1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

"مال الكُرد ومال الإخوان في مصر"

تعرض الكرد للاضطهاد وانتهاك حقوقهم ومآسي كبيرة مثل قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية وحملات الأنفال التي راح ضيحتها 180 ألف كردي، فإن الاسلاميين لم يدينوا ذلك وليس لهم موقف يذكر حسبما يرى الكاتب كفاح محمود كريم.

بهذا النص افتتح رسالته إلينا أحد الأصدقاء القراء المهتمين بالشأن الكوردي والمدافعين عن حقوق المكونات سواء في العراق أو غيره، وهو يتحدث عن ردود الأفعال التي حصلت تضامنا أو معارضة للأحداث في أرض الكنانة قائلا: "ما هذا النفاق للإسلام السياسي؟ هل هؤلاء الاخوان في مصر يوما ما دافعوا عن الأكراد في زمن المقبور هدام العراق في مصيبة حلبچة الشهيدة أو عن العراقيين جميعا؟أنا لم اسمع ولا أتذكر. أي من الأحزاب الإسلامية كانت إخوانية أو (شيعية) دافعت عن مظلومية العراقيين. حتى حسن لا نصرالله لم يقل كلمة بحق العراقيين لا وقت صدام ولا بعده..

اللهم أحفظ كردستان والعراق من هؤلاء"

حقيقة لا أريد أن ادخل في معمعة مواقف كثير من الأحزاب والحركات الدينية فيما يتعلق بالقضية الكوردية خاصة والعراقية عامة، لأننا سنضطر إلى استخدام ميكروسكوبات ضوئية عالية التكبير والدقة للبحث عن مواقف تلك الأحزاب مما جرى لشعبنا أو غيره من الشعوب التي (انفجعت) بالعيش مع غيرها بعد صناعة سايكس ورفيقه بيكو لدول الشرق الأوسط التي أدغمت حقوق كثير من تلك الأقوام تحت يافطة الأخوة الإسلامية تارة والإنسانية تارة أخرى.

ورغم أن ما يحدث في مصر هو من خيارات شعب مصر العريق في حضارته، والذي خرج بملايينه الثلاثين في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ البشرية بهذا الشكل من الجموع البشرية مرة واحدة، لتقول رأيها بنظام سياسي أو رئيس دولة، وربما بمقارنة بسيطة مع أي انتخابات في العالم وعدد المشاركين فيها نسبة إلى السكان لن نجد انتخابات بهذا الكم الهائل من الناخبين المشتركين فعلا دون تزوير، وبهذه النزاهة والصميمية والسلاسة والصدق، وهي الجديرة حقا بان ترفع يافطة الشرعية على أنقاض صناديق عوراء وصماء استخدمت لتسلق قوى ظلامية هنا وهناك.

صلاحية الاخوان تشبه علبة فول مدمس

ولنعود إلى تساؤلات صديقنا القارئ الكريم (مال الكورد ومال الإخوان في مصر؟) حقيقة لا اعرف أين تكمن المصلحة إلا اللهم كون الذين قاموا بتنظيم تلك المجاميع ينتمون أمميا لتلك الحركة، وقد ذكرنا هؤلاء المتظاهرون بالرفاق الحمر حينما كانت تمطر السماء في موسكو فيرفعوا الشماسي في بغداد أو غيرها من عواصم الربيع العربي، وربما لقصور في متابعتي لم أسمع أو أقرأ عن موقف الإخوان المسلمين على كوكبنا الأرضي أو بقية الكواكب من القضية الكوردية في كل مراحلها وحقبها، وكل أيامها الملونة بألوان الموت الكيماوي والأنفال وحلبجة وكل ما حصل هنا لم يحرك شعرة من شعرات لحاهم وليس شواربهم الحليقة!؟

ورغم ذلك فان أجواء الحرية والديمقراطية أتاحت الفرصة لتلك المجاميع بالتعبير عن رأيها بالرئيس مرسي والقائد السيسي معبرة عن سخطها لتغيير مرسي معتبرة ذلك تجاوزا للشرعية التي أبدع المصريون في وصفها بأجمل نكاتهم عما جرى في مصر أخيرا، حيث شبهوا شرعية الإخوان بصلاحية علبة فول مدمس مكتوب عليها صالحة لمدة أربع سنوات، وحينما فتحت العلبة بعد سنة من صناعتها كانت متعفنة وفاسدة، فقال المصري متهكما:

نأكلها وإلا نرميها في (!) يابو شرعية أنت!؟

كفاح محمود كريم

مواضيع ذات صلة