1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

مبالغ طائلة مقابل عدم التنقيب عن النفط في الغابات

للغابة ثمنها في الإكوادور، فقد قررت تلك الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية وقف التنقيب عن النفط في الغابات المطيرة مقابل مبالغ نقدية من المجتمع الدولي. تلك الخطط تثير الكثير من الجدل بين الناشطين في مجال حماية البيئة.


هدف المشروع: الحفاظ على التنوع البيولوجي وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون
حجم المشروع: بقاء حوالي 846 مليون برميل من النفط الخام في باطن الأرض
حجم المشروع: تأمل إكوادور في الحصول على مبالغ تصل إلى 3.6 مليار دولار (حتى مطلع العام الحالي 2013 تلقت خزينة الدولة 250 مليون دولار).
حجم التوفير في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون: نحو 1.2 مليار طن (ثلث الكمية عبر وقف التنقيب عن النفط الخام، والثلثين من خلال تفادي القطع الجائر للغابات).

تعتبر حديقة ياسوني الوطنية في شمال شرق الإكوادور على الحدود مع بيرو، من أكثر المناطق في العالم تنوعا من الناحية البيولوجية. ويفوق عدد أنواع الأشجار التي تنمو على الهكتار الواحد هناك عدد الأنواع التي تنمو في أمريكا الشمالية بأسرها. ولكن إنتاج النفط وما يرافقه من قطع جائر للغابات، يهدد الغابات والشعوب الأصلية التي تعيش فيها. وتسعى مبادرة ياسوني آي تي ​​تي Yasuni ITT الحكومية إلى إيقاف استخراج النفط في من عمق أراضي الحديقة لقاء مقابل مالي. وهي تحصل على الأموال اللازمة لذلك من صندوق الأمم المتحدة للاستئمان، الذي يقوم بالاستثمار في السياحة البيئية والتعليم وتطوير الطاقات المتجددة. ويعد هذا النموذج فريدا من نوعه على النطاق العالمي، إلا أن هناك انتقادات له من قبل المنظمات غير الحكومية والمنظمات الناشطة في مجال حماية البيئة، لأن الحكومة الإكوادورية تلتزم بعدم التنقيب عن النفط في مناطق محددة من الحديقة الوطنية، لكن الحفر مستمر في أماكن أخرى حيث تتعرض الغابات المطيرة للتدمير.

فيلم لمانويلا كاسبر كلاريدج

مشاهدة الفيديو 06:25

حماية الغابات في الإكوادور

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع