1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

متحف الحروف: لوحات شاهدة على الزمن

في مكان يضيق بلوحات أسماء المتاجر القديمة يمكن لزوار متحف الحروف في برلين مشاهدة الكثير من المعروضات المكتوبة بخطوط قديمة وأخرى تبدو مثيرة للاهتمام بشكلها وتصميمها. ولكل لوحة منها تاريخ وحكاية.

يقع "متحف الحروف" في مركز تسوق كبير بالقرب من ساحة ألكسندر بلاتس البرلينية بين المتاجر الرخيصة ومحلات بيع المنوعات والتنزيلات الدائمة. "أجل، إنه مكان عجيب" تقول مديرة المتحف، بربارة ديخانت وهي تبتسم. عندما ضاق المكان على مجموعة ديخانت الخاصة من لوحات أسماء المتاجر القديمة، قامت قبل سبع سنوات بتأسيس "متحف الحروف"، وذلك بالتعاون مع أنيا شولتسه. وبفضل كونها مصممة، فقد كانت ديخانت مدركة لتاريخ وحكاية كل حرف وكل نوع خط. ومن الأشكال المختلفة والمعارض العديدة استخلصت أفكارها وابتكاراتها، وفي كل مرة يغلق فيها أحد المتاجر، كانت تبادر إلى اقتناء لوحات الإعلان والأسماء وتحافظ عليها وعلى حكايتها وتاريخها.

Buchstabenmuseum Berlin

لوحة أسماك الزينة

في البداية كان زوار المعرض من الخطاطين الفنانين والمصممين من خارج ألمانيا فقط، لكن اليوم يزور المعرض أيضاً الكثير من سكان برلين، كما تقول ديخانت، التي تضيف أن عدداً من صناع لوحات أسماء المتاجر جاؤوا أيضاً لرؤية أعمالهم القديمة مصنفة ومرتبة، منها على سبيل المثال لوحة "أسماك الزينة".

خلف طاولة الحروف الزرقاء تسبح سمكة صفراء اللون تخرج منها فقاعات هواء. وقد تم إنقاذ هذه اللوحة خلال نقل ملكية متجر لبيع الحيوانات في منطقة فريدريكسهاين في برلين. بحثت ديخانت وشولتسه عن النسخة الأصلية، وقابلتا صانع اللوحات الذي أبدع هذه اللوحة، والذي قام بدوره برواية قصتها وكيف قام بجمع القطع والمعدن اللازم لهذه اللوحة في ظل حكم ألمانيا الديمقراطية السابقة.

Buchstabenmuseum Berlin

لوحة من سلسلة متاجر هيرتي في برلين

كانت اللوحات قديماً تتمايز عن بعضها، بحيث تكون كل منها لوحة فريدة لا مثيل لها. تتحدث ديخانت عن فترة صباها في سبعينات القرن الماضي، عندما كان رجل الأعمال والحلاق وبائع المواد الغذائية يصمم بنفسه اللوحة الخاصة بمتجره. وتضيف ديخانت: "اليوم ترتفع لوحات اسمية فوق متاجر المدينة، تحمل كلها ذات الأنواع من الحروف وذات الأنواع من الخطوط. لم يعد هناك خطوط فنية متميزة، يمكن أن تميز بلدة أو مدينة عن الأخرى".

كل يوم تدخل المتحف لوحات اسمية جديدة، بعضها ملفوف في ورق الحرير بعناية، وبعضها هلك وبدت عليه آثار الزمن، من الغبار وخيوط العنكبوت. تفرح ديخانت وشولتسه بكل حرف جديد تحصلان عليه. وتتجلى المشكلة الوحيدة التي تواجهانها حالياً، في أن المكان بات يضيق باستمرار، ولن يتسع قريباً لكل المعروضات.

ع.غ/ ع. ج (DW، المركز الألماني للإعلام)

مختارات