1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مؤتمر جنيف-2 على وشك الانتهاء بدون إحراز تقدم

تنتهي الجولة الأولى من محادثات السلام السورية في جنيف. ولا يتوقع تحقيق أي تقدم فيما يخص إيجاد حل سياسي للحرب الدائرة منذ ثلاث سنوات أو توصيل المساعدات إلى المواطنين الذين يتضورون جوعا في البلاد.

يلتقي وفدا الحكومة والمعارضة السوريان قبل ظهر اليوم الجمعة للمرة الأخيرة في جنيف، حيث لا يتوقع أن يحققا أي تقدم في اتجاه حل الأزمة في بلادهم التي أوقعت خلال ثلاث سنوات تقريباً أكثر من 130 ألف قتيل.

وفي انتظار انعقاد الجولة الثانية المقررة، بحسب ما هو معلن حتى الآن، في غضون أسبوع، ستنشط الحركة الدبلوماسية الموازية، ومحورها خصوصا عرابا المفاوضات روسيا، حليفة النظام، والولايات المتحدة الداعمة للمعارضة.

وقد أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الخميس أن رئيسه احمد الجربا سيزور موسكو في الرابع من شباط/ فبراير. كما أعلن أن الجربا سيشارك في مؤتمر ميونيخ حول الأمن الذي سيجمع في نهاية الأسبوع مسؤولي الدفاع والدبلوماسية في عدد كبير من الدول وأبرزهم وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيان جون كيري وتشاك هيغل ووزيرا الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والروسي سيرغي لافروف.

ضرورة استخلاص الدروس

في جنيف، أعلن الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي أن جلسة مشتركة أخيرة ستعقد اليوم من دون أن يحدد مضمونها، مشيرا إلى أنه سيعلن بعد انتهائها بعض "الخلاصات"، معربا عن أمله في أن في "أن نستخلص دروسا مما فعلنا وأن نقوم بعمل أفضل في الجولة المقبلة".

وكان الإبراهيمي قد أعلن قبل يومين أنه لا يتوقع "تقدما ملموسا" في نهاية هذه الجولة، مشيرا إلى أن "الهوة كبيرة" بين الفريقين. وتم خلال الأيام الستة الماضية من المفاوضات طرح الموضوعين الأساسيين اللذين يختلف الوفدان على تفسيرهما وعلى الأولوية التي يجب أن تعطى لكل منهما، وهما هيئة الحكم الانتقالي والإرهاب، بالإضافة إلى موضوعين آخرين يدخلان في الإطار الإنساني، وهما إدخال المساعدات إلى الأحياء المحاصرة من النظام في مدينة حمص وإطلاق المعتقلين والمخطوفين، لم يصلا فيهما إلى نتيجة.

ع.ش/ ع.غ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات