1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ماكين وبالين يحصلان على تذكرة ترشيح الجمهوريين في انتخابات الرئاسة الأمريكية

رشح الحزب الجمهوري مساء أمس الأربعاء جون ماكين رسميا لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية في تشرين الثاني/ نوفمبر القادم. كما أعلنت ساره بالين، خلال خطاب أمام مؤتمر الحزب الجمهوري قبولها ترشيح الحزب لها لمنصب نائب الرئيس.

default

ماكين يمتدح بالين وصفاتها القيادية

في مؤتمره العام في سانت بول بولاية مينيسوتا أكد الحزب الجمهوري مساء أمس الأربعاء ترشيح جون ماكين رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. ووافق المندوبون الجمهوريون في مؤتمر حزبهم العام رسميا في سانت بول على اختيار ماكين (72 عاما) بحصوله على أكثر من الأصوات الـ1191 اللازمة لفوزه بترشيح الحزب. ومن المرتقب أن يقوم سيناتور أريزونا جون ماكين مساء اليوم الخميس بإلقاء كلمته التي يعلن فيها قبول ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة.

ماكين... من مخضرمي السياسة الأمريكية

USA Wahlen Kombo Barak Obama John McCain

المحارب السابق ماكين في مواجهة أوباما المنادي بالتغيير

ويعتبر السناتور ماكين بشعره الأبيض ولون بشرته الشاحب، من مخضرمي السياسة الأميركية ولطالما وجد الطاقة التي تدفعه إلى المقدمة، فهو عضو في الكونغرس الأميركي منذ عام 1983 بشكل شبه متواصل. ولد ماكين في 1936 وينحدر من عائلة عسكرية خدمت الولايات المتحدة منذ الاستقلال في القرن الثامن عشر. كما أنه احد أبطال حرب فيتنام، فقد وقع صاحب الرقم العسكري 624787 في الأسر خلال حرب فيتنام وظل أسيرا لمدة خمس سنوات في غياهب سجن "هيلتون هانوي"، حيث تعرض لمختلف أنواع التعذيب والعزل.

وما تزال تجربته العسكرية تحكم بعضا من سلوكه في المضمار السياسي، فمنتقدوه يأخذون عليه تعاطيه في السياسة بعقلية الرجل العسكري. وكان ماكين من أوائل الجمهوريين، الذين انتقدوا البيت الأبيض لاجتياحه العراق بعدد غير كاف من القوات. أما اليوم فيؤكد أن الجيش الأميركي سيبقى في العراق حتى النصر و"مئة سنة إذا اقتضى الأمر"، وأنه "يفضل خسارة الانتخابات على خسارة الحرب".

بالين... صاحبة الأفكار الإصلاحية

Sarah Palin beim Parteitag

بالين أنعشت مؤتمر الجمهوريين والدور على مكين

وعلى هامش المؤتمر قدمت حاكمة ولاية ألاسكا ساره بالين نفسها كصاحبة أفكار الإصلاح القادمة من خارج واشنطن. وذلك خلال خطاب مثير أعلنت فيه قبول ترشيحها كنائب للرئيس للمرشح الجمهوري جون ماكين. كما ردت بالين بقوة على المخاوف التي أثيرت حول ما إذا كان لديها الخبرة الكافية لتولي هذا المنصب بعد عامين من عملها كحاكمة لولاية ألاسكا ذات الكثافة السكانية المنخفضة. واستهدفت بالين بحدة المنافس الديمقراطي باراك أوباما ووسائل الإعلام وهو نفس ما فعله العديد من المتحدثين في هذه الليلة. وفي هذا السياق قالت بالين: "لست عضوا من المؤسسة السياسية الدائمة، غير أن هناك أخبارا سريعة لكل المراسلين والمعلقين. أنا لست متوجهة إلى واشنطن من أجل السعي للحصول على أراء جيدة، بل لخدمة مواطني هذا البلد العظيم".

يُذكر أن بالين (44 عاما) كانت عمدة بلدة صغيرة في الأسكا قبل انتخابها كحاكمة للولاية عام 2006 بناء على برنامج إصلاحي. ولم تكن بالين معروفة على نطاق واسع خارج ولايتها النائية قبل أن يتم إعلان اسمها يوم الجمعة الماضي كاختيار غير متوقع لماكين لشغل منصب نائب الرئيس في حالة فوزه في الانتخابات.

مختارات

مواضيع ذات صلة