1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مالي: مقتل إسلاميين في غاو وسيارات مفخخة تستهدف شمال البلاد

شهد شمال شرق مالي اعتداءات بسيارات مفخخة استهدفت مناطق للطوارق، فيما أكد الجيش الفرنسي مقتل عدد من الإسلاميين المتشددين في غاو بشمال البلاد إثر معارك بعد سيطرتهم لفترة وجيزة على قصر العدل ومبنى البلدية في المدينة.

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر أمنية وأخرى من متمردي الطوارق تأكيدها أن سيارتين مفخختين انفجرتا قرب متمردين طوارق ومدنيين صباح الجمعة (22 فبراير/ شباط 2013) في انهاليل قرب تيساليت (شمال شرق مالي)،مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم انتحاريان. وقال مصدر أمني مالي "انفجرت سيارتان مفخختان قرب مدنيين ومقاتلين من الحركة الوطنية لتحرير أزواد (طوارق). قتل ثلاثة أشخاص وجرح العديد بين صفوف الحركة والمدنيين". وحسب فرانس برس فإن الحركة الوطنية لتحرير أزواد في واغادوغو أكدت هذه المعلومات.

وكان متحدث باسم جماعة متمردة في مدينة كيدال شمال مالي قد أعلن في وقت سابق أن انفجار سيارة مفخخة أودى بحياة شخصين بما في ذلك السائق. وحسب المتحدث فإن انتحاريا فجر سيارته عند مقر خاص تتردد عليه قوات تشادية يوميا، وتدخلت في مالي للمساعدة في الإطاحة بالمتمردين الإسلاميين الذين سيطروا على شمال البلاد. وقال موسى أج اساريد، الناطق باسم مليشيا الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمقيم في باريس لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن "مدنيا خرج لجلب المياه إلى المنزل قتل مع السائق. كما أصيب مدنيان آخران".

مقتل متشددين إسلاميين في غاو

French soldiers crouch behind a wall during fighting with Islamists in Gao February 21, 2013. French and Malian troops fought Islamists on the streets of Gao and a car bomb exploded in Kidal on Thursday, as fighting showed little sign of abating weeks before France plans to start withdrawing some forces. REUTERS/Joe Penney (MALI - Tags: MILITARY CONFLICT)

قوات فرنسية في مدينة غاو المعقل السابق للإسلاميين المتطرفين

من جانبه، أكد الجيش الفرنسي مقتل ما بين 15 و20 إسلاميا وإصابة جنديين فرنسيين "بجروح طفيفة جدا" وجرح أربعة جنود ماليين في معارك في مدينة غاو، المعقل السابق للإسلاميين المتشددين في شمال مالي. وكتبت القيادة العليا للجيش في موقعها على الانترنت أن "قوات الجيش المالي مدعومة من قوة التدخل السريع الفرنسية مع مروحيتي غازيل (...) تمكنت من القضاء على 15 إرهابيا في غاو". وكان الإسلاميون قد سيطروا في المعارك، التي اندلعت الخميس، لفترة وجيزة على قصر العدل في غاو ودار البلدية قبل أن يتمكن الجنود المدعومون من جنود فرنسيين بطرد المهاجمين.

وكان وزير الدفاع الفرنسي جان- ايف لو دريان قد أعلن في وقت سابق أن "قوات الجهاديين" احتلت لبعض الوقت بلدية غاو ومقر الحاكم الخميس قبل أن تطردهم القوات المالية مدعومة بالقوات الفرنسية. وقال على هامش اجتماع وزاري للحلف الأطلسي في بروكسل إن خمسة إسلاميين مسلحين قتلوا في المعارك. وأوضح أن "هجوما شنته مجموعة من الجهاديين الذين احتلوا لبعض الوقت مركز بلدية غاو ومقر الحاكم"، مضيفا أن "القوات المالية مدعومة بقوات فرنسية تحركت، ما أدى إلى مقتل خمسة جهاديين، وقد عاد الوضع إلى طبيعته". وأضاف "هذا الأمر يظهر أننا حاليا في معركة غير متكافئة ويظهر أيضا أننا في حرب حقيقية حصلت في الشمال وحول مدن كنا قد حررناها".

يشار إلى أن غاو، معقل الإسلاميين المتشددين السابق، هي أكبر مدينة في شمال مالي وتبعد 1200 كلم إلى شمال شرق باماكو.

أ.ح/ ش.ع (أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات