1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ماريا كاري تواجه اتهامات بالتحرش الجنسي من حارسها الشخصي

وجدت النجمة العالمية، ماريا كاري، نفسها في مواجهة حارس شخصي صعب المراس يطلب تعويضا عاليا بعد إنهاء العمل معه، مهددا بـ"فضح" ما يعتبره تحرشا جنسيا منها.

هدّد الحارس الشخصي السابق لماريا كاري، هذه الأخيرة، بمقاضاتها، متهما إياها بوصفه بالنازي والعنصري وبحليق الرأس وبكونه عضوا في المنظمة العنصرية كو كلوكس كلان "KKK"، فضلا عن ادعائه أنها تحرّشت به جنسيا.

وحسب ما نقله موقع  TMZ الذي كان أوّل من نشر الخبر، فإن حارس ماريا كاري السابق، واسمه مايكل أنيلو، أوكل محاميا يعمل حاليا على ملف الدعوى التي جاء في تفاصيلها أن شركة أنيلو عملت لصالح ماريا كاري ما بين يونيو/ حزيران 2015 ومايو/ أيار 2017، وأن هذه الأخيرة لم تدفع الأتعاب المقدرة بحوالي 221 ألف دولار أمريكي، فضلا عن قرابة 511 ألف دولار بسبب وعد كاري له بالعمل لسنتين إضافتين.

ويدّعي أنيلو أن ماريا كاري تحرّشت به جنسيا، عندما "كانت تقوم بسلوكيات جنسية لأجل لفت انتباهه"، متحدثا عن أنه خلال رحلة إلى كابو سان لوكاس، سألته ماريا أن يأتي إلى غرفتها لأجل أخذ حقائب لها، لكن عندما وصل هناك وجدها ترتدي روبا شفافا مفتوحا، وحاول الحارس بعد ذلك المغادرة، لكنها أصرت على أن يقوم بأخذ الحقائب، وفق ادعاءاته، مضيفا أنه لم يحدث أيّ احتكاك جسدي في تلك اللحظات.

كما يتهم الحارس الشخصي ماريا بأنها كانت راغبة في أن تتعامل فقط مع الحراس الشخصيين ذوي البشرة السوداء، وفق ملف الدعوى.

من جانب آخر، قال مقربون من الفنانة إن الحارس الشخصي غير راضٍ عن التعويض الذي قُدم إليه بعد مغادرته العمل مع ماريا، نافين تلقيهم أيّ معلومات عن حقيقة التحرش الجنسي، في وقت قال فيه محامي الحارس إن الدعوى لم يتم رفعها بعد لإمكانية وجود محادثات بين الطرفين تنهي النزاع بينهما دون اللجوء للقضاء.

إ. ع (DW)

مختارات