1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مالي: الطيران الفرنسي يقصف كيدال وانتشار قوات إفريقية في غاو

أفادت مصادر مالية أن الطيران الفرنسي قصف معسكراً للإسلاميين المتشددين في كيدال، شمال مالي، ودمر منزل قائد أنصار الدين. فيما انتشرت في مدينة غاو قوات مالية وإفريقية مشتركة. والقمة الإفريقية تناقش الوضع في مالي.

قصف الطيران الفرنسي مواقع إسلاميين في كيدال وضواحيها في أقصى شمال شرق مالي ودمر خصوصاً منزل زعيم جماعة أنصار الدين، وفق ما نقلت وكالة فرنس برس الأحد عن مصادر متطابقة. وقال مصدر أمني مالي لوكالة فرانس برس: "حصلت ضربات جوية في منطقة كيدال (1500 كلم عن باماكو). وهذه الضربات أصابت خصوصاً منزل اياد غالي في كيدال ومعسكراً في المدينة".

من جهته، قال نائب عن المنطقة إن "الجيش الفرنسي أطلق النيران على معسكر في كيدال ودمر منزل اياد غالي. كما شن الطيران الفرنسي ضربات غرب كيدال بالقرب من مسقط رأس اياد غالي". وتعتبر كيدال وضواحيها تعتبر معقلا لجماعة أنصار الدين، التي يتزعمها اياد غالي العسكري السابق والشخصية البارزة سابقاً في متمردي الطوارق في التسعينات في مالي. وظهرت هذه الجماعة في 2012 وتم تعزيزها بمقاتلين كانوا عناصر ناشطين في فرع القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. وقطعت الاتصالات الهاتفية مع مدينة كيدال، التي كانت أول مدينة سيطر عليها متمردو الطوارق والمجموعات الإسلامية في آذار/ مارس 2012.

#links#وفي تطور آخر، أعلن الناطق باسم هيئة أركان الجيوش الفرنسية في باريس اليوم الأحد أن جنودا ماليين وتشاديين ونيجيريين ينتشرون حالياً في مدينة غاو، أحد أبرز معاقل الإسلاميين في شمال مالي. وقال الكولونيل تييري بوركار لإذاعة أوروبا-1 الفرنسية إن هذه القوات الإفريقية قد أُنزلت جواً في مطار غاو الذي سيطرت عليه القوات الخاصة الفرنسية. وأوضح "خلال تحرك منسق ليل الجمعة السبت شمل القوات الخاصة والضربات الجوية" تمت السيطرة على مطار وجسر استراتيجي فوق نهر النيجر على بعد بضعة كيلومترات من غاو (1200 كلم شمال شرق باماكو). وأوضح المتحدث أن "السيطرة على غاو التي يعيش فيها ما بين 50 إلى 60 ألف نسمة من قبل الجنود الماليين والتشاديين والنيجيريين تجري حالياً".

في غضون ذلك، انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم الأحد أعمال قمة الاتحاد الأفريقي وسط توقعات بأن تسيطر الأوضاع في مالي والصومال وجمهورية أفريقيا الوسطى على الاجتماعات التي تستمر ليومين. ويشارك في القمة رؤساء دول وحكومات أربع وخمسين دولة. وأعربت الرئيسة الجديدة لمفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما عن "تفاؤلها" بإمكانية تحقيق تقدم، ولكنها أشارت في الوقت نفسه إلى "التحديات" الكثيرة التي تواجه القارة. كما يشارك في القمة أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ش.ع / ع.غ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات