1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

لافروف يتهم واشنطن بالكيل بمكيالين في الملف السوري

بعد يوم واحد من التفجيرات التي استهدفت العاصمة السورية اتهمت روسيا واشنطن بالكيل بمكيالين لرفضها إصدار بيان من مجلس الأمن يدين هذه التفجيرات. تزامن ذلك مع إعلان وزير الخارجية المصري أن لا مكان للأسد في سوريا الجديدة.

اتهمت روسيا الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الجمعة (22 شباط/ فبراير 2013) بالكيل بمكيالين في الأزمة السورية. وقالت إن واشنطن عرقلت بيانا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدين هجوما بسيارة ملغومة في قلب العاصمة السورية دمشق يوم أمس. وأسفر الانفجار عن مقتل عشرات الأشخاص على طريق سريع مزدحم قرب السفارة الروسية ومكاتب لحزب البعث الحاكم في العاصمة السورية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك بعد محادثات مع نظيره الصيني "نشعر بخيبة أمل لأنه نتيجة موقف الولايات المتحدة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لم تتم إدانة العمل الإرهابي في سوريا". وأضاف "نعتقد أن هذا كيل بمكيالين ونرى فيه نزعة خطيرة من زملائنا الأمريكيين لتجاهل مبدأ أساسي بإدانة أي عمل إرهابي إدانة غير مشروطة وهو مبدأ يضمن وحدة المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب".

بدوره، أكد وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو أن الحل السياسي هو المخرج الوحيد للوضع في سوريا، "لتجنيب البلاد كارثة كبرى"، مؤكدا معارضة بلاده "للحل العسكري". وتابع أن بلاده تسعى إلى "بلورة مبادرة تستند إلى فكرة تنسيق جهود رباعية مصر وتركيا وإيران والسعودية مع إضافة مبادرة رئيس الائتلاف السوري معاذ الخطيب بعد توسيعها ووضعها تحت رعاية الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي". وقال الوزير المصري إنه "لن يكون هناك دور للرئيس السوري بشار الأسد في سوريا الجديدة، وشدد على ضرورة أن يبدأ الحوار بين المعارضة وطرف حكومي يكون مقبولاً".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان (معارضة) إن 90 قتيلا سقطوا في أربعة تفجيرات هزت دمشق أمس الخميس. وأضاف المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له، مستشهدا بأرقام قال إنه جمعها من مستشفيات ومصادر طبية أخرى، أن 60 شخصا على الأقل قتلوا في انفجار قوي نجم عن سيارة ملغومة في حي المزرعة بوسط دمشق قرب السفارة الروسية ومقر حزب البعث الحاكم. وأضاف المرصد أن القتلى الآخرين سقطوا في ثلاثة تفجيرات منسقة بحي برزة في شمال شرق العاصمة.

Russian Foreign Minister Sergei Lavrov (R), Egyptian Foreign Minister Mohamed Kamel Amr (C) and Secretary-General of the Arab League Nabil Elaraby (L) arrive for a meeting of the Russia-Arab cooperation forum in Moscow February 20, 2013. REUTERS/Sergei Karpukhin (RUSSIA - Tags: POLITICS)

لافروف مع وزير الخارجية المصري وأمين عام الجامعة العربية في موسكو

غارات جوية تستهدف عدة أحياء في حلب

كما أفاد المرصد بأن الطيران الحربي شن عدة غارات جوية على أحياء "بني زيد" و"القاطرجي" و"بستان القصر" و"قاضي عسكر" بمحافظة حلب شمالي سوريا. ونقل المرصد، في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه عصر اليوم الجمعة، عن ناشطين سوريين في حلب القول إن هناك جرحى سقطوا وهدمت بعض المنازل جراء الغارات. وذكر المرصد: "أما في ريف حلب، فقد تعرضت بلدة رتيان لقصف من قبل الطيران الحربي ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية كما تعرض محيط مطار منج العسكري للقصف بالطيران الحربي من قبل القوات النظامية".

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن حوالي 287 سوريا قتلوا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في أنحاء متفرقة من البلاد. وذكر المرصد، في بيان وصلت إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم أن من بين القتلى 203 شخصا من المدنيين. وقال المرصد إن معظم هؤلاء قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام السوري بمحافظات دمشق وريف دمشق وحلب ودرعا وحمص وإدلب ودير الزور. وأضاف أن مالا يقل عن 68 من القوات النظامية قتلوا إثر تفجير عبوات ناسفة في آليات ورصاص قناصة واشتباكات في عدة محافظات.

يشار إلى أنه لم يتمكن التأكد من صحة هذه المعلومات الميدانية من مصادر مستقلة.

أ.ح/ ش.ع (د.ب.أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة