1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مؤتمر دولي في برلين ينادي بضرورة التصدي لتفشي مرض الإيدز

المستشارة الألمانية تنادي من برلين بضرورة مكافحة أمراض الإيدز والسل والمالاريا وكوفي أنان يطالب بتقديم مزيد من المساعدات. انتقادات لحجم المساعدات البريطانية وألمانيا والدول الاسكندنافية تتصدر قائمة المتبرعين.

default

مرض الإيدز يفتك بالملايين والدول المانحة تتلكأ في تقديم المساعدات

أطلقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل نداء عاجلا لتعزيز جهود مكافحة أمراض الإيدز والسل والمالاريا التي وصفتها بأنها تهدد حياة ملايين البشر وتمثل بالنسبة لهم معاناة أبدية.

وأوضحت ميركل في مستهل المؤتمر الدولي لمانحي الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا الذي يعقد حاليا في برلين أن هذه الإمراض هي أحد العناصر "المفزعة في دائرة الفقر التي لا تنتهي" مشددة على ضرورة أن ترسي الدول المانحة قاعدة على المدى الطويل لصندوق مكافحة الأمراض الثلاثة.

Indien: Aids, zwei HIV-infizierte Frauen

سيدة هندية تعاني من مرض الإيدز

هذا وكان الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان قد افتتح اليوم المؤتمر الذي سماه "أكبر جهد مالي منفرد من أجل الصحة العالمية". وقال عنان إن هدف المؤتمر هو ضمان جمع ستة مليارات دولار سنويا حتى عام 2010، مضيفا أن الصندوق وافق بالفعل على إنفاق 8.4 مليار دولار على مستوى العالم.

وأشار إلى أن الصندوق قدم المساعدة إلى نحو 1.1 مليون مريض بالايدز و 3.3 مليون مريض بالسل فضلا عن توزيع ملايين المساعدات العينية. لكن الأمين العام السابق اعتبر هذه الإنجازات غير كافية.

الجدير بالذكر أن الجلسات التمهيدية للمؤتمر الذي تشارك فيه 30 دولة مانحة كانت قد بدأت أمس الأربعاء بحضور وزيرة التنمية والتعاون الاقتصادي الألمانية هايدي ماري فيشوريك ـ تسويل. ومن المنتظر أن تتعهد ألمانيا بالتبرع للصندوق بـ 600 مليون يورو حتى عام 2010.

آمال كبيرة...

ويأمل الصندوق العالمي الذي أنشئ عام 2002 لمكافحة أمراض الإيدز والسل والملاريا في تلقي ثمانية مليارات دولار على شكل تعهدات من الدول المانحة خلال مؤتمر دولي للمانحين.

وفي هذا السياق، قال المدير التنفيذي للصندوق ميشال كازاتشكين إن هذا المبلغ يمثل الحد الأدنى لتوقعاته. ويتضمن هذا الرقم الأموال التي تم التعهد بها بشكل قوي والمساعدات المقدرة من الولايات المتحدة.

وأضاف كازاتشكين لدى افتتاح جلسات المؤتمر الأولى أمس أن هناك رسالة أمل يجب أن تخرج من برلين في مكافحة الأمراض الثلاثة الفتاكة. من جانبه قال جون ليدن، المسؤول بالصندوق إن فرنسا وألمانيا وبريطانيا والدول الاسكندينافية من بين الدول التي تتجه إلى تقديم أكبر التزامات. ومنذ عام 2001 وقع الصندوق اتفاقات تصل قيمتها إلى 7.6 مليار دولار بمنح تصل إلى 450 منحة في 136 دولة.

.... ومساهمات أقل من أن تفي بالغرض

Plakataktion der Kampagne Trotz AIDS

المبادرات الشعبية تكاد أكثر جدوى من الجهود الحكومية

ويقول المكلفون بهذه الحملة الدولية لمكافحة الأمراض الفتاكة إن الصندوق سيحتاج إلى مبلغ قيمته الإجمالية تتراوح بين 12 و18 مليار دولار خلال السنوات الثلاث القادمة، لكن بعض المساهمين الرئيسيين وبينهم اليابان والولايات المتحدة لن يقدموا تعهدات في برلين، لأن هذا التوقيت لا يناسب دورة الميزانية في هذه البلدان، على حد قول ممثليها.

من جانبها، أعلنت بريطانيا اليوم أنها ستساهم بمليار جنيه إسترليني حتى عام 2015 بما فيها 360 مليون جنيه إسترليني للفترة من 2008 إلى 2010. لكن نشطاء في مجال مكافحة الأمراض الفتاكة انتقدوا حجم المساهمة البريطانية على اعتبار أنها لا تزيد عن نصف المبالغ التي تعهدت بها لندن من قبل.

وتشير التقديرات إلى أن نحو ستة ملايين شخص يموتون سنويا جراء أمراض الإيدز والسل والملاريا. ويزعم الصندوق العالمي الذي تأسس في كانون ثان/يناير 2002 بموجب قرار لمجموعة الثمانية في جنوى صدر عام 2001 أنه أنقذ حياة نحو مليوني شخص.

مختارات