1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

ما الحل لحساسية الحيوانات المنوية؟

يعد هذا المرض مزعجاً للغاية، فعندما تكتشف المرأة أنها مصابة بحساسية السائل المنوي الخاص بزوجها، تصبح الحياة صعبة. كما أن الرجال أيضاً يمكنهم أن يصابوا بحساسية ضد سائلهم المنوي. فما الذي يمكن أن يساعد في مثل هذه الحالات؟

يتذكر طبيب الأمراض الجلدية والحساسية في مستشفى جامعة بون، جون بييير الام أول مريضة حساسية من الحيوانات المنوية تعرف عليها، ويقول: "لقد كانت دائماً ما تعاني من أعراض الحساسية بعد ممارسة الجنس". كانت المريضة تعاني من التورم والحكة الشديدة في منطقة المهبل، وهذه الأعراض "الموضعية" تحدث في ثلث الحالات تقريباً، حسب الطبيب المختص، بينما يعاني معظم النساء من أعراض أشد، في الجسم كله، ويوضح البروفسور الآم الأعراض التي تواجهها النسبة الأكبر من النساء قائلاً: "تتعرض النساء في هذه الحالات لاحمرار في الجلد وحكة شديدة، وضيق في التنفس وشعور بالدوار، بالإضافة إلى حاجة ماسة للتبول"، وهي أعراض مشابهة للحساسية التي تصيب الجسم بعد لدغة حشرة، مثل النحل أو الدبابير.

مرض شبه مجهول

رغم أن المرض وصف لأول مرة في عام 1958 من قبل طبيب هولندي، إلا أنه مازال شبه مجهول حتى يومنا هذا. ويرجع الأمر إلى قلة الحالات المذكورة في المراجع الطبية، والتي لا تتعدى مائة حالة. ورغم عدم وجود إحصائيات دقيقة، إلا أن الأطباء يفترضون أن واحداً من كل 10 آلاف شخص في الدول الصناعية مصاب بهذا النوع من الحساسية. وقد ترجع أسباب قلة انتشار المعلومات عن المرض لشعور النساء المعنيات بالخجل من الحديث عن هذا الأمر، أو تشخيص خاطئ من بعض الأطباء، حيث يفترض كثيرون أن الأمر متعلق بعدوى بكتيرية، وليس بالحساسية. لكن التشخيص الصحيح هو الخطوة الأولى لإيجاد العلاج السليم.

هناك عدة مواد في السائل المنوي يمكن أن تسبب الحساسية، على رأسها بروتين المستضد البروستاتي النوعي PSA، حسب دراسة نشرها الطبيبان المتخصصان في أمراض الحساسية وطب الذكورة شتيفان فايدينغر وميشائيل كون في ميونخ في 2005. وقد سمع الكثير من الرجال عن هذا البروتين الذي يعد تركيزه في الدم مؤشرأً لاحتمال الإصابة بسرطان البروستاتا. ويعد المستضد البروستاتي النوعي بروتين طبيعياً لدى كل رجل، يساعد في ضمان وصول الحيوانات المنوية للبويضة داخل جسم المرأة وتخصيبها بنجاح.

الكلاب سبب في الحساسية

لم يكن بإمكان الأطباء في بداية الأمر تفسير السبب وراء إصابة بعد المريضات بأعراض حساسية شديدة بعد الجماع الأول، فعادة ما تكون أعراض الحساسية تدريجية، ولا تظهر بشدة مع الاتصال الأول بمسبب الحساسية. ويبدو التوضيح المحتمل هو إصابة كثير من هؤلاء النساء بحساسية من المستضد البروتساتي النوعي للكلب، ويظهر سبعون بالمائة من المصابين من الحساسية من الكلاب حساسية تجاه هذا البروتين، لذلك تظهر أعراض الحساسية في وجود كلاب ذكور وليس إناث.

Prof. Dr. med. Jean-Pierre Allam Oberarzt, Allergologe und Dermatologe

البروفسور د. جون بيير الام، متخصص في الحساسية والأمراض الجلدية بمستشفى جامعة بون

ويصل هذا البروتين لجسم الكلب بكميات ضئيلة بعد التبول، ويمكن له بذلك الوصول إلى الإنسان، ويسبب له الحساسية. ومع مرور الوقت، يمكن أن تتطور الحساسية لتصبح حساسية من هذا البروتين لدى البشر أيضاً.

الطعام أيضاً يترك آثاره في السائل المنوي

أحد مسببات الحساسية الأخرى متصلة بالحساسية من المواد الغذائية، ويروي الام أن واحدة من المريضات اللاتي يعانين من حساسية الجوز، جاءت وهي تشكو من أعراض حساسية شديدة، لأن زوجها أكل الجوز قبل الجماع ببضع ساعات، ورغم أنه غسل أسنانه ويديه لمعرفته بإصابة زوجته من حساسية الجوز، إلا أنها عانت من أعراض الحساسية الشديدة في الجلد ومنطقة المهبل.

رجال يعانون من سائلهم المنوي

أيضاً الرجال قد يعانون من حساسية السائل المنوي، ورغم أن هذه الحالة المرضية معروفة، إلا أنها لم تدرس بشكل خاص. ويوضح الطبيب المختص بجامعة بون: "الأعراض التي يرويها المرضى المعنيون ليست أعراض الحساسية المعتادة. فهم يعانون من الصداع والإرهاق وأعراض مشابهة للانفلوزا، تستمر من يومين إلى سبعة أيام بعد عملية القذف". ويفترض الأطباء أن هذه الأعراض قد تكون أعراض حساسية، ويكون الأثر الاجتماعي لهذا النوع النادر من أمراض المناعة الذاتية هو تجنب العلاقة الحميمة.

حلول طبية

ينصح الأطباء النساء المعنيات، اللاتي لا يرغبن في الإنجاب، باللجوء للواقي الذكري، حتى يتم استبعاد آثار الحساسية. وفي حال رغبة النساء في الإنجاب، فهناك ثلاث خيارات، إما اللجوء إلى الأدوية مضادات الهيستامين، في حال كانت الأعراض موضعية فقط ولا تؤثر على الجسم كله، أو يمكن القيام بعلاج تدريجي للحساسية كما يوضح الام قائلاً: "يتم في هذه الحالة تعريض المهبل لمسببات الحساسية تدريجياً، حتى يعتاد جسم المرأة عليها، وبالتالي يمكن تقبلها". ويعد الجانب السلبي لهذه الطريقة هو أنه يجب حقن مسببات الحساسية بشكل متكرر، وفي فترة قصيرة، حتى يستجيب الجسم، وبالتالي فعلى الزوجين إقامة علاقة حميمة كل ثلاثة أيام على الأكثر، حتى لا تعود الحساسية مرة أخرى. أما الوسيلة الثالثة فهي التلقيح الصناعي، حيث يتم عزل الحيوانات المنوية من السائل المنوي وإدراجها في البويضة، دون مسببات الحساسية.

مختارات