1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ليبيا تمهل المتمردين أسبوعين لفك الحصار عن مرافئ النفط

أجلت السلطات الليبية قرار فك الحصار عن الموانئ النفطية في شرق البلاد بالقوة العسكرية لمدة أسبوعين، بعد حادث ناقلة النفط الكورية الشمالية التي حملت نفطا من ميناء تسيطر عليه ميليشيات وتمكنت من الهرب إلى المياه الدولية.

أعلنت السلطات الليبية الأربعاء (12 آذار/ مارس 2014) تأجيلها قرار فك الحصار عن الموانئ النفطية في شرق البلاد بالقوة العسكرية لمدة أسبوعين، فيما أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال عبد الله الثني عزمه على بدء حوار مع المجموعات المسلحة التي تسيطر على تلك الموانئ.

وقال رئيس المؤتمر الوطني العام نوري بوسهمين بصفته قائدا أعلى للجيش الليبي "اتفقنا على إعطاء مهلة مدة أسبوعين كحد أقصى لجميع الأطراف لبذل مساع لإنهاء الحصار عن الموانئ النفطية بالطرق السلمية". وأوضح أنه "سبق للدولة بذل مساع متعددة لفك الحصار عن الموانئ لكنها فشلت وها نحن سنقوم بمحاولة أخرى".

وأضاف في كلمة بثها التلفزيون الرسمي الليبي أن "الدولة الليبية لا تسمح باحتلال الموانئ النفطية والاستيلاء على قوت الليبيين من قبل فئة خارجة عن الشرعية ومحاولة إنشاء كيان سياسي غير مشروع". وتابع أن "قرار القائد الأعلى للجيش رقم 42 بشأن إنهاء الحصار عن الموانئ النفطية سينفذ إذا لزم الأمر عن طريق الجيش الليبي ووحداته الرسمية التي تتشكل من جميع مناطق ليبيا".

وكان الحبيب الأمين وزير الثقافة بالحكومة الليبية قال إن البحرية الليبية فقدت الاتصال مع ناقلة نفط حملت نفطا، من ميناء يسيطر عليه محتجون، وإنها دخلت الآن المياه المصرية، بعدما هاجمها سلاح الجو الليبي. وقال الأمين وهو المتحدث باسم الحكومة في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون إن الناقلة شوهدت آخر مرة تبحر قرب مرسى مطروح في الجانب المصري من الحدود. وأضاف أن ليبيا طلبت من مصر ودولا أخرى إيقاف الناقلة.

يذكر أن هذه الأزمة تسببت في عزل رئيس الوزراء الليبي علي زيدان يوم أمس الثلاثاء وفراره إلى أوروبا بعد أن أقاله المؤتمر الوطني العام الليبي (البرلمان)، لإخفاقه في منع متمردين من تصدير النفط الليبي بشكل مستقل في عملية جريئة تحدت وحدة وتماسك الدولة الهش.

ع.خ/ أ.ح (.ا.ف.ب، رويترز)