1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

لماذا قررت المعارضة السورية محاربة "داعش"؟

يمنعون التدخين ويفرضون على الرجال إطلاق لحاهم وعلى النساء النقاب، إنهم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش". فما قصة هذه المجموعة المرتبطة بالقاعدة وما خلفيات المعارك التي تخوضها بعض فصائل المعارضة ضدها.

Syrien Islamisten Parade in Tel Abyad

مقاتلو داعش في استعراض لهم بمدينة تل أبيض في محافظة الرقة

محمد شعيب طالب في كلية الهندسة بجامعة حلب، ويشغل حاليا منصب الناطق الرسمي لحركة "حقنا" من مدينة الرقة شمال- شرق سوريا. شعيب تحدث لـ DW عربية عن قصة غريبة وقعت في المدينة بعد سيطرة المعارضة عليها بشهرين وكانت بدايات ظهور القاعدة. شعيب قال إن عناصر تابعة لـ "داعش" قامت بإعدام ثلاثة أشخاص بتهمة أنهم من شبيحة النظام ومن "الطائفة العلوية". والأغرب أن الإعدام تم في وضح النهار في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر في الثاني من شهر أيار/ مايو من العام الماضي في ساحة الساعة؛ وهي ساحة تحمل رمزية خاصة في المدينة لأن المظاهرات في الرقة كانت تنطلق من هناك.

ويضيف شعيب أنّ الإعدام جاء بعد حالة الطلاق بين جبهة النصرة و"داعش" وأنه "نفذ أمام أعين أهل الرقة صغاراً وكبارا، ولم يجرؤ أحد على إنزال الجثث ودفنها". فقط شخص واحد اسمه محمد سعدو، يعمل ممرضا، تجرأ بعد عدة ساعات من إعدامهم على إنزالهم ودفنهم. وكشف شعيب لـ DW عربية أنّ "الممرض سعدو اغتيل في اليوم التالي مباشرةً على يد مجهولين، يرجح أنهم كانوا من مقاتلي داعش".

المعارض دياب سرية المعتقل السابق في سجن صيدنايا العسكري لخمس سنوات ما بين عامي 2006 و2011، على خلفية تنظيم حراك شبابي كان أحد مؤسسيه، مناهض للنظام السوري، افاد في لقائه مع DW عربية أنّ "عدد الإسلاميين الذين أطلقهم النظام السوري خلال النصف الأول من العام 2011 بلغ قرابة 900 سجين، معظمهم كانوا على علاقة بالقتال في العراق بشكل أو بآخر، سواء تنظيم (دولة العراق الإسلامية في بلاد الرافدين) أو من خلال تنظيم (فتح الإسلام)". وبحسب سرية كان أبرز هؤلاء "أبو محمد الجولاني قائد جبهة نصرة أهل الشام، ويعتقد أنّ أسمه الحقيقي عدنان الحاج علي أو محمود المحمد، كان معتقلاً في فرع فلسطين لدى المخابرات العسكرية بدمشق؛ قبل خمس سنوات على الأقل وتحديداً في العام 2008، وأطلق سراحه مطلع العام 2011". وأضاف أنّ "هؤلاء شكلوا النواة الأولى والخلايا الأساسية للمجموعات الأصولية المتطرفة الأساسية التي تقاتل النظام الآن".

Syrien Islamisten bei Maaret al-Naaman

أحد مقاتلي الجبهة الإسلامية التي أعلنت الحرب على داعش

انتهاكات "داعش" في شمال سوريا

نديم بالوش أحد قادة تنظيم داعش كان أحد الإسلاميين الذي أطلق سراحهم؛ يصنف على أنه من أكثر الإسلاميين تطرفاً بحسب سرية، ساهم في مقتل الكثير من السجناء والعسكريين أثناء اعتصام سجن صيدنايا العسكري صيف 2008. بالوش كان يلقي خطبا حماسية أمام المساجين يحثهم فيها على محاربة النظام وقتل المرتدين من السجناء، والمقصود بهم المنتمين لكل التيارات غير الجهادية. ونقلَ المعارض سرية أنّ بالوش "هدد منذ اليوم الأول للثورة بضرب القرى العلوية بالأسلحة الكيماوية وتسميم مياه نهر السن". وأضاف أن بالوش "يعد أبرز المتهمين بقضية مقتل النقيب رياض الأحمد بعد أن خطفه من معبر باب الهوى على الحدود السورية- التركية، فعذبه وأقتلع عينه ثم قتله بدم بارد".

تنظيم "داعش" يُمارس ضغوطاً رهيبة على أهالي المناطق الشمالية من سوريا ويفرض عليهم أمورا غريبة عن مجتمعهم. فقد أمر هذا التنظيم "الإرهابي" مؤخراً تلميذات من الصف الخامس الابتدائي وحتى الثالث الثانوي في إحدى مدارس الإناث بمدينة سراقب بمحافظة إدلب "الالتزام بالزي الإسلامي الشرعي" مع التحذير بأن التلميذة التي لا تلتزم بهذا اللباس ستطرد من المدرسة.

واستنكر محمد خير الله، أحد سكان مدينة سراقب تصرفات "داعش" حيث أشار لـ DW عربية إلى أنّ "التنظيم حرّف البوصلة من مواجهة النظام إلى مواجهة الثوار والجيش الحر؛ إنه يعادي الناشطين والمدنيين والإعلاميين، لذلك وجب على كل من يتمسك بما ثار الشعب لأجله أن يحارب "داعش" ويضع حدا لانتهاكاته وعملياته الكثيرة والمتكررة".

أما المرصد السوري لحقوق الإنسان، المحسوب على المعارضة، فذكر أنّ جهاديين ينتمون إلى "داعش" أقدموا على إعدام بائع مازوت (ديزل) في محافظة إدلب العام الماضي، وأوضح المرصد أنهم "أعدموا إبراهيم قسوم في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، وهو بائع مازوت ورجل غير متزن عقلياً، بتهمة سب الذات الإلهية، بعد يومين من اعتقاله". كما أقدم عناصر من التنظيم في حزيران / يونيو العام الماضي على إعدام فتى في الخامسة عشرة يدعى محمد قطاع من مدينة حلب بإطلاق النار على رأسه أمام أعين أفراد عائلته، بعد أن اتهموه بـ "التلفظ بما يسيء إلى النبي محمد".

Symbolbild 2013 blutigstes Bürgerkriegsjahr in Syrien

مقاتل من الجيش الحر

هل المعارك ضد "داعش" حقيقية أم مفتعلة؟

يرى ياسر من سكان بلدة تل رفعت بريف حلب شمالاً التي تشهد أشد المعارك بين تنظيم "داعش" و"جيش المجاهدين"، في حديث مع DW عربية أنّ المعارك بين بعض فصائل المعارضة المسلحة وداعش "مفتعلة وتخدم أجندات خارجية حتى وإن كانت تصب في مصلحة الشعب السوري". ويتساءل ياسر قائلا: "لماذا الآن اشتعلت هذه الحرب رغم تجاوزات دولة البغدادي منذ عدة شهور؟". وأشارَ إلى أنّ "الشرارة التي أطلقت هذه المعركة كانت تسمية يوم الجمعة (03 كانون الثاني / يناير 2014) بجمعة "أبو ريان ضحية الغدر" نسبة للطبيب حسين السليمان المعروف بأبو ريان الذي اختطفه عناصر من داعش وقتلوه تحت التعذيب، فكانت طريقة التعامل من قبل دولة البغدادي طريقة فظة وقاموا بتفرقة بعض المظاهرات بالرصاص ما أدى إلى جرح العشرات".

تنظيم "داعش" دخل معركة مع تشكيلات الجيش الحر من ناحية، والجبهة الإسلامية من ناحية أخرى، بعد أن أعلن معركة السيطرة على مدينة الأتارب في ريف حلب و"الفوج 46"، وهما المنطقتان الخاضعتان لسيطرة مقاتلي الجيش الحر. ما دفع كتائب وفصائل عسكرية معارضة في حلب إلى الإعلان عن تشكيل تحالف عسكري جديد، يضم عدداً من أبرز التشكيلات المقاتلة في حلب وريفها الغربي، تحت مسمى "جيش المجاهدين".

أبو الوليد قياديٌ ميداني في "جيش المجاهدين" كشف لـ DWعربية أن "هدف تشكّيل جيش المجاهدين هو وضع حد لتدهور الأوضاع الأمنية المنفلتة التي وصل إليها الحراك العسكري في حلب". وشرح أنه "يجب تحرير مدينة حلب وباقي المناطق من تنظيم "داعش" الذي اعتدى على الحرمات، وقام بفتح معارك مع الجيش الحر بدلاً من محاربة النظام".

وقال قائد إحدى أهم الكتائب في منطقة القلمون لـ DW عربية، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن "هناك مخططا مقصود ومحكما لجعل الجيش الحر يبحث عن ثمن رصاصة، في حين عناصر جبهة النصرة وداعش يملكون الذخيرة والعتاد المتوسط والثقيل من دون معرفة مصدره". وأكد هذا القائد أنّ "هناك من يعمل بكل ما لديها من إمكانيات لعرقلة وصول الدعم إلينا، في حين يغدق الدعم على داعش والنصرة".

مختارات