1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ليبيا: الحكومة تحمل أنصار الشريعة مسؤولية هجوم بنغازي

أدى هجوم نفذه مهاجمون مسلحون على مديرية أمن مدينة بنغازي إلى مقتل ثمانية وفقدان أربعة وجرح آخرين، معظمهم من أفراد الجيش والشرطة. الحكومة حملت تنظيم أنصار الشريعة المسؤولية عن الهجوم.

Libyen Ausschreitungen 25. November 2013

(أرشيف)

ارتفعت حصيلة القتلى والجرحى، الذين وقعوا خلال هجوم شنه فجر الجمعة (الثاني من مايو/ أيار 2014) عشرات المسلحين على مقر مديرية أمن مدينة بنغازي في شرق ليبيا، إلى ثمانية قتلى وأربعة مفقودين و24 جريحا في صفوف الجيش والشرطة، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية لوكالة فرانس برس.

وحملت الحكومة الليبية، في بيان لها، جماعة أنصار الشريعة مسؤولية الهجوم على المقر الأمني.

وقال مصدر طبي في مركز بنغازي الطبي إن "المركز تلقى جثث ثمانية أفراد من الجيش والشرطة، إضافة إلى استقباله 19 جريحا من القوات ذاتها". من جهته قال مصدر طبي آخر في مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث إن "المستشفى استقبل خمسة جرحى من الجيش أصيبوا خلال الاشتباكات".

هذا وأشار ضابط في القوات الخاصة والصاعقة الليبية إلى أن "أربعة جنود من القوات فقدوا خلال الاشتباكات وهناك احتقان كبير في صفوف الجنود وتأهب لمطاردة المطلوبين الذين هاجموا مقر مديرية الأمن في بنغازي".

ودعت القوات الخاصة والصاعقة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" جميع منتسبيها للالتحاق بوحداتهم على الفور، لافتة إلى أنها أعلنت حالة "النفير العام". وكان مصدر أمني طلب عدم ذكر اسمه قال في تصريح لوكالة فرانس برس إن "ستة جنود من القوات الخاصة والصاعقة قتلوا، بينهم أربعة تم اغتيالهم أثناء عودتهم إلى معسكرهم بعد توقف الاشتباكات التي وقعت في محيط مديرية أمن بنغازي".

وأضاف المصدر ذاته أن "قتيلين من أفراد الشرطة سقطا خلال الاشتباكات التي وقعت بين قوات الأمن ومجموعة مسلحة محسوبة على الثوار السابقين فجر الجمعة في محيط مديرية الأمن جنوبي مدينة بنغازي"، لافتا إلى أن سبب هجوم "المجموعة المسلحة على مديرية الأمن هو محاولة تحرير سيارة مليئة بالذخائر والأسلحة كان أفراد الأمن في المدينة قد تحفظوا عليها حتى التأكد من تبعيتها مساء الخميس".

Libyen Anschlag Autobombe Selbstmordanschlag

كانت بنغازي مسرحاً لعدد من الهجمات بسيارات مفخخة مؤخراً (أرشيف)

انفلات أمني في بنغازي

ولم يتسن معرفة عدد الضحايا في صفوف القوة المهاجمة، فيما تعرض منزل مدير مديرية أمن بنغازي، العقيد رمضان الوحيشي، للاستهداف بعبوة ناسفة خلفت أضرارا مادية بحسب مصدر أمني. وبحسب المصدر، فإن سيارات الإسعاف لم تتمكن من نقل المصابين بسبب منعها من الخروج من مستشفى الهواري العام الذي يقع على مقربة من المديرية من قبل عدد من المهاجمين الذين تمركزوا أمام البوابة الرئيسية للمستشفى.

وكان عسكريان قد قتلا الثلاثاء الماضي وأصيب اثنان آخران بجروح بليغة في هجوم بسيارة مفخخة على معسكر تابع للقوات الخاصة والصاعقة في بنغازي. ووفقا لخطة جديدة وضعتها الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي، وهي خليط من الجيش والشرطة، فإن دور القوات الخاصة والصاعقة اقتصر على البقاء في الثكنات والخروج وقت المداهمات وإلقاء القبض على المطلوبين إضافة إلى التدخل السريع والمساندة عند الضرورة.

وتعرضت القوات الخاصة والصاعقة لعدة هجمات واغتيالات نفذها مجهولون، بلغت حد اختطاف نجل آمرها العقيد ونيس بوخمادة لعدة أيام. وعززت الغرفة الأمنية المشتركة خلال هذه الأيام مداهمتها لما قالت إنه "أوكار للفساد"، المتمثلة في أسواق للأسلحة وأخرى يرتادها المجرمون الجنائيون، إلا أن أوضاع الأمن لم تستقر بعد في هذه المدينة التي تعاني انفلاتاً أمنياً كبيراً.

ي.أ/ ف.ي (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات