب بعض المنتجات الكحولية المقلدة".

طرق مبتكرة لتهريب المخدرات

Motive aus dem Zollmuseum im Aachener Dreiländereck. Foto: DW/Barbara Cöllen, November 2019 im Zollmuseum Aachen

حملت هيئة الجمارك الألمانية العديد من الشعارات على مر التاريخ


 ويترك المتحف انطباعا لدى الزائر مفاده، أن الإنسان المسافر يكون مطمئنا تماما، عندما يكون متأكدا من سلامة مصدر شراء المنتجات ويتجنب بذلك أي مشاكل مع ضباط الجمارك. أما بالنسبة لمن يفكر في تهريب المواد الممنوعة، فيعرض المتحف أمثلة لمحاولات فاشلة اكتشفت بواسطة ضباط الجمارك ومن ثم تم إلقاء القبض على المهربين ومن ضمن هذه الأمثلة :

تم الكشف عن سيارة بها كمية من الأموال، مخبئة بخزان الوقود، وأدوية بالمقعد الخلفي وسجائر بداخل الإطارات الاحتياطية. كما تم الكشف أيضا عن محاولة تهريب مادة الكوكائين داخل كرات جولف. واشتبه الضباط بالمهرب، عندما سألهم عن أقرب ملعب للجولف، بينما كان الوقت حينها في منتصف فصل الشتاء.

مختارات