1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

ماجدة الرومي..تزرع شجرة للحب في فوهة بركان الحرب

تغني ماجدة الرومي للسلام والحب في لبنان الذي تخشى عليه من الحرب، مثلما تخشى على سوريا والعراق، وتزرع شجرة أرز على سفح جبل الباروك في لبنان، علّ الشجر يمنع الموت من دخول البلاد ويسمع صوتها من يحمل السلاح فلا يقتل.

زرعت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي شجرة أرز على سفوح جبل الباروك قبل يومين من افتتاحها مهرجانات بيت الدين الدولية في محاولة لسكب الحب على موقد الخطر الذي يداهم البلاد نتيجة التفجيرات المتكررة والاحتقان الطائفي، فهي تتقن زرع أغصان السلام على أعالي فوهات النار.. وصوتها عابر للمدن.

هي محاولة لتقديم "الهدايا في العلب" للبنان الذي ألقت على جباله وشمسه تعويذة الشاعر اللبناني المخضرم سعيد عقل "ريتك تضل بهالسما. منحوت متلا للشمس. اليوم أكثر من أمس". وقالت في مقابلة مع رويترز "عندما زرعت أرزة في الباروك باسمي كنت متأثرة وكان عندي إحساس بالفرح لأنها رمز لبنان. عندما حملتها بين يدي شعرت بأنني أحمل شيئا غاليا كثيرا على قلبي ...هذا الموضوع أفرح قلبي".

قد يبدو لبنان حلما لكنها هكذا رأته على صورة جبل يراقب حروبا صغيرة تجري تحت وديانه فيسمع المحاربون ضجيج الموسيقى وقد غلبت رنين السيف. وعلى سفح هذا الجبل ستغني الماجدة في افتتاح ليالي مهرجانات بيت الدين الدولية مساء الخميس (26 حزيران/ يونيو 2014). تضرب بحنجرتها أصوات تفجيرات أزهقت الأرواح من الصيف إلى الصيف.

وكانت المناطق الشيعية في لبنان عرضة لهجمات بسيارات مفخخة العام الماضي وبداية العام الحالي بسبب الحرب الدائرة في سوريا. وآخر هذه التفجيرات كانت ليل الاثنين عندما فجر مهاجم انتحاري سيارته الملغومة في الضاحية الجنوبية لبيروت قرب نقطة تفتيش للجيش، ما أدى إلى مقتل مفتش في الأمن العام، فضلا عن منفذ العملية، وإصابة عدد من الأشخاص كانوا يشاهدون على شاشة التلفزيون مباراة في كأس العالم لكرة القدم في مقهى قريب.

صلاة من أجل البقاء

وتصر ماجدة الرومي ابنة الموسيقار اللبناني الراحل حليم الرومي من خلال مشاركتها في المهرجانات هذا العام على خوض حرب البقاء في بلد بات يعبر كل يوم جسر الموت وتقول "إذا لم يعطنا الله نعمة توحيد الصفوف فمعنى ذلك أننا أرضية خصبة لكل أنواع الفلتان الممكن".

عن سابق إصرار وتصميم إذن هو غناء ترفعه ماجدة كالصلاة من أعالي جبل فيبارك الأرض التي باتت اليوم "مزروعة بالشياطين". وتقول في المقابلة التي جرت في محمية أرز الباروك بين أشجار الأرز الخالدة "أكيد أنا خائفة على لبنان في ظل الظروف الحالية. الذي يحصل ليس مزحة والذي يحصل مرعب بكل أبعاد هذه الكلمة. نشعر وكأن شياطين الأرض يهجمون على العالم العربي كله".

وتضيف "الوضع في العالم العربي غامض كثيرا وصعب كثيرا ولا أعرف إلى أين. جديا لا أعرف إلى أين. قلبي مع الكل وبنوع خاص سوريا والعراق. الحاصل في هذين البلدين يحرق قلبي وكأنه شقفة من لبنان وعم يصير فيها هيك. أحس أنني لبنانية عربية معنية بكل مكان في العالم العربي".

ع.خ/ع.ج.م (رويترز)

مختارات