1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

لقاء أوباما والدالاي لاما يثير غضب الصين

دعت بكين الرئيس الأمريكي إلى الغاء لقائه المقرر مع الدالاي لاما، الزعيم الروحي للتيبت، محذرة من "العواقب السلبية الخطيرة" لاجتماع من هذا النوع، مبدية معارضتها لاستقباله في البيت الأبيض.

USA China Tibet Barack Obama und der Dalai Lama Juli 2011

لقاء أوباما مع الدالاي لاما في البيت الأبيض عام 2011 (صورة من الأرشيف)

حثت الصين الولايات المتحدة اليوم الجمعة (21 فبراير / شباط) على إلغاء اجتماع بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والزعيم الروحي للتبت الدالاي لاما في وقت لاحق من اليوم، محذرة من أن الاجتماع "سيلحق ضررا شديدا" بالروابط بين البلدين.

وقال مجلس الأمن القومي الأمريكي إن أوباما سيلتقي الدالاي لاما في البيت الأبيض الجمعة في اجتماع يستهدف إبراز قلق واشنطن بشأن ممارسات حقوق الإنسان في الصين.

وقالت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية في لقاء دوري مع الصحفيين في بكين "نحث الولايات المتحدة على أن تتعامل بجدية مع المخاوف الصينية وأن تلغي فورا خطط الزعيم الأمريكي للاجتماع مع الدالاي وألا تسهل عليه أنشطته الانفصالية المناهضة للصين".

وأضافت "الدالاي منفي سياسيا وكثيرا ما استخدم الدين للدخول في أنشطة انفصالية مناهضة للصين. وترتيبات الولايات المتحدة لزعيمها للقاء الدالاي هي تدخل صارخ في الشؤون الداخلية للصين وانتهاك صارخ للأعراف والعلاقات الدولية".

وأعلن البيت الابيض أمس الخميس أن أوباما سيلتقي الدالاي لاما "بصفته زعيما روحيا وثقافيا يحظى بالاحترام دوليا".

وفي مؤشر على أن اللقاء المقرر الجمعة يبقى موضوعا حساسا، أعلن أنه سيكون مغلقا على الصحافة. وسيعقد في "قاعة الخرائط" الواقعة في الطابق الأرضي من البيت الأبيض وليس في المكتب البيضاوي الذي يخصص لاستقبال القادة الأجانب.

وتصف الصين الدالاي لاما بأنه "ذئب في ملابس حمل" يسعى إلى استخدام العنف للحصول على استقلال التبت.

ويؤكد الدالاي لاما، الذي فر إلى الهند بعد انتفاضة فاشلة في عام 1959، بأنه يريد فقط حكما ذاتيا حقيقيا للتبت وينفي أنه يدعو للعنف.

ع.ج / ف.ي (رويترز، آ ف ب)

مواضيع ذات صلة