1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

لغم المذهبية يهدد بتفجير التعايش في جنوب الجزائر

تشهد ولاية غرداية بين الفترة والأخرى اشتباكات ومواجهات طائفية بين أتباع المذهبين المالكي والإباضي، وفشلت كل المحاولات الرسمية والأهلية لنزع فتيل الفتنة، التي يرى خبراء بأنها ستطرح تساؤلات حول مستقبل تعايش أبناء المنطقة.

أضحت رواسب العلاقات التاريخية والنزعات العرقية بين أبناء العرب المالكيين والبربر الإباضيين منذ الاستقلال، بمثابة البارود الذي يشعل فتيل المناوشات بين الطرفين. إذ غالباً ما تنتهي بخسائر بشرية وأضرار مادية فادحة، تزيد كل مرة في تعميق شرخ جدار التعايش المشترك بين أبناء المنطقة الواحدة الممتد عبر قرون من الزمن.

وبدأت النزعة الانفصالية في الانتشار بين السكان وتترسخ أكثر مع كل أزمة تشهدها أحياء ولاية غرداية وشوارعها، وأكدت أحداث منطقة القرارة مؤخراً حجم الاحتقان الذي وصل إليه أبناء المذهبين الإباضي والمالكي، حيث تراشق الطرفان -ولازال- بتهم التخريب والعنصرية وبـ"خدمة الأجندات الخارجية"، مما يوحي بأن التعايش بين أبناء المذهبين بات في حكم المستحيل في الزمن الراهن.

السياسة في "الزمن الجاهلي"

ويتهم كل طرف من أطراف النزاع السلطات الجزائرية بتقصيرها في حماية طرف من ظلم الطرف الأخر. في هذا السياق يقول الناشط السياسي والحقوقي الإباضي كمال الدين فخار بأن مشكلة الإباضيين (الميزابين) ليست مع العرب الشعانبة، وإنما مع السلطة التي تريد تدمير الهوية الثقافية للميزابين وإرهابهم بافتعال الأزمات واستخدام "البلطجية" لتدمير الممتلكات والاعتداء على الأشخاص.

ويضيف كمال الدين فخار في حوار مع DW عربية بالقول: "السلطة تستمر في سياسة تحقير مواطني ولاية غرداية جميعهم، من خلال عقد لقاءات مع أشخاص وهيئات لا صلاحيات لهم، يطلق عليها "جلسات الصلح بين الإباضيين والشعانبة"، وكأننا نعيش العصر الجاهلي، أو نحضر مسرحية هزلية بائسة".

ويشير الناشط السياسي إلى أنه في الوقت، الذي كان مطلوبا فيه من السلطة العمل على تطبيق القانون ومعاقبة الجناة، فإنها "تتستر عليهم تحت يافطة وعبارة جلسات الصلح، واحتواء الفتنة".

ويرى كمال الدين فخار أن القلق الذي يشكله الميزابين للسلطة، هو وجودهم في منطقة تتوسط منطقتي حاسي مسعود وحاسي رمل الغنيتين بالبترول، "والدول المتسلطة لها تاريخ في التعامل مع الأقليات وسياستها في القضاء على خصوصيات الجماعة وثقافتها".

Algerien Konflikt Konfessionen Saleh Debouz

المحامي صالح دبوز: أن السلطة فشلت في احتواء النزاعات المذهبية في المنطقة، بل على العكس من ذلك تزيد تأجيجها.

الفقر هو العدو الأول

لكن على الطرف الأخر، يتهم عرب غرداية السلطة أيضاً بأنها تحابي الميزابين على حسابهم، وأنهم يحصلون على دعم من جهات في السلطة للاستئثار بالسلطة المحلية والتجارة لوحدهم. وفي هذا السياق يؤكد يوسف. ج، طالب دراسات عليا بجامعة الجزائر، بأن "عرب غرداية يعانون التهميش والحرمان منذ الاستقلال، ويكفى التطلع للخريطة الاجتماعية للمنطقة لتجد أن الفقراء والبطالين والمحرومين هم فقط أبناء العرب الشعانبة".

