ماذا تعرف عن ″مواطني الرايخ″ في ألمانيا؟ | عالم المنوعات | DW | 15.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ماذا تعرف عن "مواطني الرايخ" في ألمانيا؟

ذكرت تقارير صحفية أن أعداد ما يسمون أنفسهم بـ"مواطني الرايخ" ارتفعت بنسبة كبيرة في ألمانيا، وبدأت مجموعة منهم تخطط لتأسيس جيش خاص. "مواطنو الرايخ" لا يعترفون بالدولة الألمانية الحديثة التي تأسست بعد انهيار النازية.

Plenarsitzung im Bayerischen Landtag - Reichsbürger (picture-alliance/dpa/P. Seeger)

جواز سفر "غير رسمي" لـ"مواطني الرايخ"

بدأت هيئة حماية الدستور الألمانية (المخابرات الداخلية) بتتبع المنتمين إلى ما يسمى بـ"حركة موطني الرايخ"، بعد واقعة قتل شخص ينتمي إلى هذه الحركة لضابط ألماني تابع لوحدة شرطية خاصة، وذلك في التاسع عشر من تشرين أول/ أكتوبر عام 2016.

هذه الحركة تتبنى أيديولوجية يمينية، ولا يعترف أتباعها بالجمهورية الألمانية. وذكرت مجلة "فوكوس" الألمانية نقلاً عن بيانات هيئات حماية الدستور في الولايات الألمانية أن أعداد "مواطني الرايخ" في ألمانيا قد وصلت إلى 15600 شخص في مطلع عام 2018، يسكن أغلبهم في ولاية بافاريا جنوب البلاد (3500 شخص)، ثم ولاية بادن فورتمبيرغ المجاورة (2500 شخص) وولاية شمال الراين وستفاليا (2200 شخص). فيما كانت السلطات الألمانية قد أعلنت في مطلع عام 2017 أن أعدادهم وصلت إلى نحو 10000 شخص، وهذا يعني أن أعدادهم ارتفعت بنسبة 56 في المائة خلال عام واحد فقط.

مخططات لتأسيس جيش سري

وحسب معلومات مجلة "فوكوس"، تخطط مجموعة مسلحة من داخل هذه الحركة لبناء جيش خاص بها. وسجلت هيئات حماية الدستور في ولايات شرق ألمانيا محاولات من قبل "مواطني الرايخ" لتأسيس جيش خاص بالحركة، فيما أشارت مصادر أمنية لـ"فوكوس" أن أعضاء حركة "موطني الرايخ" من عدة ولايات ألمانية التقوا في "اجتماع تآمري" لتأسيس منظمة مسلحة. وذكر موظف كبير أن "المجموعة التقت حسب ما أدلوا به للتحضير لليوم الموعود".

وتخشى السلطات الأمنية الألمانية من تجمع الناشطين والمجموعات غير المنظمة في الحركة للعمل سوية، خاصة أن الكثير منهم يملك أسلحة مرخصة وغير مرخصة قانونياً، بالإضافة إلى أن أكثر من 1000 من أعضاء الحركة يملكون ترخيصا أو أكثر لحمل السلاح.

يذكر أن الحركة كانت تعد سابقاً غير منظمة على صعيد ألمانيا، بل العكس من ذلك تماماً، حسب ما تكتب "فوكوس". إذ كان يعتقد في السابق أنها تضم مجموعات صغيرة تتنافس فيما بينها في بعض الأحيان. فهناك مثلاً من ينتمي لجمعيات مهتمة بالملابس الشعبية أو لمجموعات تهتم بالروحانيات والعلوم الغيبية، ويمكن أن يكونوا منخرطين في أحزاب يمينية محلية أو متطرفين أو أشخاصاً مستعدين للعنف.

Wuppertal Waffen von Reichsbürgern sichergestellt (picture-alliance/dpa/R. Weihrauch)

أسلحة صادرتها الشرطة من عناصر "مواطني الرايخ" في مدينة فوبرتال

ماذا يريد "مواطنو الرايخ"؟

"مواطنو الرايخ" لا يعترفون بالدولة الألمانية الحديثة التي تأسست بعد انهيار النازية "الرايخ الثالث" (وتعني الإمبراطورية الألمانية الثالثة) عقب الحرب العالمية الثانية سنة 1945. ويتهم "مواطنو الرايخ" جمهورية ألمانيا الاتحادية التي تأسست عام 1949 بأنها أسست بصورة غير قانونية، ولذلك لا تعد دولة ذات سيادة. ويعترف أغلب المنتسبين لهذه الحركة بحدود ألمانيا عام 1937، أي قبل الحرب العالمية الثانية، والتي تضم أجزاءاً من بولندا وفرنسا حالياً. ولا يعترف "مواطنو الرايخ" بالمؤسسات الألمانية، مثل المحاكم والسلطات الحكومية، وكذلك لا يعترفون بالقوانين، ولذلك يهملون تقديم طلب فواتير الضريبة مثلاً أو دفع الغرامات الحكومية أو الاستجابة للدعوات الموجهة من قبل المحاكم والسلطات الألمانية.

ولا يحتفظ أعضاء هذه الحركة بهوياتهم الرسمية أو جوازات سفرهم، ويحملون بدلاً عنها غالباً "وثائق غير رسمية" يطلقون عليها تسمية "هوية مواطني الرايخ"

ز.أ.ب/ ي.أ

مختارات