لايبزغ يكسر الروتين ويصبح قطباً ثالثاً في الكرة الألمانية | عالم الرياضة | DW | 27.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

لايبزغ يكسر الروتين ويصبح قطباً ثالثاً في الكرة الألمانية

تألق لايبزغ لم يكن محض صدفة بل كان نتاج تخطيط وعمل دؤوبين. منافسته الشديدة مع بايرن ودورتموند غيرت من خريطة الكرة الألمانية وكسرت من الروتين الكروي. ولعل لقاء الثأر بين لايبزغ وبايرن سيبرهن على ثقله في البوندسليغا.

لم يعد بايرن مهيمناً على الدوري الألماني، ولم يبق دورتموند منافسه الوحيد في بطولات ألمانيا، بل أن لايبزغ يؤكد يوما بعد يوم أنه قد أصبحا قطباً ثالثاً في كرة القدم الألمانية، وكسر الروتين المهيمن على الدوري لغاية الآن. فقد أحرج بايرن ميونيخ في لقاء بطولة الكأس يوم الأربعاء الماضي وكان قاب قوسين أو أدنى من الفوز عليه وأقصائه من البطولة. بل أن الفريق البافاري لم يتمكن من خطف هدف الفوز بعد التعادل بهدف لهدف، رغم لعب لايبزغ بعشر لاعبين بعد طرد مهاجمه كيتا. وحافظ لايبزغ على نتيجة المباراة حتى الوصول إلى ضربات الترجيح التي أهلت في النهاية بايرن إلى دور الستة عشر للمسابقة.

تلك المباراة كشفت عيوب بايرن بعد فترة تدريب انشيلوتي، وكشفت صعوبة المهمة المناطة بالمدرب القدير هانيكس. لكنها أظهرت أيضاً أن الكرة الألمانية مازالت بخير بسبب ظهور لايبزغ المتألق، الفريق الذي خطف الأضواء الموسم الماضي بنتائجه الكبيرة واحتل مرتبة الوصافة خلف بايرن تاركا المنافس التقليدي دورتموند في المركز الثالث، كما أن حفاظ لايبزغ على مستواه كشف أيضاً خطأ توقعات بعض خبراء الرياضة من أنه ظاهرة صعود مؤقتة فقط،  تظهر بين الحين والآخر في دوريات كرة القدم، مثلما كان الحال مع ليستر سيتي الانكليزي الذي خطف لقب البريمر ليغا في الموسم قبل الماضي ثم احتل المركز الثاني عشر فقط في الموسم الماضي.

ويتوقع المراقبون الرياضيون لقاءً ساخناً بين بايرن ولايبزغ يوم غد السبت ضمن لقاءات المرحلة العاشرة من الدوري. فبعد 67 ساعة فقط من اللقاء الأول يستضيف بايرن لايبزغ على ملعب اليانز أرينا. صحيفة "بيلد" توقعت أن تكون الأفضلية للفريق الضيف، الذي يرغب بشدة في الثأر من البافاري.

ومدرب لايبزغ رالف هازنهوتلر قال "من يتمكن من الفوز على دورتموند على أرضه يمكنه الفوز على بايرن في الاليانز أرينا أيضا"، مشيراً إلى فوز فريقه على دروتموند بهدفين لهدف في الرابع عشر من أكتوبر الجاري. كما أن لاعبي لايبتزيغ وعلى رأسهم تيمو فيرنر، الذي أضاع ضربة الجزاء الأخيرة أمام بايرن، متحمس جدا "لهزيمة الفريق البافاري والثأر منه". لكن عوامل أخرى يمكن أن تلعب دوراً في لقاء الغد، منها ما ذكره الجناح الهولندي أريين روبن "أن من حسن حظ الفريقين أنهما سيواجهان بعضهما بعد مباراة أتعبت اللاعبين، ولا يواجهان فرقاً أخرى"، ويعني بها اللقاء السابق. فلاعبو الفريقين متعبون جسدياً، رغم صحوة الثأر التي تسيطر على لاعبي لايبزغ، كما أن مهمة الفوز على البافاري على أرضه ليست بالمهمة السهلة أبداً. 

يذكر أن بايرن يحتل المرتبة الثانية في ترتيب الدوري بعد دورتموند بفارق الأهداف، فيما يحتل لايبزغ المرتبة الثالثة بعد بـ 19 نقطة. أي بنقطة واحدة عن بايرن ودورتموند. وحدها الأرقام هذه تكشف عن أن الدوري الألماني قد ودع الروتين المعهود بتصدر بايرن ترتيب الدوري ومنافسة دورتموند فقط له، وأن الدوري الألماني مازال بخير.

   

مختارات