1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

"لن تموتي"، رواية تعلّم على التمسك بالإرادة والتصميم من أجل الحياة

جعلت الكاتبة الألمانية كاترين شميت من بطلة روايتها "لن تموتي" امرأة تحب الحياة. رغم قسوة المرض ورغم المحنة لم تظهر عليها شوائب الكآبة، لأنها باختصار لم تكن تنظر إلى الوراء وإنما إلى الأمام.

default

الكاتبة الألمانية كاترين شميت مع روايتها "لن تموتي التي حازت على جائزة الكتاب الألماني

تلقي رواية "لن تموتي Du stirbst nicht" التي حازت مؤخرا على جائزة الكتاب الألماني، الضوء على حياة امرأة يداهمها نزيف دماغي تصاب على إثره بشلل نصفي وتفقد من بعده الذاكرة وكل ما يتعلق بها من قدرة على الحركة اللغوية والحركة الجسدية.

ومن ميزات الرواية أنها تتسم بملامح كثيرة من السيرة الذاتية كما أقرت كاتبتها كاترين شميت Karthrin Schmidt. وفي هذا الإطار تترك الكاتبة بطلة الرواية هيلينا فيزيندال تتحدث بصيغة الأنا عن آلام المرض والصراع القائم مع مصير اسمه النهاية، حيث أصبحت الكلمات والجسد في حالة جمود. فبعدما تستيقظ من الغيبوبة في المتشفى تدرك أن جسدها لم يعد يصغي لأي أمر من أوامر هذا المخ الذي اعتاد أن يحرك كل أعضاء الجسد. فأصبحت امرأة تدرك ما يدور من حولها وتستطيع أن تفكر فيه، لكنها كانت عاجزة عن التعبير عن ذاتها.


جبروت الإرادة

pz-08.06.2007-gehirn6

رواية "لن تموتي" تروي كيف شُل الجسد بعد تعطّل المخ عن العمل

في روايتها الصادرة عن دار نشر "كيبن هوير & فيتش" في ألمانيا، تتحدث شميت، على لسان بطلتها أيضاً، عن تصميم قوي في استرجاع الحياة الطبيعية كما اعتادتها قبل المرض. وفي النهاية نراها تقاوم الحالة المرضية التي وصلت إليها إلى أن تستعيد كيانها الجسدي. أي أنها استعادت حياتها. وشيئاً فشيئاُ تستعيد الراوية هيلينا فيزندال وعيها. وكلمة بعد كلمة وجملة بعد أخرى تسترجع قدرتها على الكلام، تجمع بتأن قصاصات ذاكرتها إلى أن تراءت لها صورة اللحظة عندما كانت واقفة على شرفة بيتها حيث داهمها صداع قوي كأن أحداً أطلق على رأسها طلقة. وفجأة لم تعد ساقاها تحملانها فوقعت على الأرض وقالت: "سأموت".


الذاكرة أساس الحياة


اللغة التي كانت وعاءً أساسياً لإنجاز هذه الرواية، كانت قد احتضرت مع لحظة النزيف وعادت من جديد بهيكلها القديم. والذاكرة التي هي أساس التواصل مع المحيط هاجرت إلى مكان خفي لتعود رويداً رويداً إلى الحياة الطبيعية. كل هذا كان بمثابة ولادة جديدة لجسد يحمل في طياته سنوات العمر.

رواية "لن تموتي" التي تتحدث أيضاً عن الحالة الاجتماعية للراوية هيلينا فيزندال هي أيضاً رواية محنة مرضية لحالة صعبة، ولكن الكاتبة نجحت في التقاط معالم هذه المحنة جسدياً وروحياً لأنها كانت تسرد لحظات عاشتها لنفسها بين الحياة والموت وكيف استعادت بذلك تركيب ذاتها من جديد، بلغة عميقة ومعبرة تكتب شميت صور وأحداث رافقت حالتها المرضية التي قد يكون كل منّا ضحيتها. وهكذا فإن الراوية تعلمنا كيف لا نفقد الإرادة والتصميم على حب الحياة.

الكاتبة في كلمات:

كاترين شميت كاتبة ألمانية من مواليد عام ألفٍ وتسعمِئةٍ وثمانيةٍ وخمسينْ في مدينةِ غوتا بشرقِ ألمانيا. درسَت عِلمَ النفس الاجتماعي وعَمِلَت كمُعالِجة نفسية للأطفال. حَصَدَت شميت عدَّةَ جوائزْ آخِرُها جائزةُ الكتابِ الألماني عن روايتِها "لن تموتي"، وهي الروايةُ الرابعةُ للكاتبةْ التي أصدرت أيضاً مجموعةً شِعْريةً بعنوانْ"إذهب إلى بِلادونيين".

الكاتب: فؤاد آل عواد

مراجعة: ابراهيم محمد


مختارات