1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

لماذا يُقلق موقع تويتر مفتي السعودية ؟

وصف مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ في خطبة الجمعة موقع "تويتر" بأنه مجلس للمهرجين والتغريدات الكاذبة. بعد أيام تسربت أخبار عن عزم المملكة حجب مواقع سكايب وفايبر للاتصالات ومراقبة موقع يوتيوب.

جاء وصف مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي بأنه مجلس للمهرجين والتغريدات الكاذبة متزامنا تقريبا مع إعلان " هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات" السعودية الاثنين 25 آذار / مارس 2013 بأنها قد طلبت من الشركات المشغلة لبرامج اتصال مرئية مثل سكايب وتطبيقات للتحادث كالواتساب وفايبر مراقبتها امنيا تحت طائلة حظرها إذا لم تتمكن من ذلك، كما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

يذكر أن السعودية هي من أكثر الدول خليجية في استخدام موقع "تويتر" ، كما أن الرياض باتت عاشر مدينة مغردة في العالم، ويوجد في المملكة أكثر من ثلاثة ملايين مشترك في تويتر يمثلون 12 % من السكان ، 45 % منهم نساء.

وليست هذه هي المرة الأولى التي ينتقد فيها المفتى السعودي صفحة تويتر والناشطين عليها، ففي مطلع شهر مارس/ آذار الجاري وصف آل الشيخ استخدام شبكات التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك لنصيحة ولي الأمر بأنه " فضيحة وليس دعوة".

Screenshot von #tal3mrak Kritik Saudi-Arabien Flash-Galerie

صورة لصفحة تويتر وفيها انتقادات للسلطات السعودية

"هجوم المفتي على تويتر هو دفاع عن النفس"

الباحث والمعارض السياسي السعودي د. حمزة الحسن وفي حوار مع DW عربية ، أشار إلى أن الملك عبد الله بنفسه قد انتقد تويتر. واعتبر الحسن إن موقع تويتر في السعودية هو موقع لحشد الرأي العام بشكل سريع يمكن أن يواكب أي حدث. واستشهد الحسن بمثال واقعي يُظهر تأثير تويتر، حيث أن الحكومة سبق أن قررت تسمية إحدى بوابات الحرم المكي باسم الملك، لكن ثارت ثائرة الناس من خلال تعليقاتهم على تويتر، وبعد يوم واحد تراجعت الحكومة عن القرار رسميا .

وأشار الحسن إلى أن " الحكومة السعودية تشعر بأنها في وضع سيء بسبب الانتقادات التي تظهر على تويتر الذي نجح في مناسبات كثيرة في تحريك الشارع".

الدعوات للسيطرة على خدمة سكايب وفايبر يمكن أن تفسر مساعي الحكومة السعودية للسيطرة على الأثير الإلكتروني ، وفي هذا السياق اعتبر د. حمزة الحسن أن هجوم مفتي المملكة على تويتر " هو في الحقيقة دفاع عن النفس ( من جانب المفتي)، لأن الناس منعوا من التحدث على الفضاء الرسمي كما أن المفتي وأمثاله يحميهم القانون، لذا فإن الناس تستخدم تويتر للتعبير عن رأيها بحرية".

ومن بين السعوديين الأكثر نفوذاً على تويتر، يظهر الشيخ محمد العريفي، وله أكثر 3.5 مليون متابع، يليه الشيخ عائض القرني، ثم شخصيات كثيرة أخرى من بينها الدكتور طارق الحبيب والإعلامي تركي الدخيل والمعلق الرياضي بتال القوس. كما أن لولي العهد السعودي سلمان بن عبد العزيز موقعا على تويتر . وكل هذا يثير تساؤلات عن جدوى وخطورة تصريحات مفتي المملكة.

Twitter in Saudi Arabia

احد مستخدمي موقع تويتر في مدينة الدمام بالسعودية

"مفتي السعودية يعيش خارج الزمن ولا يعرف ما هو تويتر"

الحقوقي السعودي الناشط على موقع تويتر وليد أبو الخير في حديثه من داخل المملكة مع DW عربية ذهب إلى أن " المفتي يظن بان تصريح مثل هذا يمكن أن يكسب به صاحب السلطة السياسية، والصحيح أنه يُحرج صاحب السلطة السياسية ويحرج أيضا السلطة الدينية" .

وكشف أبو الخير أن " مفتي السعودية يعيش خارج الزمن ولا يعرف ما هو تويتر، ولم يستخدمه قط، بل يأتيه بعض طلبته ويخبرونه بما يجري، وهم في الغالب على صلة بالجهات الأمنية لدفعه لإطلاق مثل هذه التصريحات".

ويعتبر كثير من الحقوقيين والنشطاء السياسيين المعارضين السعوديين أن موقع تويتر هو صوت المقموعين وصوت من ليس لديهم أي منبر، من بين هؤلاء المعارض السياسي د. حمزة الحسن، والناشط الحقوقي وليد أبو الخير الذي اتفق مع هذا الرأي مبينا " أن السلطات السعودية تتحكم بكل ما هو إعلامي ، وأنها قد حجبت حسابي على تويتر منذ عام 2009 واخضع لتحقيقات بخصوص ما انشره أو ما ينقل عني في تويتر".

"الرقابة في هذا الزمن عبث"

واعتبر أبو الخير أن سيطرة الناشطين على الفضاء الإعلامي الافتراضي هو الخطوة التي تسبق سيطرتهم على الفضاء الحقيقي ، مشيرا إلى إن السلطات تجري حاليا تحقيقات مع كثير من الناشطين، وهي تحاول أن تسيطر على الفضاء الإعلامي الافتراضي بشكل سري" دون أن تثير فضحية"، على حد تعبيره.

الحقوقي السعودي وليد أبو الخير أوجز وظيفة مواقع التواصل الاجتماعي بالقول " الخطاب الأبرز على تويتر هو خطاب الحقوق، فهناك تبرم عال جدا، وهناك نقد للسياسة والنظام بشكل كبير جدا وغير مسبوق على مستوى الشارع السعودي".

أقوال الشيخ آل شيخ في خطبة الجمعة وتوجهات السلطات السعودية للسيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي التي أشعلت كثيرا مما بات يُعرف بثورات الربيع العربي تدفع مراقب الوضع السعودي إلى التساؤل عن الخطوة القادمة التي قد تقدم عليها السلطات في هذا الصدد.

في هذا السياق أشار المعارض د. حمزة الحسن إلى أنهم لن يستطيعوا ذلك " فالسعودية هي أكثر دولة في العالم تحجب مواقع الكترونية،( وإذا حجبوا تويتر وغيره) فإن السعوديين عموما يستطيعون تجاوز الحجب عبر برامج البروكسي، وفي النهاية فإن الرقابة في هذا الزمن عبث".

مختارات

مواضيع ذات صلة