1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مالي: الناخبون يتحدون الأمطار ويخرجون لانتخاب رئيس لهم

قبيل إغلاق صناديق الاقتراع في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مالي، تحدى الناخبون الأمطار الغزيرة وخرجوا للتصويت لأحد المرشحين المتنافسين: رئيس الوزراء السابق أبو بكر كيتا، ووزير المالية السابق سومايلا سيسي.

A woman votes during the second round of presidential elections in Bamako August 11, 2013. Malians vote on Sunday in the second round of a presidential poll with a tough-talking ex-prime minister the favourite to win an election meant to offer the country a fresh start after a coup and Islamist rebellion last year. REUTERS/Joe Penney (MALI - Tags: POLITICS ELECTIONS)

Präsidentschaftswahl in Mali 11.08.2013

انتهت الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مالي مساء الأحد اليوم الأحد (11 أغسطس/ آب 2013). وكان الناخبون الماليون قد تحدوا الأمطار الغزيرة وخرجوا للتصويت في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الحاسمة للاختيار بين المرشحين إبراهيم أبو بكر كيتا وسومايلا سيسي من أجل إخراج البلاد من أزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ 18 شهرا. ويختار نحو سبعة ملايين ناخب من سيقود البلاد خلال فترة النهوض من انقلاب عسكري السنة الماضية أدى إلى تمرد إسلامي في شمال البلاد وتدخل الجيش الفرنسي.

بيد أن مسؤولين ماليين عبروا عن قلقهم من أن يؤدي الطقس الرديء إلى عرقلة عمليات التصويت. فقد أفادت مراكز اقتراع في العاصمة باماكو أن أعدادا أقل من الناخبين توجهت إلى صناديق الاقتراع، حتى ساعة إعداد هذا الخبر، مقارنة مع الدورة الأولى حين بلغت نسبة المشاركة حوالي 50% ما اعتبر مؤشرا مهما إلى أن العملية الانتخابية ستحظى بمصداقية.

Kombibild Keita und Cissé. Links: ARCHIV - Ex-Ministerpräsident von Mali Ibrahim Boubacar Keita spricht zu seinen Unterstützern in seinem Hauptquartier in Bamako, Mali am 04.05.2013. Am 11.08.2013 findet die Stichwahl zwischen Boubacar Keïta und Ex-Finanzminister Cissé statt. Foto: EPA/TANYA BINDRA +++(c) dpa - Bildfunk+++ Rechts: ARCHIV - Soumaila Cisse, Präsidentschaftskandidat in Mali, spricht am 02.05.2013 zu seinen Unterstützern in Bamako, Mali. Am 11.08.2013 findet die Stichwahl zwischen dem früheren Ministerpräsidenten Keïta und Cissé statt. Foto: EPA/TANYA BINDRA +++(c) dpa - Bildfunk+++

المرشحان المتنافسان: رئيس الوزراء السابق أبو بكر كيتا ووزير المالية السابق سومايلا سيسي

وتنحصر المنافسة في الدورة الثانية بين مرشحين كلاهما مخضرم في الحياة السياسية، هما إبراهيم أبو بكر كيتا (68 عاما) رئيس الوزراء السابق، وسومايلا سيسي (63 عاما) وزير المالية السابق والمسؤول السابق في الاتحاد الاقتصادي والنقدي في غرب إفريقيا. وقد تصدر المرشحان نتائج الدورة الأولى من الانتخابات التي جرت قبل أسبوعين.

ويعتبر إبراهيم أبو بكر كيتا الذي تقدم بفارق 20 نقطة على منافسه في الجولة الأولى، الأوفر حظا في الفوز لا سيما أنه نال دعم 22 من المرشحين الـ 25 الذين تم استبعادهم من الدورة الأولى. لكن منافسه يراهن إلى حد كبير على تعبئة أقوى من الدورة الأولى. ويبدو أبو بكر كيتا، الذي يقول إنه ينتمي إلى اليسار ويتمتع بكاريزما في نظر أنصاره، "رجل دولة قويا" والوحيد الذي يستطيع النهوض بمالي. أما أنصار سيسي الخبير الاقتصادي المحنك واللبق فيشددون على كفاءاته، ويقول أحدهم "لقد انتهت الحرب، والآن يجب العمل بكد".

وستكون مهمة الفائز شاقة لان مالي شهدت أكثر الأزمات خطورة في تاريخها الحديث أغرقت هذا البلد البالغ عدد سكانه 14 مليون في الفوضى.

أ.ح/ ف.ي (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة