1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

لافروف يتهم الغرب بـ"العمى" و"ابتزاز" روسيا

قال وزير الخارجية الروسي إن الغرب يمارس الابتزاز مع روسيا حيال الملف السوري بتهديده "وقف العمل في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية" إذا لم تدعم روسيا قرارات مجلس الأمن، فيما سقطت قذيفة مورتر على سفارة روسيا في دمشق.

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة بالسعي لابتزاز روسيا حتى تدعم قرارا لمجلس الأمن الدولي بشان سوريا وانتقد الغرب معتبرا أنه أعمى حيال فكرة تغير في نظام سوريا التي تشهد نزاعا داميا. وقال لافروف في مقابلة مع "تشانل وان"، بحسب ما أوردت وكالات الأنباء الروسية، "إن شركاءنا الأمريكيين بدأوا يمارسون الابتزاز معنا (ويقولون) إنه إذا لم تدعم روسيا قرارا في مجلس الأمن على أساس البند السابع، فأننا سنوقف العمل في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية"، مضيفا "أن شركاءنا يعميهم الهدف الإيديولوجي بتغيير النظام (في سوريا)" في حين أن هدف روسيا هو "حل مشكلة الأسلحة الكيميائية في سوريا".

وقال الوزير الروسي في المقابلة التي نشرها الموقع الإلكتروني للوزارة "لا يرون في الاتفاق الأمريكي الروسي فرصة لإنقاذ العالم من كميات كبيرة من الأسلحة الكيماوية في سوريا وإنما فرصة للقيام بما لن تسمح به روسيا والصين.. تحديدا الدفع بقرار يتضمن (التهديد) باستخدام القوة ضد النظام وحماية المعارضة."

وسلمت سوريا معلومات عن ترسانتها الكيماوية إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تماشيا مع أول مهلة يحددها الاتفاق الأمريكي الروسي الذي جنب سوريا ضربة عسكرية أمريكية. ومن المنتظر أن يقر مجلس الأمن الاتفاق إلا أن موسكو واشنطن منقسمتان بشأن كيفية ضمان التزام سوريا به

وأبدى الوزير الروسي استعداد لإرسال قوات إلى سوريا في إطار وجود دولي لتوفير أمن عمل الخبراء في مواقع الأسلحة الكيميائية. وقال "نحن على استعداد لإشراك عسكريينا، الشرطة العسكرية، للمشاركة في هذه الجهود". وعارض لافروف أيضا تقديرات الرئيس السوري بشار الأسد لتكلفة برنامج نزع الأسلحة الكيميائية بمليار دولار، وقال "في جنيف بحثنا الكلفة المحتملة لهذا البرنامج. وكانت الأرقام أقل من ذلك بكثير".

ع.خ/ع.ج.م (د.ب.ا،ا.ف.ب)