1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

لبنان كملاذ آمن للمسيحيين العرب الهاربين من أعمال العنف

في ظل التغيرات التي تشهدها المنطقة يبقى لبنان ملاذاً لمسيحيي الشرق الذين يفّرون من بلدانهم وأغلبهم من سورية والعراق ومصر. DW عربية استطلعت آراء بعضهم الذين شددوا على أهمية لبنان ودوره في بقاء المسيحيين في المشرق.

استقبل لبنان جماعات كبيرة من المسيحيين السوريين والذين بلغ عددهم أكثر من 70 ألف لاجئ توزعوا على مختلف الأراضي اللبنانية. وفيما كان نزوح المسيحيين العراقيين ليس بالشيء الجديد منذ سقوط نظام صدّام حسين في العام 2003، يشهد لبنان ورود موجة حديثة من اللاجئين المسيحيين من العراق الهاربين من أعمال تطالهم وحريتهم الدينية. الأمر لا يتوقف على هذين البلد بل اختار بعض أقباط مصر القدوم إلى لبنان للبنان واتخاذه ملجأً يقيهم "المضايقة ويضمن لهم الاستمرار بممارسة معتقداتهم".

لاجئ سوري مسيحي: دور لبنان أساسي في بقاء المسيحيين في المشرق

عبد الله سمعان يقول إنه اضطر للنزوح للبنان والالتجاء مع عائلته المكوّنة من 8 أشخاص بسبب أعمال العنف والدمار التي تعرضت له بلدته في ريف حلب (سوريا) وهو يعاني من ظروف معيشية صعبة ويعمل في مجال البناء ويضطر للشغل طيلة النهار وأحياناً في الليل لتأمين إيجار المنزل الذي استأجره في شرق بيروت (في حي ذي غالبية مسيحية) وبمبلغ أكثر من 500 دولار ما عدا تكاليف الأمور الحياتية الضرورية مثل الكهرباء والمياه وتأمين الأكل والتعليم لأولاده في المدارس. والمسكن الذي تعيش فيه هذه العائلة غير معرّض للشمس في معظم ساعات النهار وهذا يتسبب في أمراض لأفراد العائلة.

Libanon als Oase für die arabischen Christen aus Syrien

عبد الله سمعان لجأ من سوريا إلى لبنان طلبا للأمان

ويشرح سمعان لـ DW عربية الأوضاع التي أحدثت التغيير الجذري في سورية عقب اندلاع الثورة والحوادث الدامية والتدمير الهائل، و"تغيّر الحال بالنسبة للحرية الدينية والممارسات غير المعتادة، كالتضييق على الأقلية المسيحية". ويؤكد سمعان أن الأمور باتت صعبة جداً والأخطار تهدد الأقليات المسيحية في بلدان الربيع العربي، حيث يبرز التعصب الديني وانتشار التطرف ضد كل من لا يطبق الشريعة الإسلامية لجهة اللباس في الشارع أو انحسار هامش الحرية والصلاة في أماكن العبادة. ويعتبر سمعان أن لبنان واحة مثالية لجهة الحرية الدينية حيث الأمان وإمكانية القيام بالشعائر والطقوس الدينية، دون مضايقات وهذا يمكن أن يلمسه كل من يعيش هنا من السوريين أو سواهم، ومن الطوائف المسيحية وحتّى الإسلامية.

ويعرب سمعان عن اعتقاده بأن لبنان يشكل "المقصد الرئيسي للمسيحيين العرب، وله مكانة خاصة في تشجيعهم على التشبث بأرض الشرق". بيد أنه يخشى أن تطول الأزمة في بلاده، حيث الأمل بالعودة لسورية لا يبدو وشيكاً على الأقل، في هذا الظروف التي تشتد فيها المعارك ويزداد الدمار، الذي يطال المناطق و"خاصة المسيحية منها". وهذا ما يعقد الأمور ويجعل الإقامة في لبنان طويلة، ريثما يعاد بناء ما تهدم من بيوت ومصانع وشركات. ويشرح الوضع المعيشي بأنه صعب، ولكن عدة منظمات وجمعيات إنسانية ومسيحية، تهتم بمساعدتهم وتقدم حصصا عينية من الغذاء والملابس وإن بشكل متواضع وغير كاف لكن "الكحل أحسن من العمى"، حسب تعبيره.

مضايقات دفعت الأقباط للبحث عن ملجأ

الأب إبراهيم وهو كاهن قبطي، جاء إلى لبنان مع عائلته، ويسكن مع زوجته وولديه، ويقول لـ DW عربية إن الظروف التي يعاني منها المسيحيون في منطقة الصعيد والإسكندرية صعبة، حيث "يتعرض الأقباط لكثير من المضايقات والاعتداءات على الكنائس". وتصل هذه الأمور للقرى الصعيدية النائية، حيث "أجبر العديد من المؤمنين الأقباط على اللجوء إلى لبنان، واضطروا للعيش في ظروف حياتية غير مريحة؛ لكن جو التسامح والحرية الدينية، خاصة في المناطق التي سكنها المصريون في بيروت"، عوَض عن الصعوبات اليومية التي يختبرونها في هذا البلد.

Libanon als Oase für die arabischen Christen aus Syrien

إحدى الكنائس اللبنانية

ويؤكد الأب إبراهيم أن مئات الأقباط يزورنه وينقلون إليه أخباراً غير مطمئنة، عن وضع المسيحيين في بعض المناطق المصرية، التي تشهد احتجاجات وممارسات تعصبية ضد الأقليات المسيحية. وعن المساعدات للأقباط في لبنان، يؤكد الكاهن أنه يسعى للحصول على ما تيسر، من الأكل والملبس ويعمل ما بوسعه مع الجمعيات القبطية في الخارج خاصة رجال الدين النافذين، الذين يهتمون بتوزيع مساعدات شهرية للاجئين، الذين يشكون من أنها غير كافية، وأن فرص العمل المتوفرة قليلة، ويضطرون إما للسفر للبلدان الأوروبية أو العربية وإن برواتب متواضعة.

المسيحيون العراقيون: خوف على فراغ العراق من التنوع الديني

أكرم جامو، آشوري عراقي لجأ من الموصل، بعد تعرض المسيحيين في محافظة كركوك، لممارسات التضييق من الجهات التي "يطغى عليها الانغلاق الديني، والتي بدأت تسيطر على البلاد، بعيد سقوط صدّام حسين"، كما يقول لـ DW عربية. ونتج عن ذلك "قتلى وهرب العديد من المسيحيين، تاركين بيوتهم وأرزاقهم خوفاً من التفجيرات والاغتيالات، وقد قصدوا لبنان كموطن للحرية والملاذ الآمن". ويوضح جامو وضع العراقيين في لبنان، بأنه غير مرضٍ لجهة الحالة الاقتصادية وأوضاع السكن والصحة.

ويطالب الشاب الآشوري بالمزيد من الاهتمام، لأن المساعدات لا تفي بالحاجة المطلوبة، والعديد من اللاجئين من الآشوريين، يضطرون للعمل بما تيّسر، أو السفر لبلدان الاغتراب خاصة في أستراليا وأميركا. كما يتخوف جامو من فراغ العراق، بشكل شبه تام من المسيحيين الخائفين على مصيرهم وحريتهم الدينية، "ما يسبب خللاً سكانياً في العراق". ويختم جامو كلامه بالقول: "الوضع العراقي يختلف عن بقية بلدان الربيع العربي، إذ لا يتوجه العراقيون إلى بلد واحد، بل يتوزعون إلى مختلف بلاد العالم. برأيي لبنان هو الأكثر جذباً للعراقيين نظراً لهامش الحرية والأمان اللذان يتوفران في لبنان أكثر من بقية البلاد العربية المستقرة كدول الخليج."

خوف متزايد من اختلال الوضع الديموغرافي لمسيحيي الشرق

Libanon als Oase für die arabischen Christen aus Syrien

لبنان واحة لمسيحيي الشرق

إدورا مانو الخبير بشؤون الأقليات يرى في حوار مع DW عربية أن لبنان يجذب المسيحيين العرب لأن الاستقرار الأمني فيه مقبول مقارنة مع بلدان الربيع العربي التي شهدت اضطرابات أمنية مع ممارسات ضد المسيحيين، من قبل متطرفين في بعض البلدان العربية المجاورة، خاصة سوريا والعراق وينسحب الأمر إلى مصر وتونس. ويشرح مانو بالنسبة للأقليات المسيحية التي زاد عدد أفرادها في لبنان، عقب الأحداث المتصاعدة في سورية في الآونة الأخيرة، حتى أصبحوا بالألوف. ويؤكد أن الوضع الاقتصادي صعب للغاية، رغم الجهود المستمرة من قبل الكنائس المسيحية والمنظمات الدولية وغير الحكومية، وبالكاد تؤمن لهؤلاء اللاجئين، حصصاً من الطعام واللباس.

أما السكن فهو غير مؤمن بشكل ملائم واضطر بعض هؤلاء للعيش في غرف المدارس غير المزودة أصلاً للسكن. ومما يزيد في التخوّف أن الأحوال تزداد سوءاً، للأقليات المسيحية في ظل الأوضاع المتفجرة في بلدان الجوار العربي، مما ينذر بموجة نزوح كبيرة وجديدة إلى لبنان. ويركز مانو على الوضع الذي سيؤدي عاجلاً أم آجلاً، إلى اختلال في التوازن الديمواغرافي في بلادهم، حيث يقل عدد المسيحيين هناك، وبالتالي يتأثر التوزيع السكاني في لبنان بين الطوائف حكماً. وعن وضع هذه الأقليات المسحية في لبنان، يؤكد الخبير أنهم يلقون ارتياحاً في جو من الأمان والممارسات الدينية الحرة، ولا يخفي الصعوبات الحياتية التي ترغم العديد من الأسر للانتظار أمام السفارات الأجنبية ووكالات الأمم المتحدة، سعياً للهجرة ولتأمين سبل العيش الكريم لعائلتهم.

مختارات

مواضيع ذات صلة