1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

مبادرة للتعرف على معاني وعبر الصيام المسيحي

منذ 30 عاما وفعالية الصيام البروتستانتية "سبعة أسابيع بدون" تلقى صدى إيجابيا متزايدا، وهو ما يشير إلى ضربها على وتر حساس لدى الكثير من الباحثين عن توجه في الحياة.

يمارس حوالي ثلاثة ملايين شخص في ألمانيا طقوس الصوم المسيحي سنويا، حيث يبتعد المسيحيون، ابتداء من أربعاء الرماد وحتى حلول السبت المقدس، عن نمط حياتهم الاعتيادي متجنبين الكثير مما يتم تناوله واستهلاكه عادة. وهنا تبرز أهمية البدائل؛ فمنذ 1983 تشهد فعالية "زيبن فوخن أونه" (سبعة أسابيع بدون)، المتزامنة مع أسابيع الصوم الكبير، نجاحا متزايدا. الإقبال عليها لا يقتصر على المسيحيين الممارسين للصوم فقط. مدير هذه الفعالية آرند برومر يحدثنا في حوار مع DW عن المشاركين: "تتنوع أعمار وطبقات المشاركين" في الفعالية التي صارت تستقطب الأجيال الشابة اليوم، خاصة بعد تحديث شعارها.

اكتشاف عبوديتنا

Flash-Galerie TV Schäden

استهلاك الشباب المفرط للإعلام الجديد مضر لهم

تشكل طقوس الصوم، المتمثلة بالامتناع عن تناول بعض الوجبات ومشاهدة التلفاز وعن ممارسة الجنس بشكل زائد والابتعاد عن غيرها من وسائل الترف، تحديا صعبا للقدرة الاحتمالية لدى الصائمين بهدف تعزيز الانضباط الذاتي. ويلاحظ الصائمون عادة استهلاكهم الزائد للتبغ أو الكحول وما شابه ذلك عند انقطاعهم عنها. "يشكل النظر في إدماني البسيط على بعض الأمور الحياتية والتفكير فيها للتحرر منها تحدياً أواجهه كل عام". ومن الأمور المُدمن عليها أيضا: استخدام الهاتف النقال ومواقع التواصل الاجتماعي ومشاهدة التلفاز. وهو ماتتفق معه القسيسة كريستيانه بيرغدن، من كنيسة مارتن لوثر كينغ في مدينة كولونيا.

تشغيل عقولنا

Christiane Birgden

القسيسة كريستيانه بيرغدن

على صعيد شعار الصوم "التفكير بأنفسنا"، تقول القسيسة بيرغدن: "يعد التفكير الذاتي في صميم البروتستانية، فتشجع العلاقة المباشرة بيني وبين الرب وضميري أمام الرب. أما الجزء الثاني من الشعار فهو "سبع أسابيع بلا اعتقادات خاطئة". وتضم هذه الاعتقادات الخاطئة، وفقا للقسيسة، كل مسموع ومقروء ومقولة مشكوك فيها موجودة في عقولنا. يذكر أن موعظة كنيسة مارتن لوثر كينغ في مدينة كولونيا تبث على القنوات التلفزيونية في كافة أنحاء ألمانيا.

والغاية من الشعار تعدت تقديم النصائح والحكم لتحمل أيضا شيئا من التحريض، كما يقول آرند برومن: "وعدنا النازيون والاشتراكيون في القرن العشرين بالجنة، في حين انتهت أنظمتهم بجرائم قتل جماعية". ويوضح أن خطر الإيمان بالايدولوجيات الاستبدادية سيقل "حال استخدمنا لقدراتنا الفردية وتشغيل عقولنا".

البعد الروحي للصيام

7 Wochen ohne, Fastenkalender 2014

تقويم الصيام المسيحي

وبالنسبة للجانب الروحي للصيام، يقول آرند برومر أن من الضروري "القدرة على تقديم عيسى المسيح من الناصرة بصورة جديدة". فعلى سبيل المثال، يرفع المسيحيون إصبع السبابة في إشارة إلى المسيح، لكن الكثيرين لا يدرون بأن المسيح نفسه لم يكن مترفعا عن غيره، بل كان يأكل مع المذنبين على مائدة واحدة. ويسترسل برومر قائلا: "لذا يجب علينا اليوم تقريب صورة المسيح الإنسان إلى أبناء القرن الحادي والعشرين". مشيرا إلى نصوص وآراء أناس آخرين أمثال بولس وفرنسيس الأسيزي سمحوا لأنفسهم بتشغيل عقولهم.

سبع خطوات لمنظور جديد

Arnd Brummer evangelische Kirche

آرند برومر، مدير فعالية "زيبن فوخن أونه"

لكل أسبوع من أسابيع الصيام السبعة شعار جانبي: "تحدث بنفسك"، "تعامل بنفسك"، "ابحث بنفسك"، "امتحن نفسك" و"تألق بنفسك". وتوضح القسيسة بيرغدن أن الهدف من الصيام ليس أن "نتقشف للرب، فهو في غنى عن ذلك ولا يكسب المرء عبره الثواب الرباني"، ولكن الصيام يعتبر فرصة للتحول إلى الإنسان السعيد الذي شاءه الرب.

أما بالنسبة لنصوص ومقولات تقويم الصيام، فهي مصممة للتأمل الشخصي بالدرجة الأولى ولمناقشتها في حلقات الكنيسة للشبيبة أو على الإنترنت، وفقا لبرومر. فبالنسبة له، فإن التأمل الجماعي والتحاور والنقاش هو الحال الأمثل لفعالية "زيبن فوخن أونه".

مختارات