1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

لمذا الخوف من الاسلام في اوروبا؟

تجسد ازدياد الخوف من الإسلام في أوروبا في نتائج الاستفتاء الأخيرة في سويسرا حول بناء المآذن، فهل يشير ذلك إلى مشاعر الخوف من المتطرفين ومن سيطرة الإسلام على القارة الأوروبية، أم أنه مجرد خوف من المجهول؟

default

الخوف من تغيير صورة أوروبا

تشابهت ردود الفعل الأوروبية بعد الإعلان عن نتائج الاستفتاء في سويسرا والتي ترفض بناء المآذن فيها. عدد كبير من الناس في ألمانيا وهولندا وبريطانيا وكذلك في فرنسا عبروا عن استيائهم من نتائج الاستفتاء، في وقت يتفهم فيه عدد من الخبراء والسياسيين أسباب خلفية هذه النتائج التي تنطلق في رأيهم من تخوفات المواطنين الأصليين في أن يسيطر الإسلام يوما ما على محيطهم الأوروبي فيصبحون مهمشين.

غير أن المراقب يلاحظ أن حجم هذه التخوفات الأوروبية لا يتناسب مع نسبة المسلمين في البلدان الأوروبية المختلفة. ففي فرنسا، توجد أكبر جالية مسلمة في أوروبا في حدود أربعة ملايين مسلم فقط، أي حوالي 6 بالمائة من مجموع سكان البلد، كما يشكل المسلمون في بريطانيا نسبة 3 بالمائة من السكان وفي ألمانيا 5 بالمائة من مجموع السكان. وهو ما جعل المواطن اليهودي ميشيل فريدمان، أحد نجوم البرامج التلفزيونية الألمانية، يتساءل عن سبب هذا الخوف، ويرجعه إلى غياب الثقة بالنفس لدى الأغلبية المسيحية والتي تتخوف من وجود 5 بالمائة فقط من المواطنين المسلمين في ألمانيا.

المواقف المتطرفة تسيء إلى الإسلام في أوروبا

Symbolbild deutsche Islamisten

التهديدات الإرهابية تزيد من نشر الصور النمطية

السبب الحقيقي في هذا الوضع هو الخوف من المجهول، ويدخل في ذلك الجهل بديانة الآخر وما يروج له المتطرفون لدى الطرفين عند الحديث عن الإسلام، وخصوصاً منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. وبسبب عدم المعرفة بدين الآخر، يخلط البعض بين الإسلام و"الإسلاموية" دون التفرقة بين المصطلحين، كما يوازي البعض بين الإسلام والإرهاب أو على أقل تقدير بين الإسلام وخرق حقوق الإنسان إضافة إلى اتهام المسلمين بالرغبة في "أسلمة" المجتمع الغربي تدريجياً.

غير أن الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك يعتقد أن الأسباب الحقيقية في هذه التخوفات لا تعود بالأساس إلى المشاعر الدينية للأوروبيين بل إلى التصورات التي يعكسها هؤلاء على مواطنيهم المسلمين، حيث ينظر إليهم في رأيه كـ"مبعوثين أو مرسلين من البلدان الإسلامية"، في حين أن هؤلاء المسلمين هم أيضا مواطنون ألمان لهم نفس الحقوق والواجبات كما هو الأمر بالنسبة للمواطنين المسيحيين واليهود أو غيرهم.

هل يسعى المسلمون حقا إلى السيطرة الدينية على أوروبا؟

Minarette und Moscheen in Deutschland und Europa, Neubau Moschee Pankow Flash-Galerie

الخوف من دور العبادة قد ينمو حسب شكل البناء وحجمه

رفض بناء المآذن في سويسرا ومن قبل ذلك الجدل الكبير حول بناء المساجد في ألمانيا يشير ولاشك إلى مدى انزعاج بعض الناس عند رؤية أماكن للعبادة فقط بسبب أشكالها الهندسية المختلفة. وكلما كانت بنايات المساجد أكبر، كلما ازدادت مشاعر الخوف من أن يستحوذ الإسلام كاملا على أوروبا. وتأخذ هذه التصورات أشكالا مشوهة عندما يعلن مسلمون متطرفون في عدد من البلدان الإسلامية عن رغبتهم في نشر الدين الإسلامي في أوروبا وتطبيق قوانين الشريعة الإسلامية فيها كبديل عن الديمقراطية. مثل هذه التصريحات يتم نشرها وتوظيفها كاملا من الجهات المتطرفة الرافضة للإسلام والمسلمين. غير أن الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين مزيك يشير أن التصريحات المتطرفة لبعض المسلمين لا تغدو أن تكون محاولة من طرف بعض المغامرين لتوظيف الدين لأهداف معينة. ومن ثم، فإنه ينتقد أيضا أولئك الذين يعملون على الترويج لتلك التصريحات "رغم أنها تعبر عن موقف أقلية ضئيلة".

التوظيف السياسي للإسلام ينعكس أيضا على المواقف اليمينية المتطرفة في أوروبا، حيث يحذر رئيس حزب الحرية اليميني في هولندا ، غيرت فيلدرس، من "مخاطر الإسلام" على القارة الأوروبية بسبب ارتفاع عدد المسلمين فيها وهو يدعو الآن إلى أخذ "تدابير وقائية" قائلا إنه "يجب طرد الذين يرفضون القوانين والقيم والدستور في البلدان الأوروبية، حتى وإن اقتضى الأمر نزع الجنسية عن هؤلاء الأوروبيين الجدد".

الجالية المسلمة أصبحت جزءا من المجتمع الأوروبي

Symbolbild Wolfgang Schäuble Islam

وزير الداخلية الالماني سابقا فولفغانغ شويبلي

هذه التصريحات القوية التي يزداد الترحيب بها في أوروبا بشكل أكبر لا تأخذ بعين الاعتبار الجذور التاريخية للمسلمين مثلا في بريطانيا وفرنسا وهولندا أو ألمانيا، خصوصاً وأنهم أصبحوا جزءاً لا يتجزأ من المجتمع الأوروبي، كما اعترف بذلك وزير الداخلية الألماني السابق فولفغانغ شويبله، عندما قال بشكل واضح: "الإسلام أصبح يشكل في ألمانيا جزءاً من هذا البلد، كما أن على المسلمين أن يشعروا بانتمائهم لبلدنا ألمانيا". غير أنه يضيف في كل مناسبة أنه يجب على هؤلاء المواطنين المسلمين أيضا احترام المحيط الاجتماعي السائد في ألمانيا والقوانين القائمة بما في ذلك المساواة بين المرأة والرجل.

الكاتب: بيتر فيليب/ عبد الحي العلمي

مراجعة: سمر كرم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة