1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

لا راحة في العراق

إما أن يشهد العراق جفافا يحرق زرع فلاحيه ويجفف الأرض العطشى لماء المساء، أو أن السماء تمطر غارقة شوارع المدن التي تفيض بسبب سوء خدمات الدولة.

لم يدر في خلد السياب عندما كتب قصيدته المشهورة ، مطر مطر مطر بالنعمة انهمر .. ، أن يتحول يوماً الغيث في العراق هذه النعمة المنتظرة في الكثير من بلدان العالم إلى مطر سوء و نقمة تنهمر و مآسي تحيل أيام العراقيين إلى فواجع و كوارث لتغمر السيول بيوتهم و غرفهم و شوارعهم و تتلف بقايا أثاث جمعوها في أيامهم السود (عندما كانوا يعدون نجوم الظهر للتسلية )، و تنشر الإمراض بين أطفالهم المتآكلين بفعل عوامل التعرية.

طبعاً أنا لا أتكلم عن إعصار الفلبين الذي حمل آلاف الأطنان من المياه و انما نتكلم عن أمطار بضع ساعات لم تجد لها منفذ سوى بيوت المكاريد و مطابخهم لتحيلها إلى أحواض لتربية الأسماك أو مسابح مغلقة و ان كانت حيطان الطابوق و الجص قد شبعت من رطوبة الزمن فانتفضت على رؤوس بعض المكاريد لأنها سأمت الترقيع و ( اللبخ ) و الصبغ

و لكن هذا هو العراق , كل شيء فيه يمشي رونك سايد فحتى من يمشي ( عدل ) هو يسير عكس الاتجاه و كأن الأشياء تسير بالمقلوب , و مسؤولية غرق العراق أصبح كرة تتقاذفها أرجل المسؤولين فالمحافظ (يشمرها ) براس الامانة أو البلدية .. و الامانة تذبها براس المواطنين .. و وزارة البلديات تتنصل من المسؤولية لان المجاري من أختصاص وزارة الخارجية و ممثل الامم المتحدة و ( العافية بالتداريج ) , و البرلمان لم يصوت على قانون البنى التحتية لأنه سينقذ عدوهم الاول (المواطن) من بعض همومه و قوانين الحرب بين الراكب و المركوب لا تقضي بعقد الهدنة الا قبل الانتخابات بشهرين و مجاري الامطار تعتبر رفاهية و بذخ لا يتحملها العراقي المسكين الذي سيبقى ذهنه المزدحم كشوارعنا لا يكاد يخرج من مصيبة حتى يغرق في أخرى, فلم يكد يتنفس الصعداء من تحسن الكهرباء حتى طمس في أوحال الامطار , أو ربما تم تقسيم مصائبه بحسب المواسم

فالكهرباء في الصيف و الامطار و السيول في الشتاء فـ (لا راحة في العراق ) .. شعار رفع عالياً و يعمل عليه المسؤولين بجد و أخلاص و تفاني لانهم يستلمون رواتب دسمة مقابل تطبيق هذا الشعار و يأبى ضميرهم النائم ( إن وجد ) الا ان يبقي العراقيين بعيدين عن مفهوم الاستقرار و الراحة فواجب المواطن أن يعمل على راحة المسؤول ما امتلك الى ذلك سبيلا , و واجب المسؤول ان يتعب المواطن بكل ما اوتي من قوة , و أخيراً كحل منطقي لموجة الامطار أقترح على السادة المسؤولين بكل اصنافهم أن يخرجوا الى البيداء و يصلوا صلاة (الجفاف ) عسى الله أن يستجيب لهم قبل أن تسقط بيوتنا على رؤوسنا لأننا مللنا من حلول اهل الارض و ننتظر حل السماء , و دمتم سالمين .

علي فاهم

مراجعة/ ع.خ