لوف في مهمة صعبة – وفرة في اللاعبين المتألقين ومراكز محدودة | عالم الرياضة | DW | 31.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

لوف في مهمة صعبة – وفرة في اللاعبين المتألقين ومراكز محدودة

يصف يواخيم لوف، مدرب المنتخب الألماني، الوقت الحالي للمنتخب بأنه "أصعب أوقات المنافسة" على احتلال المراكز بين اللاعبين مرّ عليه منذ توليه مهمة التدريب، فالمنافسة محتدمة بين لاعبين أساسيين وآخرين جدد لشغل مراكز فارغة.

رغم تربعه على عرش المجوعة الثالثة في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018، بـ 18 نقطة، إلا أن مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف لا يتردد في الضغط على لاعبيه لتقديم الأفضل خلال المباريات المتبقية للتصفيات.

يوم الجمعة (الأول من أيلول/ سبتمبر 2017) سيلاقي المانشافات منتخب جمهورية تشيكيا، ويوم الإثنين القادم سيكون له لقاء مع منتخب النرويج. ولوف لا يتوقف كعادته، عن تجاربه في تغيير تشكيلة فريقه والبحث عن البدائل الممكنة ضمن اللاعبين الشباب، ويصف الوضع الحالي داخل المنتخب بأنه "أصعب أوقات المنافسة" على احتلال المراكز بين اللاعبين، التي مر بها خلال فترة تدريبه للمنتخب، خصوصاً وأن هناك عدداً لا بأس به من لاعبي منتخب ألمانيا تحت 21 عاماً، ممن شاركوا بفوز المنتخب ببطولة كأس أمم أوروبا ضمن فئتهم العمرية، بالإضافة إلى لاعبين شباب شاركوا مع المنتخب الأول في الفوز بلقب كأس القارات التي جرت في روسيا نهاية يونيو/حزيران حتى بداية يوليو/تموز 2017، لاعبون قادرون على صنع الجديد داخل صفوف المنتخب الأول.

التشكيلة .. ولكن

ونقل موقع "فوكوس" الرياضي أن ضمن تشكيلة كأس العالم القادمة سيكون كل من مانويل نوير في حراسة المرمى، ولا شك أيضاً أن جيروم بواتينغ وماتس هوميلس، ويوناس هكتور، بالإضافة إلى يوشوا كيميش سيشغلون خط الدفاع. وفي خط الوسط لن يذهب المنتخب إلى البطولة العالمية للدفاع عن لقبه من دون توني كروس ومسعود أوزيل، بالإضافة إلى توماس مولر في الهجوم. إلا أن مراكز أخرى ستبقى غير مشغولة. فمن سيشغل قلب الهجوم، ومن سيلعب بجانب توني كروس ومن سيشغل مركز الجناح المتقدم في المنتخب الألماني؟

ونقل موقع "فوكوس" أن المنافسة محتدمة على مركز قلب الوسط بين سامي خضيرة وامري جان وليون غوريتسكا. وعلى جناح اليسار يبدو أن فرص يوليان دراكسلر، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، كبيرة في شغل المركز. فيما يمكن ليوليان برانت التقدم مع ثلاثي خط الهجوم، بالطبع حسب خطة المدرب لوف. أما في قلب الهجوم فإن فرص تيمو فيرنر هي الأفضل حتى الآن بين منافسيه، ماريو غوميز ولارس شتيندل.

ولعل تشكيلة المنتخب التي ستلعب في مباريات التصفيات القادمة تتضمن لاعبين بإمكانهم شغل مراكز محتملة. ففي حراسة المرمى، سيكون كل من بيرند لينو، مارك –اندريه تيرشتيغن، وكيفن تراب. ونقل موقع المنتخب الألماني الرسمي أن خط الدفاع ضم كلا من: ماتياس غينتر، يوناس هكتور، بينامين هينريشس، ماتس هوميلس، يوشوا كيميش، انتونيو روديغر، نيكلاس زوله.

وفي خطي الوسط والهجوم سيلعب يوليان براندت، امري جان، يوليان دراكسلر، ماريو غوميز، ليون غوريتسكا، سامي خضيرة، توني كروس، توماس مولر، مسعود أوزيل، سيباستيان رودي، لارس شتيندل، تيمو فيرنر، أمين يونس.

وبالتأكيد فإن مختبر تجارب مدرب المنتخب الألماني لن يتوقف حتى يصل إلى أفضل تشكيلة للمنتخب يمكنها الدفاع عن لقب بطولة كأس العالم. ورغم تقدم المنتخب الألماني في مجموعته وشبه ضمانه بطاقة التأهل، إلا أن يواخيم لوف يأخذ كل المباراة مهما كانت بسيطة على محمل الجد.

عباس الخشالي

مختارات