1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كييف: عشرات القتلى والجرحى مع تجدد المواجهات

تجددت أعمال العنف في أوكرانيا بين المحتجين وقوات الأمن، مخلفة قتلى وجرحى، كما أخلت قوات الأمن مبان عدة وسط العاصمة، فيما وصل وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا إلى كييف لبحث الأزمة.

تجددت المواجهات العنيفة اليوم الخميس (20 فبراير/ شباط 2014) في العاصمة الأوكراينة كييف بين متظاهرين معارضين وقوات الأمن، ما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى، حيث تضاربت الأنباء بشأن عدد القتلى الذين سقطوا الخميس. فقد أفاد مراسلان من وكالة فرانس برس عن مقتل 17 متظاهرا على الأقل بالرصاص في وسط كييف. وشاهد أحد الصحافيين عشر جثث ممددة على أرض ساحة ميدان امام فندق كوزاتسكي، بينما أحصى الثاني سبع جثث في بهو فندق أوكرانيا على الجانب الآخر من الساحة. فيما قال مراسل وكالة رويترز إنه شاهد 21 قتيلا في محيط الميدان، وأن كل القتلى هم من المدنيين.

وشاهد مراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) محتجين وهم يرشقون رجال الشرطة بقنابل حارقة ومولوتوف، فيما ردت الشرطة بالغازات المسيلة للدموع. وقد امتلآ الميدان بالدخان الأسود المتصاعد من حرق إطارات السيارات. وأعلن بيان للرئاسة الأوكرانية أن اشتباكات الخميس أسفرت عن مقتل وإصابة "عشرات" من رجال الشرطة، واتهمت المحتجين باستخدام الذخيرة الحية ضد رجال الشرطة.

مشاهدة الفيديو 02:39

عودة العنف إلى أوكرانيا

وقالت وزارة الداخلية في موقعها على الانترنت إن "قناصة أطلقوا النار على الشرطة"، مضيفة أنها تشتبه في أن من يطلقون النار كانوا في مبنى مجاور محترق. وأظهرت لقطات مباشرة نشرت على الانترنت محتجين مصابين يرقدون على الأرض.

وذكرت مصادر إخبارية بأنه يجرى إخلاء مبنى البرلمان الأوكراني وكذلك مقر الحكومة. وصرح نائب رئيس البرلمان، فولوديمير ليتفين لوكالة "انترفاكس أوكرانيا" للأنباء بأن التعليمات صدرت لجميع العاملين بالمبنى بمغادرته على الفور. وأفادت وكالة "إيتار تاس" بأن المتظاهرين اقتحموا الطوق الأمني الذي وضعته الشرطة حول المبنى.

ومع زيادة حدة الصراع، صرح رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف الخميس أن بلاده لن تتعاون مع سلطة أوكرانية خانعة. وقال مدفيديف إن روسيا لن تتعاون سوى مع سلطة تدافع عن "مصالح الدولة" وليست خانعة. وأضاف، بحسب مشاهد بثها التلفزيون الروسي، "على شركائنا أن يكونوا أشداء ويجب أن تكون السلطة الحاكمة في أوكرانيا شرعية وفعالة ولا تداس بالأرجل وكأنها ممسحة"، مضيفا أن "على السلطة أن تركز جهودها على الدفاع عن الناس وعن قوات الأمن التي تحفظ مصالح الدولة".

في غضون ذلك، وصل وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا إلى كييف لاجراء محادثات سياسية عاجلة. ومن المتوقع أن يتوجه الوزراء إلى العاصمة البلجيكية بروكسل في وقت لاحق، حيث يعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية اليوم الخميس لاتخاذ قرار بشأن فرض عقوبات ضد كييف. وكان الرئيس الأوكراني يانوكوفيتش وقادة المعارضة فيتالي كليتشكو وأرسيني ياسينيوك وأوليه تياهنيبوك اتفقوا في وقت متأخر أمس الأربعاء على وقف إطلاق النار وأعلنوا أنهم سيبدأون مفاوضات لوقف إراقة الدماء واستقرار الاوضاع. وبدأت أحداث العنف الأسوأ منذ تفجر الأزمة، المستمرة منذ ثلاثة أشهر، أمس الأول الثلاثاء. وقالت وزارة الصحة في أوكرانيا اليوم الخميس إن عدد القتلى خلال اليومين الماضيين فقط كان 28 شخصا. ويعتقد أن المصابين وصلوا إلى حوالي ألف شخص.

ح.ز/ ف.ي (أ.ف.ب، د.ب.أ، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة