1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مؤتمر الكويت يعد بأكثر من 2.4 مليار دولار للسوريين

أنهى مؤتمر المانحين بالكويت بتعهد عدد من الدول العربية والغربية، منها ألمانيا، بتقديم مساعدات للشعب السوري، فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى "إقامة كيان حكم انتقالي بسلطات تنفيذية موسعة" بعد جنيف-2.

مشاهدة الفيديو 01:45

مؤتمر المانحين في الكويت ينهي أعماله

انتهى مؤتمر المانحين الذي استضافته الكويت الأربعاء (15 كانون الثاني/ يناير 2014) بتعهدات بتقديم أكثر من 2.4 مليار دولار لإغاثة الشعب السوري، بحسب ما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. وقال بان كي مون في كلمة ختامية للمؤتمر الذي كان يهدف إلى جمع 6.5 مليارات دولار أنه "تم تقديم تعهدات بأكثر من 2.4 مليار دولار خلال المؤتمر".

وكان مانحون بينهم الولايات المتحدة ودول خليجية عربية قد تعهدوا اليوم الأربعاء بتقديم مساعدات مالية لدعم جهود الأمم المتحدة الإنسانية في سوريا التي دمرها صراع مستمر منذ ثلاث سنوات. وأعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن تبرع بلاده بمبلغ 500 مليون دولار من القطاعين الحكومي والأهلي لدعم الوضع الإنساني في سوريا.

كما أعلنت الولايات المتحدة التبرع بمبلغ 380 مليون دولار، في حين تبرعت كل من قطر والمملكة العربية السعودية بستين مليون دولار. وأُعلنت التبرعات في المؤتمر الدولي الثاني للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا المنعقد حالياً في الكويت، ويحضره الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ويسعى إلى مساعدة المنظمة الدولية في تحقيق هدفها بجمع 6.5 مليار دولار لسوريا والدول المجاورة في 2014.

والمناشدة التي أطلقتها المنظمة الدولية الشهر الماضي هي الأكبر في تاريخ الأمم المتحدة التي تقول إن الصراع أدى إلى عودة مكاسب التنمية البشرية في سوريا 35 عاماً إلى الوراء وإن أكثر من نصف السكان يعيشون الآن في فقر.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "أفخر بأن أعلن اليوم نيابة عن الرئيس (باراك) أوباما مساعدات إضافية قيمتها 380 مليون دولار". كما أعلن وزير خارجية قطر خالد العطية عن تبرع بلاده بمبلغ 60 مليون دولار لمساعدة الشعب السوري.

ألمانيا تزيد مساعداتها الإنسانية لضحايا النزاع بسوريا

Steinmeier erster Besuch in Brüssel bei Jose Barroso nach Amtsantritt als Außenminister

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير

بدورها أعلنت ألمانيا زيادة مساعداتها الإنسانية لضحايا النزاع في سوريا إلى 80 مليون يورو وفق ما أعلنه وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير. وقال شتاينماير في تصريح صحفي في برلين: "تزداد معاناة الشعب في سوريا يوما بعد يوم. كما أن ملايين الأشخاص في المنطقة يعتمدون على مساعدات المجتمع الدولي. ولهذا فإن ألمانيا تقدم 80 مليون يورو إضافية في صورة مساعدات إنسانية للمتضررين في سوريا. نريد ويجب علينا أن نعمل سويا على تخفيف معاناة الكثيرين الذين فقدوا كل شيء من جرّاء الحرب الأهلية وهربوا من الحرب والعنف."

وبدوره قال وزير المالية السعودي إبراهيم العساف إن بلاده ستزيد الاعتمادات المخصصة لبرامج دعم اللاجئين السوريين بمبلغ 60 مليون دولار ليصل المبلغ المتاح للإنفاق خلال الفترة المقبلة إلى 250 مليون دولار.

وكان مؤتمر مماثل للمانحين عقد في الكويت العام الماضي تعهد بتقديم 1.5 مليار دولار استخدمت في سوريا ودول مجاورة لتوفير الحصص الغذائية والأدوية ومياه الشرب وأماكن الإيواء. وجاءت أكبر تبرعات خلال هذا المؤتمر من حكومات دول الخليج العربية.

وقالت هيئة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة إنه في المجمل لم تتلق المنظمة الدولية سوى 70 بالمائة من المبالغ التي تم التعهد بتقديمها لسوريا في عام 2013.

إقامة كيان انتقالي

من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة الذي يرأس المؤتمر "حتى في ظل أفضل الأوضاع فقد أدى القتال إلى تراجع سوريا لأعوام بل لعقود". وكان بان أبدى أسفه من قبل لعدم تلقي المنظمة الدولية كل التبرعات التي جرى التعهد بها خلال المؤتمر السابق مع عدم وصول ما بين 20 و30 بالمائة من المبالغ.

وقال بان للمؤتمر في كلمته إنه يأمل أن تجمع محادثات السلام المقررة في سويسرا في 22 كانون الثاني/ يناير الحكومة السورية مع المعارضة على مائدة المفاوضات. وتابع "أتمنى أن تطلق (المحادثات) عملية سياسية لإقامة كيان حاكم انتقالي بسلطات تنفيذية موسعة والأهم أن تنهي العنف".

ميقاتي يناشد لمساعدة بلاده

من ناحية أخرى ناشد رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي المجتمع الدولي مساعدة بلاده في تحمل أعباء اللاجئين السوريين في ظل استمرار الصراع السوري. وقال ميقاتي في كلمته أمام المؤتمر "أظهرت الدراسات التي أجريت على سنوات 2012-2014 تقلصاً في الناتج المحلي يقدر بمبلغ 7.5 مليار دولار وكلفة على الخزينة تقدر بمبلغ 5.1 مليار دولار تشمل 3.6 مليار دولار نفقات مباشرة جراء تغطية خدمات للنازحين و1.5 مليار دولار تقلصاً في عائدات الخزينة الناتجة عن تراجع النمو الاقتصادي".

وأكد ميقاتي أن "ضغط النزوح" ازداد على أبناء المجتمع اللبناني الأكثر ضعفاً، مما جعلهم "يتنافسون على لقمة العيش مع إخوانهم السوريين مما أدى لتراجع في مستويات الأجور وارتفاع معدل البطالة".

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أمس الثلاثاء إنه قدم حصصا غذائية لعدد قياسي يبلغ 3.8 مليون شخص في سوريا في كانون الأول/ ديسمبر، إلا أنه لم يتمكن من الوصول إلى المدنيين في المحافظات الشرقية والبلدات المحاصرة قرب العاصمة. وأبدى البرنامج قلقه من تقارير عن سوء التغذية في مناطق محاصرة خاصة بين الأطفال ودعا إلى تسهيل عملية الوصول لهذه المناطق.

ويقول برنامج الأغذية العالمي إنه بحاجة إلى جمع 35 مليون دولار أسبوعياً للوفاء بالاحتياجات الغذائية داخل سوريا وفي الدول المجاورة.

ع.غ/ ح.ز (رويترز، آ ف ب، د ب أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع