1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

لقاء مغلق بين أوباما ونتتنياهو وسط تكتم إعلامي

بعد لقاء مغلق مع الرئيس الأمريكي، لم يعلن عنه إلا قبل ساعات من انعقاده، غادر رئيس الوزراء الإسرائيلي البيت الأبيض دون عقد مؤتمر صحفي كالعادة، الأمر الذي فسره مراقبون بأنه فتور العلاقات بين البلدين، لكن إسرائيل نفت ذلك.

default

نتنياهو أجرى محادثات مع أوباما في وسط تكتم إعلامي

التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما في ساعة متأخرة من مساء الاثنين (9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2009 ) في البيت الأبيض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكية لحضور اجتماع للمنظمات اليهودية.

وجرى هذا اللقاء والمحادثات التي أجراها الجانبان وسط تكتم إعلامي شديد، فعلى النقيض من التقليد المتبع مع أي رئيس وزراء إسرائيلي، زائر لم يسمح للصحفيين بالدخول إلى المكتب الأبيض، الذي غادره نتنياهو بعد ساعة وأربعين دقيقة بدون أن يعقد مع أوباما مؤتمرا صحفيا مشتركا حول الزيارة.

البيت الأبيض يؤكد تمسكه بوقف الاستيطان

واكتفى البيت الأبيض بإصدار بيان مقتضب بشأن المحادثات وجاء فيه أن الرئيس أوباما أكد مجددا التزام إدارته القوي بأمن إسرائيل، وبأن المحادثات تناولت الملف الإيراني وكيفية دفع عملية السلام في الشرق الأوسط.

من ناحيته امتنع متحدث باسم نتنياهو عن التعقيب على المحادثات. كما أُلغي لقاء كان من المقرر أن يعقده نتنياهو مع الصحفيين المرافقين له في واشنطن اليوم الثلاثاء.

وكان مسؤول إسرائيلي كبير قد صرح قبيل اللقاء أن نتنياهو يعتزم أن يبلغ أوباما أن إسرائيل جادة في رغبتها في التفاوض، وأنها مستعدة لأن تكون "سخية في تقييد" بناء المستوطنات في الضفة الغربية من أجل إعادة إطلاق عملية السلام. كما أكد البيت الأبيض قبل ساعات من اللقاء أن الإدارة الأمريكية لا تزال متمسكة بوقف بناء المستوطنات، وأن موقفها بهذا الشأن لم يتغير.

ولم يؤكد البيت الأبيض اللقاء بين أوباما ونتنياهو إلا أول أمس الأحد، يوم وصول نتنياهو إلى واشنطن، الأمر الذي انتقدته وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن ذلك إشارة أخرى على الضغوط التي تتعرض لها إسرائيل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، بينما نفى مسؤولون إسرائيليون أن تكون دعوة اللحظة الأخيرة لمقابلة أوباما في البيت الأبيض تشكل تعبيرا عن استياء الإدارة الأمريكية من مواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي.

"أجواء اللقاء لا تدل على توتر في العلاقات"

Israelische Siedlung in West-Jordanland

إصرار إسرائيل على إستمرار الإستيطان والفلسطينين على شرط وقفه يعرقل عملية إستئناف المفاوضات

غير أن وزير الإعلام الإسرائيلي يولي آديلشتاين، الذي يرافق نتنياهو ففي زيارته إلى واشنطن، أوضح أن الكيفية التي تم بها اللقاء بين أوباما ونتنياهو "لا تدل على تشنج في العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية". وأضح آديلشتاين اليوم الثلاثاء في حديث إلى الإذاعة الإسرائيلية أنه تم استقبال نتنياهو في البيت الأبيض لمدة ساعة وأربعين دقيقة، منها ساعة ونصف الساعة في محادثات على انفراد مع الرئيس أوباما، "وهذا يثبت أن العلاقات بين البلدين عادية وتتحسن باستمرار". وأضاف آديلشتاين أن نتنياهو متفائل، مؤكدا أن تم استقبال رئيسه بحرارة حيثما حل، وخاصة في مجلس الشيوخ، وهو ـ أي نتنياهو ـ يأمل أن تواصل الولايات المتحدة الأمريكية انخراطها في عملية السلام.

نتنياهو يحث عباس على استئناف المفاوضات "فورا"

هذا وقبيل لقاء أوباما ـ نتنياهو كان مسؤول إسرائيلي كبير قد صرح في وقت سابق أمس الاثنين بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي ملتزم بمفاوضات السلام مع الفلسطينيين بدون شروط مسبقة، وأنه يريد التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين قريبا.

وفي معرض حديثه أمام تجمع للاتحادات اليهودية في أمريكا الشمالية أمس الاثنين قال نتنياهو إنه يجب تكثيف جهود تحقيق السلام، مضيفا "لا مجال لإهدار الوقت، نحن بحاجة إلى التقدم في عملية السلام على نحو عاجل وهادف". وتابع بأن هدفه عدم الدخول في مفاوضات لا نهاية لها، وإنما "إبرام سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين قريبا". كما حث نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس على استئناف المفاوضات "فورا" للتوصل إلى ما وصفه باتفاق تاريخي.

(م. ح د. ب. أ / رويترز / أز ف. ب)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات