1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مائة يوم من حكم أوباما ـ سياسات جديدة لإذابة الجليد في علاقات واشنطن مع العالم

شهدت السياسة الأمريكية خلال المائة يوم الأولى من حكم اوباما تحولات هامة أبرزها إغلاق جوانتانامو وقرار الإنسحاب من العراق والتعهد بإيجاد حل للنزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، غير أن التوجهات الجديدة لم تدخل حيز التنفيذ بعد.

default

اوباما قضى المائة يوم الأولى من حكمه في مكافحة الازمة الاقتصادية وفتح صفحة جديدة في السياسة الخارجية

قلما حظي رئيس أمريكي بالاهتمام العالمي الذي يحظى به باراك اوباما. فالرئيس الأمريكي الجديد يجسد الرغبة في التغيير إلى الأفضل، ويأتي في وقت أصبحت فيه أمريكا في أمس الحاجة إلى التغيير وإلى تحسين صورتها الخارجية في العالم بعد ثمان سنوات من إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش التي اتسمت بالسياسات التصادمية.

واليوم تمر مائة يوم على تولي اوباما الحكم، وهي مناسبة تقليدية لكشف حساب مبدأي حول توجهات الإدارة الجديدة ومدى جديتها في تحقيق الوعود الانتخابية. ويمكن القول أن هذه الفترة الأولى من رئاسته شهدت بالفعل تحولات وتغييرات هامة تارة ورمزية تارة أخرى، مثل قرار اغلاق معتقل جوانتانامو ومد اليد لكوبا وإيران، لكنها لم تشهد اختراقات مثيرة في أحد الملفات العالمية المهمة حتى الآن. وهناك من يرى أن التغيير الذي جلبه اوباما ليس جوهريا وان سياسة الولايات المتحدة تجاه القضايا الشائكة في العالم لم تتغير.

خطة تحفيز اقتصادية ضخمة

USA Bildgalerie 100 Tage Barack Obama Wirtschaft

الازمة الاقتصادية هيمنت على الفترة الاولى من حكم اوباما

ولقد هيمنت الأزمة الاقتصادية على الأيام المائة الأولي من حكم الرئيس الأمريكي، لذلك شغلت حيزا كبيرا من اهتمامه، ونجح اوباما في الدفع بخطة تحفيز اقتصادية ضخمة من خلال الكونجرس بلغت قيمتها 787 مليار دولار، وهي الكبرى في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية. وتهدف هذه الخطة الطموحة إلى تحسين البنية التحتية للطرق والاتصالات، ودعم أبحاث الطاقة البديلة، ودعم نظامي التعليم والصحة، إضافة إلى توفير فرص عمل كافية.

غير أن الجانب السلبي من هذه الخطة هو مساهمتها في زيادة الديون، حيث من المتوقع أن تستمر في الازدياد في العام القادم لتبلغ 1100 مليار دولار. هذا الأمر حدا بالحزب الجمهوري إلى انتقاد الخطة، وقال جون بونر المتحدث باسم الجمهوريين في الكونجرس الأمريكي إن "الميزانية التي قدمها الرئيس سيكون لها تبعات سلبية على اقتصادنا من وجهة نظري، وستؤدي إلى فقدان المزيد من أماكن العمل التي قال الرئيس إنه يهدف إلى حمايتها".

دبلوماسية جديدة في الشرق الأوسط

USA Bildgalerie 100 Tage Barack Obama Irak

الادارة الامريكية الجديدة قررت سحب معظم قواتها من العراق بحلول 2010

وخارجيا سارع أوباما إلى تعيين مبعوث خاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، مؤكدا على أن حل الصراع في المنطقة يقع ضمن أولويات إدارته الجديدة. كما وضع إطارا زمنيا لانسحاب القوات الأمريكية من العراق، وذلك وفاء بوعد كان قد قطعه على نفسه أثناء حملته الانتخابية.

من ناحية أخرى مد اوباما يده لإيران، داعيا إلى "بداية جديدة" في العلاقات مع طهران، لكن الزعيم الإيراني الأعلى على خامنئي رفض عرض أوباما قائلا أن على الولايات المتحدة التراجع عن سياساتها في المنطقة. ورفضت إيران تعليق تخصيب اليورانيوم، أحد المراحل الرئيسية والمثيرة للجدل في برنامجها النووي. ويتردد أن إدارة أوباما تدرس ما إذا كان من الممكن إسقاط المطلب الأمريكي بتعليق تخصيب اليورانيوم كشرط مسبق لأية مفاوضات مبكرة.

تقارب مع كوبا

خلال حملته الانتخابية تعهد أوباما بالعمل نحو علاقات أفضل مع خصوم الولايات المتحدة، ولم يستبعد الالتقاء مع قادة هذه الدول، والتي كوبا. وقد سعى لمد يده لكوبا قبيل حضوره قمة الأمريكتين في وقت سابق من الشهر الحالي في ترينداد وتوباجو. وأعلن انه بصدد رفع إجراءات صارمة سنتها إدارة بوش، كان من شأنها تقييد سفر الامريكيين من أصول كوبية والأموال التي يمكن أن يرسلونها إلى ذويهم في الجزيرة. وتأتي خطوة أوباما هذه كإشارة رمزية على تخفيف العقوبات الاقتصادية التي فرضت قبل عقود من الزمان ضد كوبا.

كان رد هافانا على أوباما فاترا، لكن ايماءته خلقت انطباعا جيدا لدى دول أمريكا اللاتينية التي تراقب عن كثب السياسة الأمريكية تجاه كوبا كعلامة على رغبة واشنطن في تحسين علاقاتها مع دول أمريكا الجنوبية. وقد التقى مسئولون أمريكيون وكوبيون يوم أمس الاثنين في جولة ثانية من محادثات غير رسمية منذ تولي أوباما الحكم. وتأمل إدارة أوباما في إذابة الجليد في العلاقات مع كوبا، مما قد يشجع الإصلاحات الديمقراطية ومزيد من الحرية السياسية في الجزيرة الشيوعية.

ثلثا الامريكيين مقتنعون بأداء اوباما

USA Bildgalerie 100 Tage Barack Obama Türkei

زيارة اوباما إلى تركيا في شهر ابريل/نيسان الحالي هي أول زيارة لدولة اسلامية يقوم بها الرئيس الامريكي الجديد

وبرغم شعبية أوباما الجامحة في أوروبا فقد حصل على تنازلات محدودة أثناء أول رحلة خارجية له مطلع نيسان/ ابريل. فالحلفاء في الناتو ومن بينهم فرنسا وألمانيا لا يزالوا يرفضون إرسال أعداد معتبرة من القوات إلى أفغانستان أو تخفيف القيود التي تقصر مشاركتهم على قوات حفظ السلام ومهمات التدريب.

أما الأمريكيون فهم لا يزالون مقتنعون برئيسهم الجديد، فقد أظهر استطلاع للرأي صدرت نتائجه عشية إتمام الرئيس أوباما 100 يوم في السلطة، أن أكثر من ثلثي الامريكيين يعتقدون أن أوباما يؤدي مهامه بصورة جيدة. كما كشف الاستطلاع الذي أجرته شبكة "سي بي إس" التليفزيونية الأمريكية وصحيفة " نيويورك تايمز" في أنحاء الولايات المتحدة في الفترة من 22 إلى 26 نيسان /ابريل الحالي والذي شمل 973 من الأشخاص البالغين، أن أوباما حصل على نسبة تأييد مرتفعة بين أوساط الديمقراطيين والمستقلين، إلا أنه لا يزال يفتقر إلى الشعبية بين الجمهوريين، حيث أن أقل من ثلثهم يؤيدون أداء الرئيس لمهام منصبه حتى الآن. ويتفوق أوباما بحصوله على تأييد نسبته 68 في المائة بعد الـ 100 يوم الأولى من توليه منصبه على نسب التأييد التي حصل عليها اثنان من أسلافه الذين سبقوه في الحكم مباشرة وهما جورج بوش (56 في المائة) وبيل كلينتون (49 في المائة) في المائة اليوم الأولى من بداية حكمهما. وحصل رئيسان فقط خلال نصف القرن الماضي على نسبة أعلى هما جون كنيدي (83 في المائة) وداويت إيزنهاور (72 في المائة) ، بعد مرور نفس الفترة على اعتلائهما السلطة.

(هـ ع ا/د ب ا/ا ف ب/رويترز)

تحرير: عبده جميل المخلافي

مختارات