1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مئات الجرحى حصيلة عملية إخلاء حديقة غازي في اسطنبول

أصيب المئات من المتظاهرين في عملية إخلاء الشرطة التركية لحديقة غازي في اسطنبول واقتلاع مخيماتهم منها باستخدام القوة المفرطة، وفق ما أعلن نشطاء أتراك. وحزب أردوغان يعتزم القيام بمظاهرة مؤيدة للحكومة اليوم في اسطنبول.

أصيب مئات المتظاهرين المناهضين لحكومة رجب طيب أردوغان في تركيا عندما قامت الشرطة باستخدام القوة المفرطة لإخلاء حديقة غازي في اسطنبول، حسبما أعلن "تضامن تقسيم" الذي يشكل المجموعة الرئيسية المنظمة للاحتجاجات اليوم الأحد (16 يونيو/حزيران). وفي عملية جرى التخطيط لها بعناية قامت الشرطة مساء السبت بإخلاء أكثر من 10 آلاف محتج من مخيماتهم، باستخدام مدافع المياه والغاز المسيل للدموع. وأرسلت سلطات المدينة بعد ذلك الجرافات وشاحنات لإزالة آثار الاحتجاج. وقال شهود عيان إن عدة مئات من رجال الشرطة دخلوا إلى المخيمات. وقالت مجموعة "التضامن مع تقسيم" إن الشرطة أفرطت في استخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت"، مشيرة إلى أنه كان من بين المتظاهرين في الحديقة "نساء يحملن أطفالا وأيضا أشخاص متقدمون في السن". ووصفت الجماعة تصرف الشرطة بأنه "جريمة ضد الإنسانية". كما طالبت الجماعة بأن توقف الشرطة عرقلة عمل الأطباء الذين يتطوعون لمساعدة المتظاهرين.

وفي أنقرة نزل آلاف المتظاهرين إلى الشوارع مساء السبت إثر إخلاء الشرطة بالقوة حديقة غازي في اسطنبول، كما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس. وتجمع نحو 10 آلاف متظاهر حول حديقة انقريوت في وسط المدينة بينما تجمع ما بين ثلاثة إلى أربعة آلاف آخرين في مكان قريب منها ومن السفارة الأميركية. وهتف المتظاهرون "يا حكومة استقيلي".

Proteste in Ankara

تتواصل الاحتجاجات في اسطنبول ضد حكومة رجب طيب أردوغان منذ أكثر من أسبوعين...

وتحول ما بدأ كاحتجاجات سلمية من جانب أنصار حماية البيئية لوقف مشروع بناء في متنزه اسطنبول، إلى مظاهرات غضب إزاء ما وصفه المحتجون بأنه تزايد للاستبدادية في إدارة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان. ويهدف المشروع إلى بناء نسخة من ثكنة عسكرية من الحقبة العثمانية تحتوي مجمعا تجاريا مكان حديقة غازي، وهي واحدة من آخر المساحات الخضراء المتبقية في اسطنبول. وأعلنت الحكومة أنها ستقمع أي احتجاجات، ففي سياق متصل، نقلت صحيفة "حريت ديلي نيوز" عن إيجمان باجيس، الوزير التركي المسؤول عن المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي، قوله خلال مقابلة تلفزيونية إن "أي شخص سيدخل ميدان تقسيم سيعامل على أنه إرهابي". وفي الأيام الماضية، قال باجيس إن "التدخل الأجنبي وراء الاحتجاجات." كما انتقد تغطية وسائل الإعلام العالمية لما يحدث في بلاده.

ويعتزم حزب أردوغان "حزب العدالة والتنمية" الحاكم القيام بمظاهرة في اسطنبول في وقت لاحق اليوم. وهددت جماعة التضامن مع تقسيم بأنها لن تتوقف عن الاحتجاجات. وكان أردوغان قد تعهد بإجلاء المتظاهرين بالقوة قبل ساعات من تحرك الشرطة أمس السبت.

ش.ع/ع.ج.م (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

مختارات