1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ليبيا على وقع فوضى السلاح والجماعات المتطرفة

احتجاز رئيس الوزراء الليبي علي زيدان من قبل مجموعة مسلحة في طرابلس وإطلاق سراحه دون أن يصاب بأذى، يقود إلى التساؤل عن أسباب الفوضى التي تسود البلاد، بعد نحو عامين من الإطاحة بمعمر القذافي.

رغم مرور عامين على الحرب التي دعمها الغرب وأطاحت بمعمر القذافي، مازالت الأوضاع في ليبيا هشة وحكومتها ضعيفة وجيشها غير قادر على السيطرة على مناطق شاسعة من أراضي البلاد حيث تتقاتل ميليشيات من أجل فرض سيطرتها على المناطق التي تنشط فيها والحفاظ على نفوذها العسكري والمالي والسياسي. بل وذهبت تلك الميلشيات، سواء المحسوبة على بعض القبائل أو المحسوبة على بعض الجماعات الإسلامية المتشددة، إلى استعمال القوة لفرض أجنداتها وتحقيق مكاسب لها على الأرض.

آخر فصول تحركات هذه الميلشيات استهدف رئيس الوزراء علي زيدان، إذ اختطفته مجموعة مسلحة صباح الخميس (10 أكتوبر تشرين الأول) قبل أن يتم "تحريره" كما أكد ذلك الناطق الرسمي للحكومة المؤقتة محمد يحيى كعبر.

حادث اختطاف علي زيدان، بغض النظر عن المجموعة التي تقف وراءه، يعزز مخاوف المراقبين بأن تصبح ليبيا ملاذ آمنا للجماعات الإجرامية المسلحة وللمتشددين الإسلاميين الذين لهم طموحات تتخطى حدود البلاد. ويعزو عدد كبير من الليبيين نزاعاتهم الحالية إلى المشاكل التي تعاني منها ليبيا جراء الانتشار الكبير للسلاح بأيدي الميليشيات والمجموعات المسلحة بعد ثورة عام 2011.

معضلة انتشار السلاح وإرث ألقذافي

Libya's Prime Minister Ali Zeidan places his hand on his forehead as he addresses a news conference after his release and arrival at the headquarters of the Prime Minister's Office in Tripoli October 10, 2013. Zeidan was seized and held for several hours on Thursday by former rebel militiamen angry at the weekend capture by U.S. special forces of a Libyan al Qaeda suspect in Tripoli. REUTERS/Ismail Zitouny (LIBYA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST TPX IMAGES OF THE DAY)

انتشار السلاح وتردي الوضع الامني اهم تحدي لحكومة زيدان

يجمع المراقبون بأن بناء دولة المؤسسات في ليبيا مهمة صعبة للغاية وذلك في ظل التجاذبات السياسية الداخلية، والتي تدعمها ظاهرة انتشار السلاح. فالسلطة المركزية في ليبيا مازالت مهددة رغم مرور عامين على سقوط القذافي. ويشعر رئيس الوزراء الليبي علي زيدان بضغوط تمارسها القبائل المتناحرة ومحتجين يطالبون بمزيد من الحكم الذاتي في مناطق بشرق وجنوب البلاد. وعلى مدى الشهرين الماضيين، وفي أبرز أشكال هذه الاضطرابات، سيطر محتجون مسلحون على موانئ هامة للمطالبة بمزيد من الحكم الذاتي لمنطقتهم الشرقية، وهو ما أدى إلى خفض إنتاج ليبيا، العضو في منظمة أوبك، من النفط إلى نصف الكمية المعتادة وهي 1.4 مليون برميل يوميا.

ويعزو البروفيسور الألماني غونتر ماير، وهو رئيس مركز أبحاث العالم العربي في جامعة يوهانز غوتنبيرغ في مدينة ماينز الألمانية أسباب فشل السلطة المركزية الليبية في أحكام سيطرتها على الوضع القائم في البلاد إلى العديد من العوامل، ويقول في حوار مع DW"أن الهياكل التنظيمية ومؤسسات الدولة بما فيها الجيش، كانت غائبة تماما أثناء حكم القذافي، فإعادة بناء دولة المؤسسات بالنسبة إلى السلطات الجديدة في ليبيا بدأت من الصفر. وهي مهمة صعبة وستتطلب وقتا طويلا". وقد اعترف علي زيدان، رئيس الوزراء الليبي، مباشرة بعد إطلاق سراحه أن عملية اختطافه تدخل في ظل التجاذبات السياسية في البلاد، إلا انه أضاف أن العملية "لن تؤثر على الأمن فيها".

epa03898322 An undated handout picture made available by the US Federal Bureau of Investigation (FBI) on 06 October 2013 shows Nazih Abdul-Hamed al Raghie, also know as Anas al-Liby, who is wanted for Conspiracy to Kill United States Nationals, to Murder, to Destroy Buildings and Property of the United States, and to Destroy the National Defense Utilities of the United States. The suspected leader of the terrorist group al-Qaeda was captured 05 October 2013 in Libya, news reports said. Anas al-Liby, has been sought by the United States since at least the year 2000 when he was indicted in connection with the 1998 bombings of US embassies in Kenya and Tanzania. EPA/FBI BEST AVAILABLE QUALITY -- Black and White only HANDOUT EDITORIAL USE ONLY (zu dpa Gesuchter Al-Kaida-Anführer in Tripolis gefasst vom 06.10.2013)

أبو أنس الليبي المدرج على لائحة المطلوبين والذي اعتقلته قوات خاصة أمريكية في طرابلس

ليبيا.. الملاذ؟

غير أن مسألة الأمن مازالت تراوح مكانها، فمعظم الجماعات التي ثارت على حكم القذافي لم تستجب إلى نداء السلطات بتسليم سلاحها، بل أصبحت البلاد وبشكل متزايد تجتذب المتشددين الأجانب نظرا لضعف السلطة المركزية ووجود أراض خارجة عن السيطرة بالإضافة إلى سهولة التسلل عبر حدودها مع دول جنوبي الصحراء. كل هذه العوامل، سهلت عملية تدفق السلاح والرجال من وإلى ليبيا. وقال البروفسور ديرك فاندوول وهو خبير في الشأن الليبي بجامعة دارتمث كوليدج، لرويترز: "ينظر إلى ليبيا على أنها ملاذ لكل أنواع الجماعات المتشددة في غياب حكومة مركزية يمكنها أن تسيطر على الأراضي فعلا."

ومنذ سقوط القذافي استغل إسلاميون، منهم عناصر ينتمون إلى القاعدة، الأراضي الليبية لتهريب السلاح واستعمالها كقاعدة للمقاتلين. ويوجد في منطقة شمال أفريقيا ما يسمى بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وجماعات إسلامية أخرى تتعاون مع التنظيم أو تؤيد أفكاره. وكان هذا النفوذ واضحا حين ألقي باللوم على متشددين إسلاميين في الهجوم الذي وقع العام الماضي على القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي بشرق ليبيا وقتل خلاله السفير الأمريكي.

واعتقلت السبت القوات الخاصة الأميركية في طرابلس أبو أنس الليبي المدرج على لائحة المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي). وهو متهم بضلوعه في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998 الذي قتل فيه 224 مدنيا. واقتيد إلى سفينة تابعة للبحرية الأمريكية لكي يتم استجوابه. وهي العملية التي لاقت استهجانا داخل ليبيا إذ نددت حكومة طرابلس بعملية "الاختطاف" وطالبت من واشنطن تسليمها المشتبه به "فورا". كما استدعت السلطات الليبية السفيرة الأمريكية في طرابلس لتقديم تفسيرات.

مختارات