1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مؤسسة ألمانية تطالب الحكومة باستقبال لاجئين سوريين

منظمة الصليب الأحمر الألمانية تدعو إلى استقبال لاجئين سوريين في ألمانيا مع نزوح مزيد من السوريين من مناطقهم، وآخرها نزوح حوالي 40 ألف مدني من بلدة بشرق سوريا شهدت قتالا عنيفا بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة.

دعا الصليب الأحمر الألماني الحكومة الألمانية اليوم الجمعة (15 شباط/ فبراير 2013) إلى استقبال لاجئين سوريين في البلاد. كما ناشد رئيس المنظمة رودولف زايترز الحكومة أيضا البحث عن حل على المستوى الأوروبي لأزمة لاجئي سوريا. ودعا زايترز في خطابين لوزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله ووزير الداخلية هانز- بيتر فريدريش استقبال السوريين الذين لهم أقارب في ألمانيا.

وذكر زايترز أن الصليب الأحمر الألماني يتلقى باستمرار طلبات من سوريين مقيمين في ألمانيا يريدون استقبال ذويهم، وقال:"سأرحب بشدة أن تقرر ألمانيا استقبال عدد معين من اللاجئين السوريين والعمل بقوة على بدء حملة لاستقبالهم على مستوى أوروبا".

وتجدر الإشارة إلى أن مئات الألوف من السوريين فروا من وطنهم بسبب المعارك الدائرة. وتشكو الدول المجاورة، الأردن على وجه الخصوص، من تزايد مشكلات اللاجئين لديها.

"40 ألفا فروا من الشدادي"

قالت إليزابيث بيرس المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي للصحفيين في جنيف الجمعة "زار فريق من برنامج الأغذية العالمي المنطقة وقدر أن نحو 40 ألف شخص فروا من الشدادي إلى مدينة الحسكة". وأوضحت أن شمال شرق سوريا عانى من الجفاف على مدى أربع سنوات قبل اندلاع حركة الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس بشار الأسد منذ نحو عامين مما أدى إلى ارتفاع معدلات سوء التغذية بين الأطفال. وأضافت "القتال والنزوح لا يؤديان إلا لتفاقم بؤس هؤلاء الناس"، مشيرة إلى أن البرنامج أرسل حصصا غذائية إضافية للمنطقة هذا الأسبوع.

وينضم النازحون الجدد إلى ما يقدر بنحو 2.5 مليون شخص نزحوا داخل سوريا يعيش أغلبهم في ظروف سيئة في مدارس ومبان عامة تحولت إلى ملاجئ وفقا لأرقام الأمم المتحدة.

من جهة أخرى تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان (معارضة) عن مقتل حوالي 215 سورياً سقطوا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في أنحاء متفرقة من البلاد. وذكر المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان وصل إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الجمعة، أن من بين قتلى الأمس 128 شخصا من المدنيين.

وقال المرصد إن معظم القتلى سقطوا في اشتباكات مع قوات النظام السوري في محافظات دمشق وريفها وحلب ودرعا وحمص وإدلب ودير الزور وحماة. وأضاف المرصد أن ما لا يقل عن 47 من القوات النظامية قتلوا إثر تفجير عبوات ناسفة في آليات ورصاص قناصة واشتباكات في عدة محافظات سورية. وأوضح المرصد أن عملية تفجير السيارات المفخخة والاشتباكات بمدينة "الشدادي" بريف الحسكة شمال شرق سوريا أسفرت عن مقتل حوالي 40 مقاتلا من "جبهة النصرة" الإسلامية المتشددة بينهم سبعة من جنسيات كويتية وعراقية.

يشار إلى انه لم يتم التأكد من صحة هذه المعلومات الميدانية من مصادر مستقلة.

ف.ي/ أ.ح (أ ف ب، رويترز، د ب ا)