ويضيف يوسف في حوار مع DW عربية قائلاً: "كل مشاريع التنمية ومناصب الشغل تقسم بين أبناء الإباضيين، والشيء نفسه ينطبق على السكن وتوزيع الأراضي الزراعية، وفي النهاية لم يزدهم منذ الاستقلال إلا ثراء ونفوذاً وأبناء العرب فقراً وحرماناً". ويؤكد يوسف أيضاً أن خصومتهم ليست مع الإباضيين الذي كان لأجدادنا تاريخ مشرق معهم، ولكن مع المسؤولين الذين يحولون أي حراك مطلبي إلى فتنة مذهبية.

الترقيع بدل الاجتثاث

من جانبه يرى المحامي صالح دبوز، رئيس مكتب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في الجزائر العاصمة، أن السلطة فشلت في احتواء النزاعات المذهبية في المنطقة، بل على العكس من ذلك تزيد في تأجيجها. ويوضح دبوز في حوار مع DW عربية أن "الطريقة التي تتعامل بها السلطة مع الأزمات المختلفة التي شهدتها الولاية الجنوبية، يزيد في تعميق إحساس كل طرف بالظلم والقهر". والسبب في ذلك حسب تقدير دبوز يعود إلى عدم تطبيق القانون واحترام حقوق الإنسان، واللجوء كل مرة إلى طرق تقليدية لتسكين الأزمة وليس اجتثاث أسبابها الحقيقية من جذورها.

Algerien Konflikt Konfessionen Chebeita Ali

أحد شوارع ولاية غرداية

أزمة تنمية وليست مذهب

أما أستاذ علم الاجتماع في جامعة سطيف علي شبيطة فيعتقد بدوره أن المناوشات التي تحصل بين الحين والأخر سببها اجتماعي في الأساس لكن البعض يريد تغليفها بغطاء مذهبي عرقي، فالجيل الحالي ليس له أي ارتباط وثيق بالرموز الروحية وأعيان المنطقة من الطرفين، كما كان الحال في السابق. ويضيف الأستاذ شبيطة أن المنطقة بحاجة إلى التنمية لإنقاذ الشباب من البطالة والفقر والإحساس بالظلم، وما يعيشه شباب غرداية يتقاسمه مع كل سكان الجنوب، لكن أطرافاً تريد الاختفاء وراء النزعة المذهبية لتبرير فشلها أو تسعى لتأجيج هذه النزعة لتحقيق أهداف أخرى.

نزاع له تاريخه

وليست هذه المرة الأولى التي يطفو إلى السطح النزاع المذهبي العرقي العربي السني والإباضي الأمازيغي، حيث تعود المواجهات إلى عام 1985، فقد أدى خلاف على توزيع الأرض بين العرب وبني ميزاب إلى مقتل شاب إباضي، وتجدد النزاع في التسعينات بعد إفراج السلطات عن القتلة. وظهرت عوامل اجتماعية وسياسية مساعدة لتزيد من رصيد الحقد بين الجانبين، فالتهمة التاريخية للإباضية بأنهم على مذهب الخوارج، يولد حساسية مفرطة لدى أبناء المذهب، الذين يشعرون بالاضطهاد وعدم احترام خصوصياتهم الاجتماعية من قبل شركائهم في العيش المشترك بالولاية بعد الاستقلال.

Algerien Konflikt Konfessionen Chebeita Ali

أستاذ علم الاجتماع في جامعة سطيف علي شبيطة: المد السلفي في المنطقة ساعد في الطعن في عقيدة الإباضيين، إضافة إلى رواسب النزاع العربي الأمازيغي.

وكان الإباضيون عبر الأزمنة التاريخية الماضية جنباً لجنب مع بقية الجزائريين في حرب التحرير، وبرزت شخصيات وطنية لامعة في صفوفهم، ومنها شاعر الجزائر الكبير مؤلف النشيد الوطني وإلياذة الجزائر مفدي زكريا، والشيخ إبراهيم بيوض، عضو جمعية العلماء المسلمين وقائد ثورة الإصلاح في الصحراء ضد الفرنسيين.

ويرى الأستاذ شبيطة أن المد السلفي في المنطقة ساعد في الطعن في عقيدة الإباضيين، إضافة إلى رواسب النزاع العربي الأمازيغي، الذي يشكل في كل مرة أحد الأبعاد الاجتماعية والثقافية والسياسية، ساعد في تعقيد المشكلات وتضخمها، وبروز صراع الهوية والسلطة بين أبناء المنطقة.

مختارات