1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية تسعى لمواصلة عملها في مصر

رغم موافقة البرلمان المصري على قانون جديد لتنظيم عمل المنظمات غير الحكومية يقول منتقدوه إنه يقيد عمل المجتمع المدني ويقضي عمليا على نشاط المنظمات الحقوقية، فإن مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية تسعى لمواصلة عملها في مصر.

قال رالف هيكسل رئيس قسم الشرق الأوسط في مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية "سنواصل عملنا في مصر، وسنرى فيما بعد تداعيات القانون الجديد الخاص بالمنظمات غير الحكومية على عملنا، وآنذاك يمكننا تقييم الوضع بدقة وبالتالي استخلاص النتائج اللازمة". وأوضح هيكسل أن فريدريش إيبرت هي المنظمة الألمانية الوحيدة غير الحكومية التي لا تزال تعمل في مصر بعد مغادرة مؤسسة كونراد آدناور.

وكان مجلس النواب المصري وافق على القانون بشكل مبدئي في منتصف الشهر الجاري لكنه أجرى تصويتا نهائيا عليه يوم (الثلاثاء 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016) بعد مراجعة مجلس الدولة لبنوده ومواده وإدخال بعد التعديلات عليه. وأقر القانون بعد موافقة أكثر من ثلثي أعضاء المجلس عليه.

ومجلس الدولة هو أحد الهيئات القضائية الكبرى في مصر ويختص بنظر القضايا الإدارية وبه قسم للفتوى وقسم آخر للتشريع.

ولا يحتاج القانون الجديد إلا لتصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي عليه ليبدأ العمل به. وقال نشطاء وعاملون في مجال التنمية في مصر في وقت سابق هذا الشهر إن مشروع قانون الجمعيات الأهلية الجديد يتضمن قيودا مشددة من شأنها منع العمل فعليا في مجال حقوق الإنسان وإعاقة عمل المنظمات الخيرية.

ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان إنهم يواجهون أسوأ حملة أمنية في تاريخهم تحت حكم السيسي ويتهمون حكومته بتقويض الحريات التي اكتسبها المصريون عقب الانتفاضة الشعبية التي أنهت حكم حسني مبارك عام 2011 بعد 30 عاما في الحكم.

ح.ز/ ح.ح (ك.ن.أ / رويترز)

 

مختارات