1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

لأول مرة.. إنتاج الكهرباء بنظام بيكو للطاقة الشمسية

يفتقد مليارا شخص في العالم للكهرباء، وقد تغير أنظمة جديدة تعمل بالطاقة الشمسية واقع هؤلاء الأشخاص وتجعلهم ينعمون بإنارة أفضل. البروفسور بيتر أدلمان يرى في نظام بيكو للطاقة الشمسية فرصة لإيصال الكهرباء للمناطق الريفية.

تطورت أنظمة الطاقة الشمسية في السنوات الأخيرة بشكل جعل حجمَها صغيرا وثمنَها في متناول الجميع تقريبا. الحجم لا يتجاوز الثلاثين سنتيمترا في خمسة عشر سنتيمترا، والثمن يقل عن 80 دولارا. وأحدث هذه الأنظمة هو نظام بيكو. هذا النظام قادر على إنارة منزل وشحن بطارية لمدة خمس وخمسين ساعة وشحن الهاتف أو تشغيل التليفزيون أو الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الكهربائية.

 دويتشه فيله: سيد أدلمان، قرابة ملياري شخص في العالم يفتقدون للكهرباء. ما هي الإمكانية المتاحة لتزويدهم بالكهرباء؟

بيتر أدلمان: في هذه المناطق الريفية تعتبر الطاقة الشمسية المصدر الأقل تكلفة للحصول على الطاقة التي تستخدم في الإنارة والراديو والتلفزيون وشحن بطاريات الهاتف النقال. الألواح الضوئية تنمو هناك باطراد كبير يصل إلى 25 في المائة سنويا وذلك بسبب انخفاض تكلفة الطاقة الشمسية.

لمسنا منذ ثلاثة أعوام في هذه المناطق إقبال الناس على ما يسمى بنظام بيكو للطاقة الشمسية. فهذا النظام الصغير جداً يحتوي على لوحة شمسية صغيرة وبطارية ومصابيح LED عالية الجودة، وبذلك يكون استهلاك الطاقة منخفضا جدا. فمصابيح LED تستهلك ثلث ما تستهلكه المصابيح الاقتصادية. وهو ما يعني أنها لا تكاد تحتاج للطاقة الكهربائية للإنارة. وأيضا أجهزة التلفاز المزودة بتقنية LED أصبحت اليوم اقتصادية جداً ولا تستهلك سوى خُمس ما تستهلكه الأجهزة القديمة من الطاقة.

هل يتم شراء هذه الأجهزة الفعالة في تلك المناطق؟

نعم وهذا شرط أساسي. فهم ربما ينفقون خمس دولارات إضافية في مصابيح LED لكن في الوقت ذاته يوفرون 25 دولارا عند شرائهم لنظام الطاقة الشمسية بأكمله، إذ إن سعر البطاريات وألواح الطاقة الشمسية يكون منخفضا بعض الشيء. وجل الشركات تقدم هذا العرض.

ومن يبيع نظام بيكو للطاقة الشمسية؟

صغار التجار يحصلون على هذه الأنظمة من تجار الجملة ويبيعونها للسكان المحليين. ويتوقع أن يتم هذا العام بيع ما بين مليونين ونصف وثلاثة ملايين جهاز من نظام بيكو للطاقة الشمسية. ويعرف هذا السوق الحديث العهد نموا كبيرا وآفاقا واسعة. فقرابة 400 مليون عائلة في العالم لا تتوفر على الكهرباء ونحن لا زلنا في البداية.

من هي الجهة التي تقف وراء تطوير هذه الأنظمة المتناسقة؟

Intersolar Messe 2013 in München

كاترين أدلمان تروج للطاقة في معرض الطاقة الشمسية في هانوفر 2013

هي في الغالب شركات مبتدئة ينتج معظمها في الدول الآسيوية، لكن مقراتها الرئيسية في الدول الغربية. والمقر الرئيسي للشركة الرائدة يوجد في أستراليا. أما أكبر الموردين فهم من أمريكا. كما توجد أيضا في ألمانيا بعض الشركات النشطة في هذا المجال.

ما الذي تغير في هذه البلدان بفضل أنظمة الطاقة الشمسية الصغيرة؟

هناك الكثير من التغيرات: فالمصابيح الزيتية مكلفة، والعائلة الواحدة تنفق عشرة دولارات شهريا من أجل ذلك. علاوة على ذلك فإن ضوءها ضعيف ولا تتعدى قوته 20 لومن (وحدة لقياس التدفق الضوئي) أما مصابيح LED المشغلة بنظام بيكو فتصل قوتها إلى 100 وفي بعض الأحيان إلى 200 لومن.

بالإضافة إلى ذلك فإن المصابيح الزيتية تسبب الكثير من السخام والانبعاثات الغازية. ووفقا لبيانات الأمم المتحدة يلقى ملايين الأشخاص سنويا حتفهم بسبب الانبعاثات الغازية في بيوتهم. كما أن خطر الاحتراق يكون كبيرا، ففي إثيوبيا يحترق سنويا ثلاثة في المائة من البيوت أغلبها بسبب المصابيح الزيتية وأحيانا أيضا بسبب الطبخ.

كما تساعد الطاقة الكهربائية على انتشار التعليم، حيث يصبح بإمكان الأطفال الذين يعملون طيلة اليوم في الحقل أن يدرسوا في المساء كما يصبح بوسع الكبار زيارة المدارس المسائية.

Äthiopien Solar

أشخاص في إثيوبيا يستخدمون الطاقة الشمسية في الإنارة

ما هو الدور الذي يمكن لنظام بيكو الكهربائي أن يلعبه مستقبلا في الشبكة الكهربائية؟

نظام بيكو يكلف ما بين 30 و80 دولارا وهو ما يمكن للعائلات تمويله دون أن تضطر للاقتراض. وهذه التكلفة تعادل ما تنفقه العائلة على المصابيح الزيتية خلال أشهر قليلة. وتزويد قرية بأكملها بشبكة كهرباء محلية أمر مكلف يقدر بـ 2000 يورو على الأقل، وفي المعدل تبلغ هذه التكلفة حوالي 5000 يورو لكل عائلة.

لذلك فإن تزويد القرى بالأنظمة الصغيرة من الطاقة الكهربائية يوفر حلا جيدا بسبب تكلفته المناسبة. وأنا متأكد بأن الكثير من الناس سيحصلون على الكهرباء بهذه الطريقة في الأعوام المقبلة. وآمل أن يصل هذا العدد في 2020 إلى مائة مليون شخص.

أجرى الحوار غيرو رويتر

ترجمة: هشام الدريوش

بيتر أدلمان خبير منذ 30 عاما في مجال إمدادات الطاقة وأستاذ الألواح الضوئية في جامعة أولم بألمانيا.

مختارات